2

 

 

 

 

 

alwan33

samiabdelrazaqZoubi
 
ent  11  
accountentIbrahem
 
newnewacademy
 
 
 
ramthamosq


ابقى على تـــواصل دائم مع الــرمثا نت

آخر الاخبار

banner2

الكتابة في الزمن الصعب

معاويه علي الياسين

يخيل الي وانا اكتب في اي موضوع بانه لا جدوى من الكتابة ، فلمن نكتب ؟ ولماذا ؟ وماذا ساستفيد انا او القارئ مما نكتب ؟ ففي احيانا كثيرة عندما نطالع ما يكتب في هذه الايام نجد بانه لا يتعدى كونه مجموعة من الافكار والمواضيع لا تهم القارئ رغم غناها فكريا وموضوعيا الملاحظ ان الناس هذه الايام سئمت واصابها نوع من فقدان الامل واسلمت نفسها للقدر ولم تعد ترى في القراءة سوى ما يشبع رغباتها الآنية ، كصفحة الرياضة. والموت وسعر انبوبة الغاز .اذن ليس بالضرورة ان ما يكتب يكون ضروريا رغم اهميته في هذا الزمن الصعب .او ربما هكذا يعتقد البعض ،او لعل ليس كل ما يكتب يستحق القراءة ، الكتابة في هذا الزمن اصبح نوعا من المجازفة او كمن يسبح ضد التيار ، العقل للانسان العربي بالعموم مشتت بين وبين ، بين ما يشبع نهمه الفكري والادبي وبين تامين متطلبات حياته اليوميه من مأكل ومشرب ..الخ ، فايهما اهم بالنسبة له ؟ او الى اي اتجاه ينظر ؟
ان القوة الروحية عند المواطن العربي ، بدأت تتلاشى ،واصابتها الشيخوخة ، وما عاد ينظر للادب بروح المتعطش للقراءة .
والسؤال هنا ؟ هل المواطن العربي ما عاد يقرأ ؟ ام ان المشكلة في الادب نفسة او فيما يكتب ؟ من هو (الرجل ) المريض المواطن ام الكتابة ؟ .
ان الأدب، ينفخ الروح في الأمة، ، ويشعل القناديل.و يبقي شجرة الأمل خضراء.. و يزرع الفرح في عيون الأطفال... و يحمي لغتنا الجميلة من الضياع ؟ مخائيل نعيمة الاديب والمفكر اللبناني الشهير قال ...
هناك ثلاثة لا يسمح لهم بالاستقالة لأي سبب كان: المعلم، والطبيب، والشاعر.
فالأول مسؤول عن عقل الأمة...
والثاني مسؤول عن سلامة جسدها...
والثالث مكلف بحراسة أمانيها وأحلامها ومثلها العليا. الى هنا ...
دعونا نعترف أن الادب العربي يعيش في الزمن الصعب، وأنه يعاني أكثر مما عاناه أيوب... وأنه يكتب على جدران الزمن المر ، فالشعر مثلا خلال كل العصور كان ابن الصعوبة والمعاناة ولم يكن ابن الطمأنينة والسهولة والنوم على فراش من حرير.
فالذين ينامون على فراش من حرير، يكتبون أردأ أنواع الشعر...
والذين لا يموتون فوق أوراقهم... ليس لهم مكان في قائمة الشعراء ،
على الانسان العربي ان يؤمن إيماناً قوياً بأن ما تمر به الأمة العربية هو حالة عابرة وموقتة مرت بها أمم كثيرة. واستشهد بما قاله الزعيم الهندي غاندي في آخر كلماته ...
المهم ألا تنكسر روح الأمة، ولا تسقط معنوياتها. وهذه مهمة أهل الفكر والإبداع بالدرجة الأولى. فهم حراس بواباته، وهم المدافعون عن تراثه الوطني وقيمه الروحية.
احترامي

تذكّر قوله تعالى : (( ما يلفظُ منْ قولٍ إِلا لدَيهِ رَقيبٌ عتيدٌ ))

التعليقات   

 
+1 #1 المحامي محمد الرشدان 2014-01-17 16:33
\أستاذ معاوية تحية لك ،، نحن أمة لا تقرأ وحتى إن قرأت لا تفهم وإن فهمت فسرعان ما تنسى ، الأمة المهزومة مثل أمتنا ليس لها هم سوى البطن والفرج والشكوى إلى الله .
اقتباس
 
 
+1 #2 د. محمود عويّد العبدالرزاق 2014-01-17 21:00
أستاذ معاوية، تحية وإجلال
لا أعرف من القائل ( قل كم كتاب قرأتَ لأقل لك من أنت ) . عندما نقارن شعوبنا بجميع شعوب الأرض
نجدها من أقل الشعوب قراءة . ومن هذا المنطلق أحتار جداًبتعريف الأميّة . شكراً لك على إثارتك لهذا الموضوع الجريئ
اقتباس
 
 
+2 #3 د. فايز أبو الـكا س 2014-01-18 08:23
أخي معاوية السلام عليكم .
لو لم تكن مقتنعـًا بـأثر الكتـابة ، و لو لم نكن مقتنعين بفائدة القراءة ما ظهـَر هذا الموضوع للعيـان و ما كنا كتبنا هذا التعليقات احترامـًا لما كتبتَ .
موضوع جميل ..حياك اللـه و رعاك .
اقتباس
 
 
+1 #4 On Mohammad nour,USA 2014-01-19 08:19
أخونا ابو مراد حياك الله موضوع الكتابة والكتاب في هذة الايام الصعبة مرت على شعوب قبلنا
واذكر منها للكاتبة والشاعرة (أحلام مستغانمي قي ذاكرة الجسد حيث قالت )..
اننا ننتمي إلى أمة لا تحترم مبدعيها وإذا فقدنا غرورنا وكبرياءنا، ستدوسنا أقدام الأُميّين والجهلة.فليستمر وا كتابنا وشعرائنا فلهم محبيهم وعشاق كلماتهم التي تبعث القوى ولامل
فلك أيها الكاتب ا لمبدع ولا مثالك الكرام كل التحايا وجزاكم الله خير إصلاح الامة ،وسلام لجميع افراد عائلتكم الكريمة
اقتباس
 
 
+1 #5 بلال الشـبول 2014-01-19 09:25
عنوان المقال ذكرني بالراحل حسن التل في كتاباته " الكتابة خارج الزمن الرديء " وبرواية اسمها " البحث عن الزمن الضائع " لمارسيل بروست ، هذا السؤال الأبدي لمن نكتب ! ولماذا نكتب ! وما جدوى الكتابة مثلا امام منظر طفل لا يجد ما يلتحف به من برد الشتاء او لا يجد لقمة تبقيه على قيد الحياة ... اعتقد ان الكتابة شيء داخلي يحفزك ويدفعك ويجبرك على التعبير عن ذاتك ، فأنت في الدرجة الأولى تكتب لنفسك تحاول ان تزيح ثقلا يعيش داخلك ، تكتب لأن قوة داخلية قد لا يفهمها البعض تجبر قلمك على النزف من حبر قد يكون دما..
اقتباس
 
 
+1 #6 بلال الشـبول 2014-01-19 09:43
الكتابة فن .... قد تؤثر بشخص ما في مكان ما دون ان تعرف .... فكرة صغيرة ... قصاصة تجدها على احد الطرقات فيها عبرة او حكمة قد تغير مجرى حياة .... الكتابة شيء رائع والأروع من ذلك القراءة ... لأن القراءة هي وقود الحياة .... ولا نهضة او حضارة دون الكتاب .... فكم من امم فنيت لعدم وجود الشاعر او الكاتب او كتاب لديها . وكم من امم خلدت لوجود شاعر .... موضوعك جميل اخي معاوية ... واحييك على هذه الروح الرائعة .
اقتباس
 
 
+1 #7 معاويه علي الياسين - U.S.A 2014-01-20 03:47
معاويه علي الياسين- ردود
الاستاذ محمد الرشدان ..انها مشكلة يا اخي ان تجد نسبة كبيرة لا تنظر للامر بجدية ،مما يزيد نسبة الجهل والامية. شكرا لمرورك .
اقتباس
 
 
+1 #8 معاويه علي الياسين - U.S.A 2014-01-20 03:57
الفاضل الدكتور محمود
نعم اخي الشعب العربي الاقل نسبة عالميا على اقتناء الكتب والقراءة ، معارض الكتب في العالم العربي تشكو قلة البيع والاقبال على مشاهدة المعارض بنسب مخيفة ، شكرا لمرورك
اقتباس
 
 
+1 #9 معاويه علي الياسين - U.S.A 2014-01-20 04:38
الاخ الدكتور فايز ..
نعم تمام القناعة وهذا ما دعاني لان اثير هذه القضية ، واعرف انك من الاشخاص الذين يحملون على كاهلهم هم المعرفة والثقافة في بلدنا العزيز ،كشف أحدث تقرير صادر من اليونسكو للعلوم والثقافة حول التنمية الثقافية بالعالم العربي عن تدهور نسبة القراءة بين العرب، مقارنة بالغربيين الذين يقضون ساعات طويلة في القراءة؛ ففي الوقت الذي يشكل فيه متوسط قراءة الفرد الأوروبي نحو 200 ساعة سنويا، تتناقص القراءة لدى الفرد العربي إلى 6 دقائق سنويا، ووصف التقرير هذه النتيجة بـ"المخيفة". احترامي
اقتباس
 
 
+2 #10 معاويه علي الياسين - U.S.A 2014-01-20 04:49
الاخت ام محمد نور المحترمة
صدقت ، هذا ما اريده مزيدا من الابداع ووفرة في الانتاج ، وان لا تقف عجلة الانتاج الثقافي عند اي عقبة او تعليق جارح لشخص الكاتب ، فدائما الشجرة المثمرة ترمى بالحجارة ، تتألم ولكنها تبقى واقفة ،
حياك الله وسلامي لشيخ الشباب اخي وحبيبي ابو محمد وللحفيد آدم وللجميع
اقتباس
 
 
+2 #11 معاويه علي الياسين - U.S.A 2014-01-20 04:56
الاخ بلال الشبول تحية
شكرا لمرورك وهذه الثقافية العالية الغنية بالمعرفة وحسن المنطق .هو ذاك اخي كما قلت القراءة هي وقود الحياة .... ولا نهضة او حضارة دون الكتاب ، كنت ذكرت لاخي الدكتور فايز عن تقرير صادر عن اليونسكو ، عن التربية والثقافة في عالمنا العربي ، والنتيجة مخيفة لدرجة الامية . اسعدني مرورك . احترامي
اقتباس
 

أضف تعليق

(( ما يلفظُ منْ قولٍ إِلا لدَيهِ رَقيبٌ عتيدٌ ))