اشرف السلطاااااااان 3

 

mavi
22222222233333333
 
دكتور-عياد banner
22222222233333333
 

BT Facebook LikeBox

Monday, 13 November 2017 05:47

اسرائيل تعمل عند نصر الشيطان.. لا عند السعودية

كتب بواسطة : 
Rate this item
(0 votes)

فهمي عبد العزيز

ما أن فجر الحريري قنبلة الاستقالة، مكرها أم بطلا، تعالت مزاودات نصر الشيطان، بكاءا ولطما وعويلا:"أن شكل الاستقالة لا يليق بسيادة وكرامة لبنان، ولا بكرامة رئيس الحكومة"، متعاميا عن اختطافه لدولة لا سيادة ولا كرامة فيها لا لحكومة ولا شعبا.. ذاته نهج البكاء واللطم منذ (1400) عاما، يجري توظيفه سياسيا لغاية اللحظة، فأصحاب النهج هذا هم الذين نكثوا العهد والوعد بحماية الحسين، ذاتهم اليوم يتباكون على الحريري ويضعون اللوم على غيرهم، وهي ذي عادة من "طق عرق الحيا" عنده..؟!

فقد تعامت المزاودة عن معضلة سلاح "قلل هيبة" رئيس حكومتها، بينما قرار استخدامه مختبيء تحت عباءته وعباءة اسرائيله، فهاهو يطمئن اللبنانيين برده على الإشاعة التي تقول:"أن استقالة رئيس الحكومة هي مقدمة لشن عدوان إسرائيلي على لبنان"، بقوله:"إسرائيل لا تعمل عند السعودية، بل يخضع قراراها لحسابات إسرائيلية:"إذا حزب الله عمل، إذا حزب الله فعل"، بمعنى أن القرار متفاهم عليه شيطانيا واسرائيليا، وما "فزاعة" المقاومة إلا مجرد "لعمظات" تلفزيونية، فالاستقالة كما يقول:"مُعطى سياسي ليس له أي علاقة بالحسابات الإسرائيلية، الأكبر بكثير من استقالة رئيس حكومة أو بقاء حكومة أو ذهاب حكومة"، ما يعني هذا تفاهم استراتيجي بينهما طالما أن تل أبيب وطهران آمنة راضية مرضية، بينما الحروب مستعرة بعيدا عنها..!!  

وعليه ردت كتلة المستقبل النيابية على تلك المزاودات موضحة أن "أية حملات تستهدف السعودية إنما هي جزءاً من مخطط لتخريب الاستقرار الوطني، وترفض المزايدة عليها وعلى الرئيس الحريري في دعم لبنان، مؤكدة رفضها القاطع للتدخل الايراني لتأجيج الفتن والحروب في البلدان العربية"، هذا الذي ينكر وجوده نصر الشيطان بقوله:"هاتوا لي مثلا واحدا يثبت أن ايران تتدخل في لبنان".. ههههههه.. غاية المسخرة..؟!

لكن.. هذا لا ينسينا "الغباء السعودي" بتخادمه مع احتلال العراق 2003، واسقاطه الشرعية المصرية، واختلاق كاركاتير الأزمة القطرية، الذي فرش "التخت العربي" لكل زناة وغزاة الغرب والشرق؛ إيران وأمريكا وروسيا، وأبقى على التبع الفاطمي الإيراني "سري مري" من لبنان إلى سوريا، ولتتكشف الحقيقة؛ وبلسان نصر الشيطان نفسه؛ أنه "إمزبط حاله" مع اسرائيل، ذلك أن "مهمته الجهادية" إنما هي لتدمير سوريا، لا اسرائيل ولا لجلبها إلى لبنان، فهي تعمل عنده، لا عند السعودية..؟!

تمت قراءة هذا المقال 598 مرات اخر تعديل للمقال Tuesday, 14 November 2017 06:07

قائمة التعليقات  

 
#1 كاره الروافض 2017-11-13 11:56
الشيعه بشكل عام والايرانيين بشكل خاص مثل الفئران والجرذان .....هم سبب خراب وتراجع الاسلام....لعنه الله على اعداء الرسول واصحابه....ابنا ء المتعه
 
 
#2 سوريا الاسد 2017-11-13 18:24
 
 
#3 سوريا الاسد 2017-11-13 18:34
مثلما أعاد الارض وحرر الأسرى أعاد الحريري من ....في مملكه الرمال المندثرة قمه العار ان يكون إنسان على خلق ويكون محمد بن سلمان ولي نعمته كما قال ابن خلدون ان الامه اذا ما غلبت وأصبحت ملك غيرها أسرع عليها الفناء وانت و من يهودية الدوله ووهابيه الدوله الفناء مصيركم
 
 
#4 سوريا الاسد 2017-11-13 18:37
اذا ال سعود عندهم مشكله مع ايران فهم اقرب اليها من لبنان و٥٠٠ مليار سلاح كافي لخوظ حرب طد ايران ورجينا مراجلك ومعك ال سعود
 
 
#5 سوريا الاسد 2017-11-13 18:39
المصيبه انك مقتنع انك ............... ............... ............... ....
 
 
#6 شايش العايش 2017-11-13 21:07
يا زلمة هاي مشيخة قطر قربت تصير تاريخ
الحق حالك وغير هالموال
 
 
#7 الى 2-3-4 2017-11-14 05:47
لم تعد شعاراتكم وكذبكم ينطلي على احد - فانتم معول هدم هذه الامة ودينها واخلاقها لصالح الفرس والعلوين
 
 
#8 الكاتب 2017-11-14 10:53
حقيقتك.. يا سوريا الأسد إلي ما بهش ولا بنش، أن ولاءاتك وأمثالك وهو.. هي جزء لا يتجزأ من الاستراتيجية الإيرانية لتفتيت أوطاننا وإبقائها مشتعلة مرهونة لأجندتها، كما هي الدولة اللبنانية مختطفة من حزبك الذي "عسكر الطائفة" بدعوى "فزاعة المقاومة"، هذه التي لم نرى سوى "مقاومتها" لحرية وكرامة شعب سوريا، ذلك أنه لا عندكم أدنى مشاعر الولاء والإنتماء لجلدتكم العربية، بل فقط لوليكم الشيطان الكبير القابع في قم، ذاته النهج الطائفي الذي فزاعته "آل البيت"، لتشويههم واستخدامهم رأس حربتكم لنحر الدين والأمة من جوا.. مُفتخرة أنها تحتل أربعة عواصم عربية، وبالنتيجة استخدام إيران لكم جسر للنفوذ والهيمنة وإسفين لتمزيق نسيجنا الاجتماعي، وورقة لعب على طاولة تفاهمها مع القوى الدولية الكبرى، فقط لأجل المصالح العليا لدولة الملالي الصفوية..؟!
 
 
#9 الكاتب 2017-11-14 10:53
وهذا ما كان قد حذر منه، الشيخ صبحي الطفيلي أول أمين عام لحزب الله 1989، فما أن اكتشف النوايا الإيرانية، حتى أُبعد وأقصي ليس من الحزب بل ومن الطائفة أيضا، محذرا من إيران تستخدم الطائفة لأجل مصالحها، بل وموظفة للحزب ليكون حارسا لحدود اسرائيل اللبنانية، ولتكون الدولة اللبنانية؛ دولة فاشلة، كما هي الدولة السورية حاليا، وهذا ما كشف عنه التفاهم بعد حرب تموز "البروبوغاندا" لتحل قوات "اليونيفيل" الدولية محله، ومن ثم لتكون مهمة الشيطان "المقاوماتية" في سوريا، وذاته التفاهم اليوم في جنوب سوريا مع أمريكا وروسيا، هذا غير التفاهم الإيراني الأمريكي على احتلال العراق منذ 2003 بالقضاء على النظام والدولة ووحدة العراق، ومن ثم التحالف مع "طالح اليمن" لقتل الثورة اليمنية وإبقاء اليمن والمنطقة من حوله مشتعلة، وكل هذا بحساب مصالح دولة الملالي وأمن اسرائيل معا..
 
 
#10 الكاتب 2017-11-14 10:53
وهكذا تحالفت إيران ومليشياتها مع كل الغزاة..؟! إلا أن ما يؤلمنا أن "إمارات وممالك النفط" وظفت أنفسها "بغبائها الصحراوي" لتقدم لإيران منطقتنا على طبق من "نفطها ودولاراتها"، وبالنتيجة كان هذا التخادم الخليجي ما مهد الطريق لاستراتيجية إيران "التفكيكية والتفتيتية" لأوطاننا العربية، فتركوا ثورة الشعب السري "يتيمة"، بينما تقدم الرجال والمال والأسلحة علنا وتحت نظر أمريكا وروسيا لمليشيات شيطان قم؛ العراقية واللبنانية وغيرها من الجنسيات الطائفية الأخرى في العراق وسوريا، وهنا مكمن "البشاعة والغباء" النفطي الصحراوي الخليجي الذي جعلكم "تشرطعون وتبرطعون" في أوطاننا، ليذكرنا هذا بتحذير صبحي الطفيلي لكم:"أن احذروا.. يا شيعتنا.. من إيران التي تسعى لإبادتكم.. فنحن جزء من هذه الأمة لا من الأمة الصفوية الفارسية".. هذا ما حذر منه ومن استغراقكم في محاربة شعب سوريا.. فالشعوب وأنتم هنا باقون.. بينما عصابة الملالي راحلة حتما.. هو ذا مصير الغزاة دوما.. فانتبه.. يا سوريا الأسد لمراجلك مستقبلا..؟!
 
 
#11 سوريا الاسد 2017-11-14 18:04
اولا ما تطلب من الرمثا نت حدف تعليقي خصوصا اني لم استخدم عبارات جارحه ثانيا قلت لك نحن اصحاب حق ودماء على هذه الارض ثالثا لا تحاول تخلط الطفيلي بأفكارك الصهيونيه مع العلم اني متاكد انه بتحاول تقنع نفسك انك كاتب رابعا الشعب السوري التف حول قاىده الرىيس الاسد فما اصاب سوريا ليست ثوره باعتراف حمد بن جاسم الي استأجر عزمي كوهين لينظر على ألجزيره خامسا قلت لك ال سعود دفعوا ٥٠٠ مليار لسلاح هاي ايران ورجينا مراجلك ولا هي اخر حرب خاضتها مملكه الرمال ايام احد وكانوا مع الكفار نحن اصحاب حق والحق لا يصبح باطل بمضي الزمان اما أنتم فأنتم باطل محض
 
 
#12 الكاتب 2017-11-16 09:22
يا سوريا الأسد.. صدقني أنني لم أطلب يوما من الاستاذ بسام/الرمثا نت حذف أي تعليق، راجيا منه أن لا يحذف أي تعليق مهما تناول شخصي.. وثانيا؛ طالما أنكم كما تقول:"اصحاب حق ودماء الخ.. "، فلا تتلطى وراء اسمك المستعار، بل أن تكون جريئا شجاعا، لا يمارس "التُقية" ولا الإختباء في الجحور.. مؤكدا أن رؤيتك وعقيدتك "التاريخية الظلامية" التي منتجها "المظلومية" ما هي إلا نتاج "عقيدة دموية" ركبتها تنشئة اجتماعية- نفسية انعزالية منغلقة، أورثتك/أورثتكم "عقدة أوديبية" تحمل ثالوثها "الكراهية، الحقد، الثأر"، تجتر التاريخ ويستغله "دهاقنة العقيدة" ليبقوا سادة المشهد بوجود "رعاع جهلة" يضعوهم في حالة غيبوبة تاريخية، فيرون؛ كما البدائيون"، مستقبلهم ورائهم، وهكذا يبقى التاريخ على صورته الصنمية المتحجرة، تجسدها طقوس وشعائر "مواكب العزاء والعويل واللطم وإيذاء الجسد" التي لن تعيد الموتى إلى الحياة، سوى توريط الأجيال في صراع اجتماعي نفسي دموي مع الآخر.. وأحيلك إلى المفكر العراقي علي الوردي في كتابه "وعاظ السلاطين"؛.. فأقرأوا.. تعوا..؟!
 
 
#13 الكاتب 2017-11-16 09:22
وثالثا: أؤكد لك أن ما تقوله يصب في السياق نفسه "للعقيدة الداعشية" التي منبعها "الوهابية"، كلاكما عقيدة تكره البشرية وكل نتاجها "القتل لأجل القتل" بكونها كارهة للحياة..؟! كل ما فيها لا أكثر من سفك "دمك/دماؤكم/دما ءنا" بلا طائل، خاصة وأنك/أنكم تضيفون عليها "التهمة الممجوجة "الأفكار الصهيونية" وكذبتكم الاسطورة "الممانعة والمقاومة"، هذه التي مارستوها وتمارسونها في مقاومة حرية وكرامة شعب سوريا بتحالفكم مع الطاغية، وكذا الحال نفسه تحالف "حوثيكم" مع طاغية اليمن ومقاومة حرية وكرامة شعب اليمن، بمعنى أن كل هدف تصدير الثورة الخمينية هو لا أكثر من تفتيت للمنطقة واستخدامكم "دماءا وأجسادا وأشلاءا" لأجل تحقيق هدفها الفارسي "الكسروي-الزراد اشتي" بنحر الاسلام من جوا، والإبقاء على الفتنة الكبرى تسري في جسد الأمة، خلاصتها تخادم مع الغزاة والطغاة والغلاة ..؟!
 
 
#14 الكاتب 2017-11-16 09:25
وأخيرا: قل لي كيف تسمحون لأنفسكم أن تجوب مليشياتكم أوطاننا، شاهرة عقيدتها الظلامية وحرابها، ولا يجوز لشعب سوريا وكل أشقائه من الأمة، نحن وقطر وغيرها والمفكر الكبير عزمي بشارة الذي لن أطاوله أنا ولا أنت/أنتم، من أن يكونوا مع "ربيعنا" ضد أنتم الطغاة والهراطقة..؟! وهنا أحيلك لتقرأ كتابه"في نفي المنفي.. حوار مع عزمي بشارة"، يتحدث فيه عن تجربتة في فلسطين، ولقاءاته بالرئيسين "الأسدين"، ونصائحه ورؤيته الوطنية والقومية الثاقبة لهما، قبل أن ينتفض شعب سوريا على طغيانهما بكثير.. ووقوفه مع الشعب السوري ضد طغيانهما، وكان من الممكن أن يكون "كوهينيا" كما تقول فلا يُنفى من وطنه، وأن يكون "إنتهازيا" معهما، لكنه انحاز، بالقدر الذي فيه انحاز لشعبه الفلسطيني، انحاز إلى شعب سوريا وثورته.. فكفاكم كذبا وأوهاما بتهمكم المضحك.. بينما تغمضون عيونكم وتغلقون عقولكم على إيرانك التي تريدكم أبواقها ووقودها ورأس جسرها في أوطاننا و"سوس خشبنا"..وإلا فإن مقولتك "نحن أصحاب حق ودماء.." سيكون عبء تحملها مكلفا..؟!
 

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ