بعد فشل تفجير الصوامع.. مخاوف من انتشار 2.5 مليون جرذ

 

بعد فشل عملية تفجير مبنى صوامع حبوب العقبة، ظهر اليوم، طفت على السطح مخاوف من انتشار زهاء 2.5 مليون جرذ وفأر، كانت ترتع وتتكاثر في الصوامع القديمة الخارجة عن الخدمة منذ بداية العام 2018 الماضي.

لكن سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة أكدت أن لا خطر حقيقيا، خصوصا وأنه تم مكافحة هذه الجرذان مسبقا.

 

وفي التفاصيل، تحدثت مصادر مطلعة على ملف تفجير الصوامع عن أن هناك خطورة لما بعد فشل تفجير الصوامع تتعلق بوجود كمية هائلة من الفئران يصل عددها إلى 2.5 مليون جرذ وفأر ، محذرة من انه ونظرا لفشل التفجير فإن هناك احتمالية كبيرة أن تخرج وتنتشر باتجاهات مناطق مختلفة في العقبة

 

وفي المقابل، أكد الناطق الإعلامي لسلطه منطقه العقبه الاقتصاديه الخاصه الدكتور عبد المهدي القطامين أنه تم مكافحه الجرذان قبل ثلاثه أشهر من عمليه إزالة وهدم صوامع الحبوب في العقبه من خلال كوادر السلطه البيئية والفنية المختلفة .

 

وأشار ردا على أسئلة الغد ، إلى أنه لا يوجد ما يدعوا إلى الخوف والهلع ، مؤكدا أن تلك المنطقه تم ردمها وإغلاقها بالكامل بعد ان تم القضاء على تلك الفئران والجراذين .الغد

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

  1. غير معروف 10 يناير, 2019 at 00:50 رد

    صوامع العقبة

    كلفة تدمير هذه الصوامع يصل الى عشرة ملايين دينار حسب التصريحات الرسمية ،والصوامع اصبحت معلما وهي ذات قيمة اقتصادية ، لماذا لا يقتطع عشرة دونمات مثلا من ارض المشروع وتبقى الصوامع في مكانها لتستمر في خدمة الاقتصاد الوطني عدا عن امكانية ان يتم توظيفها لخدمة الميناء نفسه ..
    نحن جمبعا نتألم لهدم اي مبنى ذو جدوى … ولكن لا نعرف كيف يمكن ان نفكر فيما يجري في بلدنا من الناحية الاقتصادية

إضافة تعليق جديد