عندما يتحدث الملك..
في كل مناسبة هناك لقاء مشرق صريح ومباشر مع الملك يتحدث ببساطة عن أهم القضايا المحلية بشفافية..
يكشف للجميع الحقائق لتكون أمام المواطن..
الشريف الهاشمي هو الأقرب  لكل مواطن  وهو من يلامس حاجات المواطن  بعيش كريم.
وهو صاحب المبادرات الإنسانية وتكليف  رئيس الديوان الملكي للمتابعة والتنفيذ  المباشر  بربوع مملكتنا
وهو خير من ينفذ توجيهات ملك القلوب
بامانة وضمير..
تصحيح الأخطاء مسؤولية الحكومة والحكومة مراقبة من مجلس النواب هو الرقيب والمحاسب.. نعم
لدينا قضايا اقتصادية واوضاع معيشية قاسية بس مش مستحيلة. وممكن تجاوز كل  قضايا الفساد  بكشف وكسر ظهر الفساد.
لكن نحن ولله الحمد بالف خير مقارنة مع الآخرين  ونحن بوسط زلزال إصابة المنطقة  بقسوة تجاوز كل التوقعات  الغير متوقعة .
ونحن ولله الحمد نعيش بكرامة.
ونحارب  الفساد  بكسر  ظهر الفساد  لدينا قوانين لتصدي للفساد وضرب كل يد تحاول العبث بمكتسبات  الوطن محاربة الفساد من خلال إعلان  دور  ومهام وواجبات
مؤسسات مجتمع المحلي  ودورهم  في عقلانية  الطرح  اولويات القضايا…..
والاحزاب
لدينا احزاب عليهم دور لجذب اعضاء  وحشد جماهير إذا كان للحزب دور  في تنشيط دورهم السياسي الاجتماعي ورقيب  للأرقام وكشف اوكار الفساد مش احزاب بيانات  لاتمتلك مساحة بالشارع أو تاشير شعبي .
للاعلام رسالة وطنية  وعليه دور مهم  ووجب  لتاخذ الجدية في  نشر الحقيقة بعيد عن  تزيين او تضليل  أدوار البعض ومصلحة الوطن اولا مش دور سطحي تهدف تضخيم 
الأمور  لغايات الآن لم تعد تجدي في مواجهة  الفساد و
المرحلة تستدعي اصطفاف  خلف مملكتنا لتبقى بسلام. وهناك انجازات  ومؤسسات تمثل المواطن.
والقطاعات  المجتمعية.
لدينا في بعض المواقع ترهل وتخبط بدون تخطيط مزاجية وضحك عن الربط الإلكتروني ممكن معاملة بدائرة بحاجة لشهر لانجاز  تخبط وترهل مع ان مكتب المدير بقمة الاناقة ووجهات الإدارة لوحة  بس المعاملة مصابة بوهن وفوضى. لكن هناك تشاركية  خدماتية وسياسية واقتصادية  واجتماعية يعني  ببساطة مطلوب موقف تصحيح  لكل موقف  ضبابي و لكل لون رمادي لا يخاف على مملكتنا.
هو  دور الاعلام مملكتتا اولا….
صحيح في تقصير في الاعلام الرسمي في  نقل الصورة مباشرة حتى لا يبقى مصدر الخبر الرسمي  مشكوك وغير متابع  لا سمح الله المرحلة لا تتقبل اعلام متفرج او سحيج او اعلام مناكف نحن بحاجة لاعلام  وطن.
الامن والامان والنظام العام مسؤولية مشتركة  بين الجميع
وما فية أحد فوق  القانون ولن يكون.
رسائل ملكية للمسؤول ومؤسسات المجتمع المحلي والمواطن لتكون على قد المسؤولية ووقف كافة أشكال تضخيم الأمور  او نفخ المسؤول.
حمى الله مملكتنا وقيادتنا
كاتب شعبي محمد الهياجنه

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

إضافة تعليق جديد