كتاب الموقع

عيد ميلاد سعيد يا انا

عيد ميلاد سعيد يا انا

مرياما ابو عراق

كل عام لا ادري ان كنت بخير فوق الأرض او تحت الأرض في ظل هذه الظروف الشرسة التي تفشت في كل انحاء العالم بلا حدود او حتى قيود جند خفي يزلزل الارض ومن عليها بات الكل سواسية لا فرق بين اللون والجنس والعمر والديانة، نحن بغض النظر عن مهاجمة هاذا الوباء لنا الإ اننا ان قدر الله لنا بالموت بهذا الوباء سنموت على ملة إبينا إبراهيم عليه السلام ينتظرنا ربّ رحيم ينظر لنا بعين الرحمة والمغفرة والعتق من النار برحمته لا بأعمالنا هذا ما يعزينا ان بقينا على قيد الحياة او توفانا الله انا نشهد بإن لا إله إلا الله ونشهد ان محمد رسول، الله كان في عون البشرية جمعاء من هذا الداء والحيلولة دون إيجاد الدواء لهذا المخلوق الذي لا يرى بالعين المجردة اآتانا لحكمة وعبرة من الله لنا او تحذير لقلوبنا علها تستفيق من سبُاتٍ عميق ليفيق فينا ما فرطنا في حق الله علينا من توحيده وعبوديته. من رد المظالم إلى اهلها من حق والدينا علينا في حياتهم ومماتهم واقلها الاستغفار لهما من تقصيرنا في حق الغني على الفقير ومن حق التربية والتنشئة الصالحة لاولادنا لكل شيء يخص عقيدتنا وشريعتنا ربما هذا الجند الخفي يوقض فينا الرجوع لله وانه لا ملجأ ولا منجأ الا منه وإليه سبحانه وتعالى.. اللهم ان كان هذا البلاء بصنع إيدينا فردنا إليك رداً جميلاً وان كان اختباراً لصبرنا فاللهم صبراً وقوة اللهم أغفر لنا ما تقدم من ذنوبنا وما تأخر وأغث قلوبنا بالرحمة والإيمان اللهم نسألك أن تسلل سخيمة صدورنا ووحشة قبورنا بعد الموت.. آمين يارب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق