كتاب الموقع

إلى وزير التربيه والتعليم رب ضارة

إلى معالي وزير التربيه والتعليم مع التحيه…………. رب ضارة نافعة………………. أزمة كورونا أثبتت والحمد لله اننا دولة قانون ومؤسسات. وزادتنا ثباتا وايمانا بقيادتنا الهاشميه التي قل نظيرها في هذا الكون…. ………. ____نشكر لك اجتهادك ووزارتكم الموقره وباقي وزاراتنا بحسن التصرف وادارة الازمه.. 2..نعم كان الخيار المتاح أمامكم وما قدمتموه من اجتهادات التعلم والتعليم عن بعد وبذلتم الجهود بكافة أشكالها فنيا وتقنيا وإداريا وتغنى بها القاصي والداني كونها وسيلة إبداع ونالت الإعجاب هنا وهناك… ولكن معاليك.. بالنسبه لطلبة التوجيهي وانت تعلم ظروفهم منذ بداية العام الدراسي م(اضراب المعلمين وتبعات ذلك الاضراب وضغطتم البرنامج وقللتم عطلة نصف السنه ومرورا بأزمة كورونا وتداعياتها النفسيه على طلبتنا لتخرج علينا معاليك يوم أمس عبر شاشة المملكه وكأنك(بطل قومي لا بل عالمي قل مثيله بالعالم. تتغنى به وتعج به وسائل التواصل الاجتماعي.مع العذر لهذا الوصف) وتحمل 1_الطلبه واهاليهم وزر هذا الإبداع وهذا الإنجاز وتصفه بأنه الامثل؟؟ واذا كان كذلك في ظل هذه الظروف 2_هل يوازي جلوس الطالب مع استاذه في مدرسته ويتفهم ويفهم ويناقش ويحلل ويبدع ما يتابعه عبر الشاشه او اليوتيوب؟؟ 3_وانتم معاليكم اقررتم انه لايوازي هذا وذاك. وتعود لتقول وانا هنا اقتبس من معاليكم حرفيا قولكم (بأنكم تتفهمون قلق الاهل والطلاب وانكم ستراعون ذلك في وزن توزيع الاسئله؟؟) _بالله عليك أهذا عدلا؟؟؟ مهما كان نسبة هذا الوزن لابد للطالب ان يكمل كافة الدروس وليس لديه أستاذا ولا مدرسة ومصدقين حالكوا ان هذا يريح الطالب….. معاليك انت بطلا عندما تتعامل مع الطلبه واهاليهم وتعترف بمنتهى الشفافيه انهم مطالبون بدروسهم منذ أخر يوم دوام لهم قبل الازمه وهو يمثل 75٪من المقرر وهذه العداله في السماء والأرض.. لاغير.. وهذا يحتاج إلى شجاعه واعترف بواقع الحال.. وان هذا القرار لا يحتاج إلى تأجيل فالوقت يمضي والطلبه في حيرة من أمرهم.
بقلم.. محمد خير خزاعلة… عضو مجلس محافظة اربد/ اللامركزيه الرمثا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق