كتاب الموقع

قضية للحوار وتحتاج التامل

قضية للحوار وتحتاج التامل
ابو الفهد الدرايسة
نلاحظ هذه الايام كثرة الافراح والاعراس ادامها الله على الاهل بالرمثا..ولكن المتأمل الى بطاقات الدعوه يجد انه لا يوجد سهره والحفله من الساعه الى الساعه واكثر الاوقات في ساعات المساء ..في صالات اربد..ويتم تحملنا مشاق الذهاب إلى اربد وما يتبعه من مخاطر على طريق البتراء وبشرى وحواره والتجاوزات على الطرق وذلك من اجل القيام بواجب الحضور والمشاركه..وكما يقول الاخوه..رايحين عشان قطعة اسفنج(الكنافه)..
وخلال تاملنا نجد ان نسبة اشغال هذه الصالات على مستوى محافظة اربد هم اهلنا بالرمثا..
والسؤال هنا الا تستحق الرمثا ايجاد صالات مماثله للصالات في اربد و ذلك كمشروع استثماري يتم دعمه من قبل ابناء الرمثا ولوائها.ولتجنب وقوع حوادث واختصار الوقت والمسافه وايضا ننتهي من عتب الاهل والاصدقاء لعدم الذهاب والمشاركه بسبب عدم وجود واسطة نقل او تحرجنا لاسباب عده..
علما يوجد بالرمثا ثلاث صالات ..ولا احب ان اروج لاحد..ولكن ادعوا الاهالي الى ان يشجعوا المواقع الاستثماريه لابناء الرمثا وكما نعرف ان مدة اقامنا في الصاله لا تتعدى تناول صحن الكنافه او الجاتو..ومن ثم نروح عائدين إلى الرمثا…
ويجب استغلال المضافات العشائريه وان لا يقتصر هدفها للوفيات والصلحات بل يجب ان تكون للافراح .وهذا يسود به جو الالفه والروح العشائريه..
وندعوا الاهالي الى التخفيف من اعباء التكاليف للزواج لان ذلك يؤثر على الحياه الزوجيه فيما بعد الزواح..لان الزوج يثقل بالديون..
دامت الأفراح حليفة دياركم العامره وربي يجعل التمام على خير..
## هواء الرمثا غير…##
**اخوكم عدنان عايد درايسه أبو فهد

‫3 تعليقات

  1. كلام في صميم واقعنا وحياتنا وعادتنا الرمثاويه
    مشكلة بعض الرماثنه ما يحبوا ينفعوا بعض
    لو ان الصالات الي بالرمثا مش لواحد رمثاوي كان ما حدا بروح اريد !!
    وللاسف خيرنا لغيرنا معروف عنا حتى الجامعه مش النا .

  2. كلام جميل ومنطقي جدا
    واذا مشان رقي الصالة .. الان في بالرمثا صالة فاخرةجدا .. قاعات رامانا . الرمثا طريق الحلان
    مواقف كبيرة للسيارات . منطقة مفتوحة واجواء طبيعية . واشي فااااخر جدا

إغلاق