كتاب الموقع

جرائم وخطيب جمعة واعلام

بسام السلمان

تنتشر الجرائم في مجتمعنا كالنار في الهشيم، ننام ونصحو كل اسبوع او اقل على جريمة شنيعة تقع لشاب او لفتاة او لرجل او امرأة او او او ونكتشف بعد وقوع الجريمة انها بسبب المخدرات او المال وقليلا ما تكون لاسباب اخرى.

 وما يحصل من جرائم يعطي مؤشرا لما بلغ إليه المجتمع، من قسوة ووحشية، وتعامل صادم مع الآخرين، واستسهال ارتكاب الجرائم، لأسباب أو بدونها، وهو ما يتطلب وقفة جادة من الجهات ذات العلاقة، للحيلولة دون تكرار مثل هذه الجرائم“.

 ويرأي الكثير من الباحثين أن سبب انتشار الجرائم هو الوضع الاقتصادي والمعاشي الذي ينعكس على سلوكيات المجتمع وينعكس سريعا على مؤشر الجرائم.

في اخر جمعة كانت الخطبة عن الفواحش ما ظهر منها وما بطن واستمعنا في كل المساجد عن الفواحش وعقوبتها عند الله وضرورة الابتعاد عنها وعدم الاقتراب من ابوابها المنتشرة ولكن وللاسف قليل وقليل جدا من الخطباء من تحدث عن امراضنا الاجتماعية التي ادت الى انتشار الفواحش، وقليل من سمى تلك الفواحش باسمائها مثل المخدرات ومهرة والنصب والاحتيال وتبديل الدولارات واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي بصورة خاطئة وسلبية وقد تنتشر، ولم نجد من اغلب الشيوخ الحلول كما واقع الاعلام ووسائله التي تشير من بعيد الى الفواحش دون تسميتها ودون الخوض بها بصورة حقيقية وواقعية.

ووفق مراقبين وخبراء فإن ارتفاع معدلات العنف المجتمعي هو نتاج طبيعي لتراكم الأزمات الاقتصادية والأمنية والصحية في البلاد، خلال الأعوام القليلة الماضية، وخصوصا في ظل تفشي فيروس كورونا، وتبعاته الاقتصادية والنفسية الجسيمة، واتساع رقعة الفقر والأمية.

ويرى مراقبون ان الحل يكمن في الاقتراب من الله اولا ثم “تنشيط البرامج الاقتصادية، وتحسين الوضع المعاشي، والذي سينعكس سريعا على مؤشر الجرائم، فضلا عن التوعية ونشر الثقافة بين أفراد المجتمع، وتحسين واقع المدارس، ومكافحة التهرب منها، والذي سيؤسس لجيل واعٍ، وقادر على فهم الحياة، والتعاطي معها بشكل أفضل، دون اللجوء إلى وسائل العنف“.

نحتاج الى المزيد من التوعية في وسائل الاعلام المختلفة، وفي خطب الجمعة والمواعظ ومن قبل الناشطين الاجتماعيين على مواقع التواصل الاجتماعي والشيوخ المتحدثين في بيوت العزاء وفي الاندية الرياضية والمنتديات الثقافية، نحتاج الى حملات وليس مقال يكتب او خطبة جمعة لرفع العتب.

تعليق واحد

  1. صدقت القول ابو احمد بدها صحوه من الكل بعد هذا السبات العميق
    المسألة زادت عن حدا وحترقت وطلعت ريحتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق