من هنا و هناك

نصف الأردنيين يرغبون بالهجرة

 
الرمثانت
أظهرت نتائج استطلاع الدورة السابعة من الباروميتر العربي، أن نصف الأردنيين يرغبون بالهجرة، فيما أكدت النتائج أنهم لا يزالون الأكثر دعما للديمقراطية في المنطقة العربية وشمال إفريقيا.
 
وبينت نتائج الاستطلاع التي عرضتها في مؤتمر صحفي عميد مدرسة الشؤون العامة والدولية في جامعة برنستون، والمؤسسة المشاركة في الباروميتر العربي، الدكتورة آمال جمال، والباحث ومدير دائرة استطلاعات الرأي العام والمسوحات في مركز الدراسات الإستراتيجية في الجامعة الاردنية الدكتور وليد الخطيب، عن أن التفاوت الاقتصادي يمثل مشكلة كبيرة، خصوصا في ضوء حديث الكثير منهم عن عدم قدرتهم على توفير المال اللازم لشراء الغذاء، فيما بينت النتائج أن القلق إزاء فيروس كورونا “ضئيل”، إذ يقول مواطنون كثر إن التهديد “مبالغ فيه”.
 
وفي الوقت الذي عبر فيه أردنيون عن قلقهم تجاه مصادر المياه، قالت أقلية فقط إنها تريد من الحكومة أن تعمل أكثر لمعالجة تغير المناخ.
وعلى الصعيد العربي، أظهرت نتائج الاستطلاع أن الثقة في الأطراف السياسية “متدنية”، وانخفضت خلال العقد الماضي عبر المنطقة باستثناء الثقة بالقوات المسلحة.
 
واعتبر المستطلعة آراؤهم في المنطقة، أن الاقتصاد والفساد هما أكبر التحديات التي تواجه البلدان العربية، فيما أظهرت النتائج ان هناك تخوفا متزايدا من مشكلة التفاوت الاقتصادي.
 
ويشكل انعدام الأمن الغذائي هاجسا يعاني منه أغلب مواطني المنطقة، وفي الوقت الذي اعتبروا فيه أن الديمقراطية ليست حلاً كاملاً لكل مشاكلهم، لكنهم ما زالوا يدعمونها.
 
كما قالوا ان وضع المرأة لا يزال متأخراً في الحياة العامة والحياة الخاصة، فيما يفضل أبناء المنطقة الصين أكثر من الولايات المتحدة، لكن شعبيتها بدأت تتلاشى في المنطقة.
 
واكد العرب أنهم يرفضون تطبيع العلاقات مع إسرائيل.
 
والباروميتر العربي هو شبكة بحثية غير حزبية، تقدم نظرة ثاقبة عن الاتجاهات والقيم الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للمواطنين العاديين في العالم العربي منذ العام 2006.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق