اخبار

87 % من الأردنيين لا يعرفون بقانون الأحزاب

 
الرمثانت
عبر (87%) من الأردنيين عن عدم معرفتهم بقانون الاحزاب الجديد الذي تم اقراره حديثاً، وأفاد (13%) منهم بأنهم سمعوا او عرفوا عنه.
 
وجاء في استطلاع للرأي أجراه مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية ضمن ضمن سلسلة نبض الشارع الأردني-المؤشر الأردني والذي وصل “جراسا” ، بأن اكثر من خمس الاردنيين (23%) الذي اطلعوا على قانون الاحزاب يعتقدون أن اهم ما يميز قانون الاحزاب الجديد انه يعزز انخراط الاحزاب في الحياة السياسية، و(22%) يعتقدون ان القانون لا يوجد فيه شيء جديد، و(20%) يرون ان قانون الاحزاب الجديد يشجع انضمام وتعزيز دور الشباب والمرأة في الحياة السياسية والحزبية.
 
فيما بلغت نسبة الذين لا يتابعون اي نشاطات او فعاليات للأحزاب السياسية الأردنية 94 % ، وأن (2%) فقط من الأردنيين يفكرون في الانضمام الى الأحزاب السياسية.
 
وبحسب الإستطلاع فإنه رأ (10%) من الأردنيين ان من أهم عوامل نجاح الاحزاب الجديدة هي وجود مصداقية واهداف وبرامج وخطط واضحة، و(5%) يعتقدون ان من أهم عوامل النجاح هي ضمان عمل الاحزاب بحرية واستقلالية، والغالبية العظمى (67%) لا يعرفون ما هي عوامل نجاح الأحزاب الجديدة. في المقابل يعتقد (8%) من الأردنيين ان من اهم عوامل فشل الحياة الحزبية في المرحلة القادمة هي تغليب المصالح الشخصية و(6%) يعزون سبب الفشل الى عدم وجود برامج واهداف وخطط واضحة. و(68%) لا يعرفون اهم عوامل فشل الحياة الحزبية في الأردن.
 
وتوقع (8%) فقط من الأردنيين نجاح الحياة الحزبية في الأردن، والنصف (51%) لا يتوقعون نجاحها، و(41%) لا يعرفون فيما إذا كانت الحياة الحزبية في الأردن ستنجح ام لا.
 
ورأى (16%) من الاردنيين ان ممارسة الاحزاب للعمل السياسي في الماضي كانت ناجحة، فيما أفادت الغالبية العظمى (84%) انها لم تكن ناجحة حتى الآن.
 
واعتقد (22%) من الأردنيين ان العشائر ستكون من عوامل نجاح الاحزاب في المرحلة المقبلة، فيما يعتقد (30%) انها ستكون عامل لعدم نجاح الأحزاب في المرحلة المقبلة، و(47%) لا يعرفون.
 
وفيما يتعلق بالطلبة والأحزاب فعارض (67%) من الأردنيين مشاركة طلبة الجامعات في الأحزاب، بينما أيد (33%) ذلك ، وعارض (79%) إقامة الأحزاب لنشاطات حزبية داخل الجامعات ، فيما أيد (21%) اقامة الاحزاب لنشاطات حزبية داخل الجامعات الأردنية.
 
وأشار 38 % من الطلبة الى أن من أسباب تأييد إقامة الأنشطة الحزبية داخل الجامعات هي: نشر التوعية الحزبية والسياسية لدى الطلبة ، فيما أكد 36 % منهم أنه يعزز مساهمة الطلبة بأفكار جديدة ، بينما رأى 11 % أنه يسهم في التشجيع على الانتساب للأحزاب (11%).
 
ورأى 50 % من رافضي العمل الحزبي داخل الجامعات أن السبب في ذلك هو التركيز والاهتمام بالتعليم، فيما رأى 36 % منهم أن السبب في ذلك هو الخوف من التفرقة والفتن وبالتالي حدوث مشاكل وعنف ، بينما رأى 6 % منهم أن السبب هوعدم القناعة بالأحزاب .
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق