كتاب الموقع

وحدي الله.. يا عمان.. لا أكثر

 

فهمي العزايزة

مرثون المديونية في سباق محموم مع دخول المواطنين المسخوطين والدولة الشحادة الأرملة، والأسعار تتصاعد وقد أذلتنا وأصابتنا بمرض “اسعار” الطعام والماء والمحروقات والكهربا، وباتت أعراضها تظهر في تحولنا إلى كائنات أخرى نبحث عن الأقل سعرا وجودة، وحنق وكراهية وتفتت مجتمعي وكل منا بات يضيق ذرعا بالآخر، والشعب يشتم الشعب نفسه، فمن تراه الشعب غيره أنا وأنت ونحن، وسلطة عمان على أرائكها راضية مرضية في هيفها وريفها، متمغطة ومنددله رجليها، متخمة متكرشة، والمفارقة أن حوصلتها باتت تضيق أكثر وأكثر.. فتلاحق كل من فتح فمه متشكيا أو ناصحا تكممه وتعتقله، ونواب غثاء سيل، ذاك يفتل عضلات لسانه مدعيا الشفقة علينا بينما هو بعينه ولسانه وجسده قضى طوال عمره مسحجا ولم يكن للبين مصلحا، وهذا ينصب خيم استقبالات، أكاد القول عنها “اسطبلات” و”حضائر” لحشدنا كغنم، وكله بكلفة الترحيب والتسحيج للبطل القادم من كوكب عمان الذي بغيره تغيب الشمس والقمر..؟!

والشيء بالشيء يُذكر.. فذات يوم التقيت بأحدهم ممن يسمى “عين”، دار بيننا حوار عن سوء الحال وعما يحدث في الوطن، توافقنا بكل شأن، لكنه حذر قائلا: يجب المحافظة على الدولة ونظامها وعلى الوطن، عقبت عليه: لعلمك يا سعادة العين؛ لا أحد منا؛ معارض أو موالي، يرغب بغير هذا مطلقا، جميعنا؛ الشعب ندرك أننا نركب قارب وطن وسط أمواج دولية وإقليمية تهدر، وعاد يسألني: لكن.. ما هو المطلوب إذن.. أجبته: بكل بساطة وسذاجة هو أن تبلغ من تجالسهم من أولياء الأمر كرما لا أمر: أن يوحدوا الله.. لا أكثر..؟!

ضحكنا؛ ولا أدري أهي نكتة أضحكتنا أم هو ضحك على سذاجتي، أم كلانا كان يضحك على الآخر، وغادر.. بسيارته المرسيدس السوداء الفارهة العشرة نجوم هو إلى وطنه العماني المخملي، وأنا إلى وطني القروي باحثا عن بكسة بندورة بأقل سعر..؟!

‫4 تعليقات

  1. استاذي محمد خالد بديوي
    … طبعا كان الحوار معه أطول وأكثر صراحة.. يُقر حينا بالبلوة ويتهرب حينا.. لكن النعمة الي عنده وبرستيجه لا تدعه الانحياز لنا.. يلفون ويدورون.. ويستميتون دفاعا عن عمانهم.. برغم أصولهم الحراثية التي تخلوا عنها منذ زمن بعيد.. بل والسخرية على قلة عقولنا.. بالإدعاء علينا أن هناك أمورا فوق مستوانا العقلي.. ههههه… فيرتاحون من كل هذا.. بتسخيفنا وبنكتة مضحكة.. أفضل من أن يضيعوا وقتهم الهيف ريف الثمين معنا..؟!
    ومثل أولئك ممن انسلخوا عن هموم الناس ومعاناتهم.. وصارت عمان وطنهم الأحلى.. والله ما بستحقوا ضيافة كاس شاي أو قهوة.. في دورنا…!!

  2. بل فهم ما تريده تماما من قولك له (ان يوحدوا الله) فهذه بعرف حواراتنا تقال لمن يبالغ في القول أو لمن زاغ كثيرا عن الحقيقة التي يعرفها الأغلب (يا رجل وحد آلله ) هي لوحدها رسالة وإشارة ضوئية حمراء تعني الوقوف والتوقف..لذلك وصل إليه ما قصدته ولم يكن يملك إلا ان يضحك ليجعل من دبوس الحقيقة الذي شكه نكتة..
    احترامي وتقديري

  3. مهما طال ليلهم وكثرة اموالهم سينتهون الى القبر وسيسألون عن كل اموالهم من اين حصلوها وفيما انفقوها وسنوقفهم جميعا امام الله ولا نسامحهم لا هم ولا نوابنا الفشله الذين مهمتهم البصم والمسك ولكن خوفي ان يحاسبنا الله على صمتنا القاتل ولأننا رضينا بالظلم ودعمنا اهل الباطل

  4. الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، أن شاء الله تعالى للواءالرمثا بتوفير المياه الارتوازية والزراعات المختلفة باراضيها وهذه نعمة،، والخضار طازجة فريش،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق