كتاب الموقع

خطيب الجمعة مرة اخرى

بسام السلمان

صلينا الجمعة اليوم في مسجد اويس القرني “ابو الشيح ” وكان الخطيب صاحب البصيرة الشيخ خليل الصميعات فتح الله عليه من علمه وكرمه وفضله، وقد امتلأ المسجد بالمصلين حتى ان الكثيرين وقبل الاذان الثاني كانوا يفترشون الارض خارج المسجد وان دل هذا الشيئ فإنما يدل على قوة الامام والخطيب وحسن خطبته مما جعل الكثير من المصلين من بعض المساجد الاخرى التوجه الى مسجد ابو الشيخ الذي يخطب فيه الشيخ الصميعات.

انا هنا لا اشيد ولا امدح بالشيخ واحسبه من الخطباء المميزين في لواء الرمثا ولكن وللانصاف فإن مساجد اللواء تحتاج الى مثل هذا الخطيب صاحب الصوت الجهوري والذي يختار الكلمات بدقة وتناغم ولا يسمح لخطبته بالتفلت من بين يديه ويتسطيع الخروج منها وانهاءها متى ما شاء.

والسبب الثاني الذي جعلنا لا نجد مكان للصلاة من كثرة التزاحم هو الهروب من المساجد الاخرى بسبب بعض الخطباء الذين لا يُجيدون فن الخطابة ولا يُجيدون نطق حروف اللغة العربية ولا يٌتقنون اللغة نفسها ومع ذلك يطيلون بالخطبة بصورة تجعل الملل يصبح سيد المكان وتجعل الكثير من المصلين يفقدون اعصابهم لان الخطيب غير قادر على ايصال الفكرة وغير قادر على انهاء خطبته ويدور ويلف حول الخطبة دون فائدة تذكر، مما يجعلهم يبحثون عن خطيب افضل من خطيبهم.

لا انكر ان في اللواء خطباء اكثر من جيدين بل مميزين ولكن في الوقت نفسه هناك خطباء يجب على وزارة الاوقاف ومديرية اوقاف الرمثا تدريبهم وتعليمهم اصول الخطابة ومخارج الحروف واللغة العربية وان تجبرهم تحت الرقابة على اختصار خطبهم وان كانوا غير قادرين وغير قابلين للتعلم ان يكتبوا خطبهم على الورق ويقرأوها بحيث لا تتجاوز خطبتهم الاولى مع الثانية الربع ساعة.

ملاحظة اخيرة: بعض الخطباء يزيد في الخطبة الثانية عن الاولى رغم انه في الخطبة الاولى يكون غير متقن.

عن عمّار بن ياسر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إنّ طول صلاة الرجل وقصر خطبته مئنةٌ من فقهه.

مئنة:علامة.

اللهم اشهد اني قد بلغت

 

 

 

 

 

‫4 تعليقات

  1. إذا كان الميزان الوقت فاقرأ على الدنيا السلام ، ثلثين الممدوحين من العوام بس لأنه بطولش ، والخطيب المفوه بالنسبة لي لا من يتقن العربية ومخارجها وإن كانت مهمة، بل ذلك الخطيب الذي يتكلم عن وجع الناس وهمومهم الحقيقية وهموم الشباب ومواضيعهم التي غرقوا في أحبالها لآذانهم، ذلك الخطيب الجريء صاحب الإلمام بدين الله من القرآن والسنة النبوية وأقوال العلماء الربانيين، هناك من يتقنون العريبة ولا يلحنون فيها ولا يخطؤون لكنهم في دين الله لا باع ولا ذراع ولا شبر، والشاهد ان هناك اعتبارات كثيرة أدناها القول بأن الخطبتين ربع ساعة، يعني بمقدار كتابتي لهذا التعليق، لقد ظلمنا المنبر كثيرا !

  2. وأيضا… يا ابو أحمد..
    ياليتنا نشهد هذا التزاحم لأجل همومنا ومشاكلنا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المحلية والوطنية…!!
    شاكرا لك.. أنك دائما تقرع جرس الخطر..
    لعلنا في ذلك نفعل.. لا مجرد أن نطرب..؟؟؟؟!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق