اخبار

بناء مدينة ذكية متكاملة متوسطة الحجم قرب عمان والزرقاء

الرمثانت- أكدت الحكومة مضيها في إقامة مدينة جديدة وسط الأردن على أراضي الدولة لامتصاص الزيادة السكانية، بعد أن جُمدت الفكرة سابقا.
وأوضح وزير الدولة لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة فيصل الشبول عبر “سكاي نيوز عربية” أن مقترح فكرة المدينة يعود للعام 2017، لتكون “عاصمة إدارية” لكن “جاءت حكومة جمدت الفكرة تماما” وأُعيد بحث الموضوع حاليا.
ويُفترض أن يُعلن قريبا عن المدينة الجديدة، وفق الشبول الذي أوضح أن المدينة ستكون “متكاملة وذكية تستجيب للتكنولوجيا بحجم مدينة متوسطة” وموقعها قرب عمان والزرقاء؛ لامتصاص الزيادة السكانية الهائلة.
وتحدث الناطق الرسمي عن إقامة المدينة على أراضي الدولة وليست على ملكيات خاصة تشتريها الدولة.
“الأردن دفع ثمنا كبيرا”
وبشأن الأزمة السياسية في العراق، ذكر الشبول أن الأزمة العراقية ممتدة منذ 30 عاما، والأردن دفع ثمنا كبيرا، وعبر عن أمل الأردن بتوصل الأطراف السياسية في العراق إلى نهاية الأزمة الحالية ليعود لدوره العربي.
“حالة حرب تقريباً”
أما في الشأن السوري، فقال الشبول إن الأردن في حالة حرب تقريباً منذ 11 عاما، وحماية الحدود الأردنية منذ 11 عاما كانت لها أعباء كبيرة، والأردن يواجه حاليا حربا أخرى وهي حرب المخدرات.
وأكد الناطق الرسمي الثقة بالقوات المسلحة، وقال، إن الجيش العربي تمكن من الحفاظ على الحدود طيلة الفترة الماضية.
وأشار إلى تغيير قواعد الاشتباك؛ نتيجة تدفق المخدرات، والتسلل عبر الحدود، الأمر الذي يعد مقلقا “لنا ولغيرنا”.
وعبر الشبول عن أمل الأردن في انتهاء الأزمة السورية، وقال، إن الأردن لديه 1.3 مليون لاجئ سوري يشكلون ضغطا على البنى التحتية والتعليم والصحة والزراعة، مضيفاً: “الأزمة السورية ضغوطاتها علينا مستمرة، ونتحمل الكثير جراء هذه الأزمة”.
لكن الشبول تحدث عن عدم وجود مؤشرات قريبة على انتهاء الأزمة خصوصا في ظل انشغال المجتمع الدولي بالأزمة الأوكرانية الروسية، مما يصرف الأنظار عن قضايا أخرى مثل القضية الفلسطينية وهي القضية الأساس ثم الأزمة السورية.
“الأردن حضر نفسه جيدا”
وبشأن تأثير الحرب في أوكرانيا على الأردن، أوضح الشبول أن الأردن وضع خططا مختلفة للمواجهة، لكن الأزمة الأوكرانية جاءت بعد جائحة كورونا، مضيفاً: “نحن كدول مواردها محدودة تأثرت بكورونا ثم جاءت هذه الأزمة، وما أثبتناه على أرض الواقع بشكل حاسم أن الأردن حضر نفسه جيدا على الأقل في موضوع سلاسل التوريد واحتياطاته من المواد الأساسية”.
وقال الناطق الرسمي: “لم تختف أي سلعة في الأردن، والتضخم كان في مستويات أقل من الدول الأوروبية والولايات المتحدة”.
التغير المناخي
وأكد الشبول أن الأردن جزء من التحالف الدولي في مواجهة المناخ، وجزء من منظومة دولية تضم 190 دولة، وتحدث عن “قلق” لكون المنطقة والأردن جزءا منها معرضة لمخاطر التغير المناخي بنسبة تزيد عن 20% عن باقي دول العالم.
“لدينا خطة استجابة للتغيير المناخي وخفض الانبعاثات بنسبة 31% حتى عام 2030، وهذه الخطة بحسب الجهود الدولية المفروض أن تتحمل الحكومة الأردنية 5% و26% يتحملها المجتمع الدولي في المواجهة العالمية للتغير المناخي؛ لأنه يؤثر على الآخرين ولا يؤثر على منطقة أو بلد لوحده”.
وعبر الوزير الشبول عن أمله في أن يفي المجتمع الدولي بالتزاماته في مواجهة التغير المناخي، في ظل تحمل المجتمع الدولي لـ23% من الاستجابة لأزمة اللجوء السوري للعام الماضي، مقابل تحمل الأردن لـ 77% من هذه الأعباء.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق