اخبار

ما الذي يقف في وجه التنقيب عن الذهب والنحاس وغيرها في الأردن؟

الرمثانت- كشف مدير مشاريع المصادر الطبيعية الجيولوجي في وزارة الطاقة والثروة المعدنية بهجت العدوان، إن الوزارة كفيلة بأعمال التنقيب والبحث عن المعادن، إلا انها لا تتحمل كلفتها.

وأضاف العدوان، أنه يتم البحث في عدة ملفات لدراسة جدواها في الأردن وهي، الذهب والنحاس والنفط والغاز والبوتاس الصخري والرمل الزجاجي كذلك ملف الليثيوم، بإشراف وزير الطاقة .

ولفت إلى أنه يتم البحث في مدى إمكانية استفادة الأردن من تلك المعادن عبر توقيع اتفاقيات مع شركات شأنها التنقيب عن المعادن، منوها إلى أن وزارة الطاقة لا تتحمل تكاليف التنقيب بل تقوم بالإشراف فحسب.
خطوات عملية
وأكد العدوان وجود خطوات عملية تم البدء فيها من أجل البحث عن المعادن ليُصار إلى عمل جدوى بشأنها.
وبخصوص معدن النحاس، أوضح أنه وُقعت اتفاقية مع إحدى الشركات لغايات التنقيب عنه في محمية ضانا ومعرفة ما إذا كان مجديا أو العكس، وقال إن الحكومة لا تتحمل تكلفة التنقيب عنه، عملا بتلك الاتفاقيات.
وأشار إلى أنه في حال لم يكن المعدن مجد فإن الشركة المعنية تغادر المنطقة ولا تستكمل العمل في المشروع، مبينا أن المفتاح الأول بعد وجود المواد الخام والمعادن يتمثل بالجدوى الاقتصادية ومدى تسويقه للمنطقة.
وتابع ” وُقعت مذكرة تفاهم في وادي أبو خشيبة للتنقيب عن النحاس والذهب وفي غضون سنة سيتم تقديم نتائج الجدوى لكل منهما بعد أخذ العينات”.
فوسفات ونحاس
وعرج العدوان على خام الفوسفات، وأكد أن المشروع قائم من خلال حفر أبار وأخذ عينات من منطقة الريشة، لافتا إلى أن ما يميز المنطقة قربه من السطح في المنطقة ما يسهل عملية التعدين، دعيا الشركات المعنية للاستثمار في مجال التنقيب عن المعادن نتيجة لازدياد الطلب عالميا على هذا الخام.
وردا على سؤال حول توفر النفط في الأردن، أجاب “لا ننكر وجود فوسفات ونحاس ولكن المهم الجدوى الاقتصادية للمعادن وفي حال لم تكن مجدية لا يمكن الاستثمار بها”.
رؤيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق