جامعات و مدارس

ذكريات دكتورة جامعية

الدكتورة عبير القشاش

في التوجيهي كنت الثانية على المملكة وخلصت من مدرسة حكومية متواضعة. كنت لما أشوف الجامعة الأردنية بالتلفزيون أحسها حلم وشيء صعب . أشوفها مكان انا عندي حسن ظن بالله أنه رح أكون فيه يوما ما.
كانت أول محاضرة لي بالجامعة عمري ما بنساها دخلت طفلة صغيرة ما بتعرف الحياة والدكتورة لي قدامي بتحكي انجليزي ما فهمت منها شي.
أولها كنت مقررة أحول أو أصلا أترك الجامعة لأنه صعب علي الأدب الانجليزي . قعدت مع نفسي و حددت هدفي أنه الاستسلام مو طريق للنجاح.
خلصت السنة الأولى بمعدل ٤ من ٤.
هدا البوست ليس للتباهي و عرض الانجازات بس دعم مني لكل سنفور داخل الجامعة أنه أولها ممكن تحس كلشي صعب.
اشتغل على نفسك طول مهاراتك و لغتك . عيش حياتك الجامعية وانبسط مع أصحابك بس خلي الأربع سنوات سنوات حفر وصقل حتى تطلع منها شخص تاني. أبعد عن كل شخص ونفس سلبي وعيش الجامعة واستغل شبابك و سنواته ببناء نفسك.
اللغة الإنجليزية هي من أهم الأدوات العصرية و بوابة لك مهما كان تخصصك .استغل الجامعة وحاول تطلع متقنها.
انسى المدرسة وأيامها وادخل بعقلية طالب جامعي وتأكد انها حياة جديدة وتحدي جديد.
السنوات مرت وكملت دكتوراة وأتقنت اللغة الانجليزية بعد مشوار تعب ودراسة وعملت مشروع خاص لي لتدريس المحادثة فيها.
المادة لي كنت بدي أسقطها و أحبطتني الآن أنا بدرسها بالجامعة كمحاضر غير متفرغ .
كل التوفيق لكل طالب علم بلش حياته الجامعية الآن..وللحلم بقية ❤

الدكتورة عبير القشاش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق