تكنولوجيا

خطورة أشعة الشمس وطرق الوقاية منها

 

تضع نشرة معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، بين يدي القارئ اليوم الثلاثاء، معلومات مهمة عن خطورة التعرض الطويل لأشعة الشمس، في ظل ارتفاع درجات الحرارة إلى أعلى من معدلاتها الاعتيادية.

وتوضح نشرة المعهد ماهية أشعة الشمس فوق البنفسية، وخطورة التعرض الطويل غير المحمي لها، وآثارها الضارة والأمراض التي قد تسببها، إضافة إلى نصائح وإجراءات ضرورية للحماية منها.

يحتاج الجميع إلى بعض التعرض لأشعة الشمس لإنتاج فيتامين (د) الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم لعظام أقوى وأكثر صحة. لكن التعرض الطويل وغير المحمي لأشعة الشمس فوق البنفسجية يمكن أن يتسبب في تلف الجلد والعينين والجهاز المناعي، كما يمكن أن يسبب السرطان.
هناك عوامل أخرى تسهم في ذلك مثل الوراثة والبيئة. لكن حروق الشمس والتعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية يضران الجلد. يمكن أن يؤدي هذا الضرر إلى سرطان الجلد أو شيخوخة الجلد المبكرة (الشيخوخة الضوئية).

ما هي الأشعة فوق البنفسجية؟
– تصل الطاقة القادمة من الشمس إلى الأرض كأشعة مرئية، وأشعة تحت الحمراء، وفوق بنفسجية (UV)
– تتكون الأشعة فوق البنفسجية A (UVA) من أطوال موجية من 320 إلى 400 نانومتر (nm).
– تتراوح أطوال موجات الأشعة فوق البنفسجية B (UVB) من 280 إلى 320 نانومتر.
– تتراوح الأطوال الموجية للأشعة فوق البنفسجية C (UVC) من 100 إلى 280 نانومتر.

تصل الأشعة فوق البنفسجية (UVA ) و( UVB) إلى سطح الأرض فقط. يمتص الغلاف الجوي للأرض أكثر موجات الأشعة فوق البنفسجية طولاً. تسبب أشعة UVB خطرًا أكبر بكثير للإصابة بسرطان الجلد من(UVA) ، وتسبب أشعة (UVA) الشيخوخة والتجاعيد وفقدان المرونة، إضافة إلى انها تزيد من الآثار الضارة للأشعة فوق البنفسجية، بما في ذلك سرطان الجلد وإعتام عدسة العين.

تشمل الآثار الضارة للتعرض للأشعة فوق البنفسجية حروق الشمس الحادة والعديد من التغيرات المزمنة. تشمل التغيرات المزمنة سماكة الجلد والتجاعيد وآفات معينة مثل التقرن السفعي (Actinic keratosis) والسرطان. يؤدي التعرض أيضًا إلى تعطيل خلايا لانجرهانز الموجودة في البشرة وفقدانها (حيث أظهرت العديد من الدراسات انخفاضًا في عدد هذه الخلايا في البشرة بسبب التعرض للأشعة فوق البنفسجية، بما في ذلك أشعة الشمس) والتي تعد جزءًا مهمًا من جهاز المناعة في الجلد.

وكاستجابة وقائية بعد التعرض لأشعة الشمس، تزداد سماكة البشرة، وتنتج الخلايا الصباغية صبغة الميلانين بمعدل متزايد، مما يتسبب في ما يشار إليه عادة باسم “الإسمرار”. يوفر التسمير بعض الحماية الطبيعية ضد الأشعة فوق البنفسجية ولكن ليس له أي فوائد صحية. في معظم الحالات، تتفاعل الأشعة فوق البنفسجية مع الميلانين. هذا هو أول دفاع ضد الشمس. وذلك لأن الميلانين يمتص الأشعة فوق البنفسجية الخطيرة التي يمكن أن تسبب تلفًا خطيرًا للجلد. تحدث حروق الشمس عندما يتجاوز مقدار الضرر الناتج عن الأشعة فوق البنفسجية الحماية التي يمكن أن يوفرها الميلانين في الجلد. إن التعرض لكمية صغيرة من للشمس يُعتبرأمراً صحياً، لكن الكثير منه يمكن أن يكون خطيرًا. يجب اتخاذ تدابير لمنع التعرض المفرط لأشعة الشمس. يمكن أن تقلل هذه التدابير الوقائية من مخاطر الإصابة بالسرطان، والشيخوخة المبكرة للجلد، وتطور إعتام عدسة العين، وغيرها من الآثار الضارة.

يختلف الناس اختلافًا كبيرًا في حساسيتهم واستجابتهم لأشعة الشمس، اعتمادًا بشكل أساسي على كمية الميلانين في الجلد. تم تصنيف الجلد إلى 6 أنواع (من الأول إلى السادس) من حيث تقليل القابلية للإصابة بأشعة الشمس. يعتمد التصنيف على درجات لون البشرة وحساسية الأشعة فوق البنفسجية والاستجابة للتعرض لأشعة الشمس. نوع البشرة الأول هو أبيض إلى فاتح اللون: حساس للغاية للأشعة فوق البنفسجية، يحترق بسهولة دائمًا، ولا يسمر أبدًا. نوع البشرة السادس بني غامق أو أسود، وهو أكثر حماية من الأشعة فوق البنفسجية، ولونه أسود غامق مع أو بدون التعرض للشمس. ومع ذلك، فإن الأشخاص ذوي البشرة الداكنة ليسوا محصنين ضد تأثيرات الشمس، ويمكن أن يصاب الجلد ذو اللون الداكن بأضرار أشعة الشمس مع التعرض القوي أو المطول. الآثار طويلة المدى للتعرض للأشعة فوق البنفسجية عند الأشخاص ذوي البشرة الداكنة هي نفسها التي تحدث عند الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة ولكنها غالبًا ما تتأخر وتكون أقل حدة لأن الميلانين الموجود في بشرتهم يوفر حماية مدمجة من الأشعة فوق البنفسجية.

الأشخاص ذوو الشعر الأشقر أو الأحمر معرضون بشكل خاص للآثار الحادة والمزمنة للأشعة فوق البنفسجية. حيث ينتج النمش عن تنشيط الخلايا الصباغية لدى العديد من الأشخاص ذوي الشعر الفاتح.

كيف تحمي نفسك من أشعة الشمس الضارة؟
أفضل طريقة لحماية نفسك من الآثار الضارة لأشعة الشمس هي الحد من التعرض لها وحماية بشرتك.
أفضل طريقة للوقاية من حروق الشمس لدى الأطفال فوق سن 6 أشهر هي اتباع النصائح التالية من الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية:
– ضع كريماً واقياً من الشمس واسع الطيف ومقاوماً للماء بسخاء مع عامل حماية من الشمس (SPF) لا يقل عن 30 على جميع أنواع البشرة المكشوفة. الطيف الواسع يعني أن الواقي من الشمس يحميك من الأشعة فوق البنفسجية الطويلة والمتوسطة. يُعاد وضع الكريم كل ساعتين تقريبًا وبعد السباحة أو التعرق.
– ارتدِ ملابس واقية مثل قميص بأكمام طويلة وسراويل وقبعة واسعة الحواف ونظارات شمسية كلما أمكن ذلك. ابحث عن الملابس التي تحتوي على عامل حماية من الأشعة فوق البنفسجية (UPF) أو مصنوعة من قماش منسوج بإحكام.
– ابحث عن الظل عندما يكون ذلك مناسبًا. تذكر أن أشعة الشمس تكون أقوى بين الساعة 10 صباحًا و 4 مساءً.
– توخ الحذر الشديد بالقرب من الماء والثلج والرمل لأنها تعكس أشعة الشمس الضارة. هذا يمكن أن يزيد من فرص إصابتك بحروق الشمس.
– احصل على فيتامين د من خلال نظام غذائي صحي قد يشمل مكملات الفيتامينات.
– لا تستخدم أسرّة التسمير. يمكن أن تسبب الأشعة فوق البنفسجية المنبعثة من الشمس وأسرة التسمير سرطان الجلد والتجاعيد. إذا كنت تريد أن تبدو أسمراً، فحاول استخدام منتج للتسمير الذاتي. ولكن أيضًا استخدم واقي الشمس معها.
– احمِ شفتيك باستخدام مرطب الشفاه مع عامل حماية من الشمس 15 على الأقل.
– افحص بشرتك بالكامل بشكل منتظم. إذا لاحظت أي شيء يتغير أو ينمو أو ينزف على جلدك، فاستشر طبيبك على الفور. يمكن علاج سرطان الجلد عند اكتشافه مبكرًا.
– تذكر أن الرمال والأرصفة تعكس الأشعة فوق البنفسجية حتى عند وجودها تحت مظلة. الثلج والماء عاكسان جيدان للأشعة فوق البنفسجية. يمكن أن تعكس الأسطح العاكسة معظم أشعة الشمس الضارة.
– احرص أيضًا على شراء نظارات واقية لك ولأطفالك. اختر النظارات الشمسية ذات الملصقات التي تشير إلى أنها توفر حماية من الأشعة فوق البنفسجية.
– تذكر أن العديد من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية قد تزيد من حساسية الجلد للأشعة فوق البنفسجية. لذلك من الممكن أن تصاب بحروق الشمس الشديدة في دقائق معدودة عند تناول بعض الأدوية. اقرأ ملصقات الأدوية بعناية واستخدم واقي الشمس الإضافي حسب الحاجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق