منوعات

لا يوجد شيء اسمه مؤخر المرأة وما يتعامل الناس به بدعة

الرمثانت

اثار الداعية الكويتي الشهير عثمان الخميس، جدلًا عبر منصات التواصل الاجتماعي، بعد حديثه عن أن ما يتعامل به الناس حول مؤخر الزوجة في زماننا هذا بدعة.

وفصل الداعية عثمان خميس حديثه بقوله انه بات في ايامنا ربط المؤخر بالطلاق وهذا يعد بدعة، حيث انه لا يوجد شيء اسمه مؤخر وانما يكون جزء من المهر، أي عندما يتم الاتفاق مثلا بين طرفين على مهر 10 آلاف كمهر فيتم تسليم جزء منه ويتبقى جزء آخر يتم تسديده لاحقًا.

واشار خميس خلال مقطع فيديو متداول، رصدته سرايا، انه في حال وفاة الزوج ولم يقم بتسديد ما ترتب عليه من مهر فانها تكون عليه دين ويستوجب تسديده للزوجة قبل تقسيم التركة.

تاليا الفيديو:

 

 

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق