جامعات و مدارس

تدريس مادة الديمقراطية في الفصل الثاني

الرمثانت – أرجأت وزارة التربية والتعليم، تدريس مادة الديمقراطية والمشاركة في الحياة العامة لطلبة الصفين الـ10 والـ11، لبداية الفصل الدراسي الثاني، بعد أن كان من المزمع البدء بتدريسها في الـ16 من الشهر الحالي، وفق مدير ادارة المناهج والكتب المدرسية الدكتور صالح العمري.

وقال العمري ان الهدف من قرار تأجيلها للفصل الدراسي الثاني لتدريب المعلمين بالشكل المطلوب، للتمكن من تدريس المادة بأحدث الأساليب والاستراتيجيات ومن اجل ان تؤتي المادة ثمارها، وتحقق أهدافها والغاية المنشودة منها.

ولفت الى ان اساليب تدريس هذه المادة ستكون غير تقليدية، بحيث ستعتمد على استراتيجيات الحوار والمناظرة والمناقشة والتحليل والاستنباط وبناء الحجج والبراهين والأدلة وغيرها.

وأوضح العمري ان وزارة التربية والتعليم والمركز الوطني لتطوير المناهج والتعاون مع صندوق الملك عبدالله ومعهد السياسة والمجتمع، عملوا مؤخرا على تدريب الفريق المحوري، وهم المشرفون التربويون المختصون بالدراسات الاجتماعية في اقاليم الشمال والوسط والجنوب، والذين بدورهم يعكفون الآن على تدريب المعلمين على استراتيجيات واساليب تدريسها في الغرف الصفية.

ولفت العمري الى ان التدريب يعد الزاميا للمعلمين الذين سيدرسون هذه المادة، بحيث سيكون على مدار 5 ايام بواقع 6 ساعات، متوقعا الانتهاء من التدريب مع نهاية الفصل الدراسي الحالي، كما سيعد دليل للمعلم عبر المركز الوطني للمناهح، بالتعاون مع ادارتي المناهج والكتب المدرسية والتدريب والاشراف التربوي.

واشار العمري الى ان الهدف من وراء تدريس هذه المادة، توضيح المفاهيم السياسية للطلبة، وترسيخ الهوية الوطنية، وتعزيز القيم المشــتركة بيــن أفراد المجتمع الواحد؛ ليمارســوا أدوارهم السياســية، بما يضمن انتظامهم في الاحزاب، ومشــاركتهم في الانتخابات؛ ما يســهم بتعزيز الوحدة الوطنية.

وتابع ان هذه المادة ستدرس لمرة واحدة في الفصل الدراسي، بحيث تقرر تدريسها خلال الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 2022/2023، بوصفها مساندة لمادتي التربية الوطنية والمدنية للصف الـ10 وتاريخ الاردن للصف الـ11.

واشار العمري الى ان الوزارة، اعدت بالتعاون مع المركز، المادة العلمية حول التوعية السياسية والحياة الحزبية والمشاركة الديمقراطية بعنوان “الديمقراطية والمشاركة في الحياه العامة”، والتي نشرت مؤخرا على موقعها الالكتروني، ليبدأ تطبيقها في الغرف الصفية بداية الفصل الدراسي المقبل للصفوف المستهدفة.

وبين ان آلية تطبيقها في الغرف الصفية ستدرس لطلبة الـ10 في 10 حصص، يجري اختيارها من حصص التاريخ والجغرافيا والتربية الوطنية، في حين ستدرس لطلبة الـ11 في 10 حصص، يجري اختيارها من حصص تاريخ الاردن.

وأكد العمري أن هذه المادة، ستدرس وفق الاستراتيجيات القائمة على الحوار والنقاش والمناظرة، ولا تحتسب في علامات الطلبة، لافتا الى ان الوزارة عممت سابقا على مديري التربية والتعليم متابعة تطبيق المادة من مديري المدارس والمشرفين التربويين.الغد

إغلاق