من هنا و هناك

استثمارات صينية جديدة للأردن

الرمثانت

أكد السفير فوق العادة لجمهورية الصين الشعبية لدى الأردن تشن تشوان دونغ أن “الصين ظلت أكبر شريك تجاري للدول العربية لسنوات عديدة، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين الصين والدول العربية 330 مليار دولار، بزيادة 110 مليارات دولار في السنوات الـ 10 الماضية”.

وأكد أن بلاده ستعزز تضامنها وتعاونها مع كافة الدول العربية، ومن بينها الأردن، بما يحقق الكسب المشترك ويخدم الشعوب، مشيرا إلى أن العلاقات الصينية العربية ستأخذ منحى مهما ومتطورا في ظل تغيرات الوضع الدولي.

وقال دونغ خلال مؤتمر صحافي للحديث عن نتائج انعقاد المؤتمر الوطني العشرين للحزب الشيوعي الصيني والعلاقات مع الأردن، حول أولويات خطة الصين في المنطقة العربية والأردن، إن الصين ستواصل توطيد العلاقات المشتركة وفق مرتكزات الشفافية واستراتيجية شراكة المنفعة المتبادلة، والقواسم المشتركة، ودعم التعددية، وبناء اقتصاد عربي منفتح يخدم شعوب أمته.

أما بخصوص الاستثمارات الصينية في المملكة، أشار السفير إلى نجاح استثمارات صينية في الأردن، مؤكدا مواصلة بلاده في دعم هذا التوجه، حيث استثمرت شركة صينية في شركة البوتاس وساعدتها في التغلب على تحديات جائحة كورونا، إضافة لشركة أخرى استثمرت في مجال صناعة الملابس وهي مدرجة حاليا في بورصة نازداك.

وتابع أنه يوجد في الأردن 800 عامل وعاملة صينية حاليا، ومعظمهم من المهندسين، لافتا إلى أنهم يعيشون بشكل متناغم في الأردن، وتعد البيئة العامة لعملهم جيدة، منوها بأن سفارة بلاده رصدت توظيف المؤسسات الصينية للأردنيين وتقوم بتوفير فرص العمل لهم، كشركة جرش لصناعة الملابس التي تعاونت لتدريب الشباب الأردنيين واللاجئين السوريين.

إغلاق