العالم

مواقف رئيس وزراء بريطانيا الجديد من الاحتلال الإسرائيلي

الرمثانت

وأصبح سوناك (42 عاما) رئيسا لوزراء بريطانيا في أعقاب انسحاب وزيرة الدفاع السابقة بيني موردونت من المنافسة، وتخلي رئيس الوزراء الأسبق بوريس جونسون عن محاولته العودة إلى السلطة، ليكون سوناك أول بريطاني غير أبيض يصل إلى داونينغ ستريت.

وعن مواقفه السابقة من الاحتلال الإسرائيلي، أظهر الزعيم البريطاني الجديد استعداده لمناقشة نقل سفارة بلاده لدى الاحتلال من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وهي خطوة تم نبذها تاريخيًا عبر الطيف السياسي في المملكة المتحدة، بما في ذلك من قبل المحافظين.

ورغم أن السنوات القليلة الماضية كانت صاخبة في داونينغ ستريت، إلا أن خلافة قادة حزب المحافظين أبقت على بعض الأمور ثابتة: لقد كان لديهم جميعًا علاقات قوية مع التيار الرئيسي لليهود البريطانيين وأعلنوا سياسة خارجية ذات ميول يمينية مؤيدة بشدة للاحتلال الإسرائيلي ومتشددة تجاه أعدائها في المنطقة.

وفي حديثه في اجتماع “أصدقاء إسرائيل” في حزب المحافظين في آب/ أغسطس الماضي، قال سوناك إن هناك “حجة قوية للغاية” لنقل سفارة بريطانيا، والتي من شأنها أن تعني اعتراف المملكة المتحدة بـ”القدس كعاصمة لإسرائيل”.

على الرغم من أن إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب نقلت السفارة الأمريكية إلى القدس وألهمت دولًا أخرى أن تحذو حذوها، إلا أن الكثير من مؤسسات السياسة الخارجية الدولية تعارض ذلك وتقول إن هذا التحول يعطل عملية السلام الإسرائيلية-الفلسطينية ويعيق إمكانية قيام دولة فلسطينية في نهاية المطاف.
واعترف سوناك بأنه سيواجه معارضة شديدة لنقل السفارة من داخل حزبه وخارجه. فبعد أن أدت سياسات تراس الاقتصادية إلى تفاقم أزمة التضخم داخل المملكة المتحدة، فمن المرجح أن ينظر سوناك أولاً لمعالجة المخاوف المحلية في الجزء الأول من فترة ولايته.

واعتبرت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية أن سوناك ينتمي إلى جيل جديد من قادة حزب المحافظين الذين أظهروا أنهم على استعداد للابتعاد عن سياسات وزارة الخارجية للمملكة التي استمرت عقودًا، والتي يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها تفضل إبقاء إسرائيل على مسافة ذراع حتى لا تثير غضب العالم العربي.

وفي مقابلة سابقة مع صحيفة “جيويش كرونيكل” في لندن، فقد رفض سوناك المزاعم التي تقول إن “إسرائيل” دولة فصل عنصري، كما أطلقت عليها العديد من جماعات حقوق الإنسان في السنوات الأخيرة.

وزعم أن “ادعاء الفصل العنصري ليس فقط غير صحيح من الناحية الواقعية، ولكنه هجوم صريح تمامًا. مثل أي أمة، فإن إسرائيل ليست مثالية، لكنها ديمقراطية نابضة بالحياة متعددة الأعراق تتمتع بصحافة حرة وسيادة القانون. إنها تقف كمنارة مشرقة للأمل في منطقة ذات أنظمة استبدادية ومتطرفين دينيين”.

وعائلة سوناك، الذي وُلد في ساوثهامبتون غرب لندن، لديها معرفة مباشرة بالاستعمار في أفريقيا، إذ وُلد والده، وهو طبيب، في كينيا، أما والدته، وهي صيدلانية، فولدت في تنزانيا، حيث كان شرق أفريقيا موطنًا لأقلية قوية من الهنود والباكستانيين وغيرهم من مواطني جنوب شرق آسيا الذين استقروا هناك عندما كانت تلك البلدان جزءًا من الإمبراطورية البريطانية، والتي كانت تضم أيضًا أراضي أجدادهم في آسيا. 

واعتبر رئيس الوزراء البريطاني الحالي أن “اتفاقات أبراهام”، التي أقامت منذ عام 2020 علاقات تطبيع بين “إسرائيل” من جهة، والإمارات العربية المتحدة والمغرب والبحرين من جهة أخرى، “أثبتت أن السلام بين إسرائيل وجيرانها العرب ممكن”، و”أظهرت الفوائد الهائلة التي يجلبها التطبيع”.

وأضاف أن بريطانيا “في وضع قوي للاستفادة من علاقاتها التاريخية مع دول الخليج الأخرى لتوسيع الاتفاقيات.. وأود أن أرى الدبلوماسيين البريطانيين يركزون بشكل أكبر على هذا الأمر”.

وفي الداخل، دعم سوناك خططًا لإقامة متحف كبير للهولوكوست بالقرب من مبنى البرلمان في لندن، كما أنه أعرب عن مخاوفه بشأن معاداة السامية وأعرب عن دعمه لتمويل مجموعات أمن الجالية اليهودية.

سوناك، وهو هندوسي، هو أيضًا أول شخص غير مسيحي في منصب رئيس الوزراء – مع الأخذ في الاعتبار أن بنيامين دزرائيلي، الذي تولى منصب رئيس الوزراء خلال فترتين  في القرن التاسع عشر، تحول من اليهودية إلى الأنجليكانية عندما كان طفلاً مع عائلته، ما برر الاحتفال على نطاق واسع في الهند بوصول سوناك إلى رئاسة وزراء بريطانيا.

قال جوناثان ساكردوتي، الصحفي البريطاني الذي يكتب بانتظام عن معاداة السامية، لموقع “جيويش إنسايدر”، إن انتخاب سوناك له “أهمية كبيرة لليهود الذين يمكنهم رؤية شخص من أقلية، ممن يمارسون الشعائر الدينية، كرئيس للوزراء”.

وتابع: “هناك مألوف بين العقيدتين ستدركهما هاتان المجموعتان الدينيتان، ومن المشجع للمجتمع اليهودي أنه سيقدر ما ينشأ في بريطانيا كبريطاني ولكن بهوية جزء من أقلية مجموعة دينية وعرقية”.

إغلاق