العالم

“اللاتينوس”.. خزان انتخابي قد يحدد مستقبل أمريكا

الرمثانت

يتجهز كل من الحزب الديمقراطي ونظيره الجمهوري لاستقطاب خزان انتخابي فريد من نوعه، عبر معركة سياسية ضارية حيث يرى مراقبون أن المكون اللاتيني سيكون “حاسما” خلال الانتخابات النصفية المقبلة والرئاسية 2024.

وفي الثامن من تشرين الثاني المقبل، يتوجه الأمريكيون لصناديق الاقتراع في انتخابات التجديد النصفي، التي قد تغير سياسات البلاد الداخلية والخارجية في أزمات دولية عدة.

ويرى مراقبون ومؤسسات سبر الآراء أن الحزب الديمقراطي يعمل على تعبئة الناخبين من أصل لاتيني، خشية فقدان خزان انتخابي موثوق تاريخياً، بينما أصبح الجمهوريون متفائلين أملا في إحداث تغيير تاريخي.

خزان انتخابي.. تأثير مهم

والناخبون الأمريكيون من أصل لاتيني أو “اللاتينوس” هم ثاني أكبر خزان من الناخبين المؤهلين وهم من بين مجتمعات الناخبين الأسرع نموًا.

وفي هذه الانتخابات من المتوقع أن يكون ما يقرب من 35 مليون لاتيني مؤهلاً للتصويت، وهو ما يمثل 16 ٪ من الناخبين المؤهلين في البلاد.

وفي لمحة تاريخية، كان 5٪ فقط من سكان الولايات المتحدة من أصل لاتيني، في عام 1970، لكنهم الآن يمثلون ما يقرب من واحد من كل خمسة أمريكيين.

وطيلة العقد الماضي، استحوذ اللاتينيون على 52٪ من النمو السكاني في البلاد، كما أنهم يشكلون أحد أكبر وأسرع الناخبين نموًا.

وفي انتخابات 2020، أدلى الناخبون اللاتينيون بنحو 16 مليون صوت، وهو ما يمثل أكثر من 10٪ من إجمالي حصة التصويت.

وفي السياق، تشير التقديرات إلى أن مليون لاتيني من مواليد الولايات المتحدة يبلغون 18 عامًا هذا العام، بمعنى أنهم أصبحوا مؤهلين للتصويت.

اللاتينيون.. مستقبل أمريكا

ويشكل الناخبون اللاتينيون جزءًا مهمًا من الناخبين في الولايات التي تشهد معركة من المرجح أن تقرر السيطرة على مجلس الشيوخ الأمريكي، بما في ذلك أريزونا ونيفادا وحتى جورجيا.

كما أنهم يشكلون مجموعة قوية في المناطق ذات السباقات التنافسية العالية في جميع أنحاء كاليفورنيا وتكساس وفلوريدا.
قالت رئيسة مجموعة التصويت الشبابية التقدمية، كريستينا راميريز، لصحيفة الغارديان: “يقرر اللاتينيون مستقبل هذه الولايات، مما يعني أن عليهم أن يقرروا مستقبل بلدنا بأكمله بأصواتهم”.

اللاتينيون.. ديمقراطيون أم جمهوريون

ويتعاطف الناخبون المسجلون من أصول لاتينية مع الحزب الديمقراطي أكثر من الحزب الجمهوري بهامش اثنين إلى واحد تقريبًا 64٪ مقابل 33٪ في استطلاع لمعهد باو للأبحاث هذا العام.

ولا يزال الانتماء الحزبي المستقبلي للناخبين المسجلين لاتينيين غير مؤكد.

ويقول حوالي 71٪ من اللاتينيين إن الحزب الديمقراطي يعمل بجد من أجل أصوات اللاتينيين، ويقول 63٪ إنه “يهتم حقًا باللاتينيين”، ويقول 60٪ إن الحزب الديمقراطي يمثل مصالح أشخاص مثلهم.

وعلى النقيض من ذلك، تقول أسهم اللاتينيين نفس الشيء عن الحزب الجمهوري في كل بيان، على الرغم من أن حصة أكبر إلى حد ما (45٪) تقول إن الحزب الجمهوري “يعمل بجد لكسب أصوات اللاتينيين”.

وفي المقابل، يقول حوالي الثلث 34٪ إن عبارة “الحزب الديمقراطي يهتم حقًا باللاتينيين” لا تصف وجهات نظرهم جيدًا، وتقول حصة مماثلة الشيء نفسه حول عبارة “يمثل الحزب الديمقراطي مصالح أشخاص مثلك”. التقييمات السلبية تمتد لكلا الطرفين.

وفقًا للاستطلاع، يقول واحد من كل خمسة من اللاتينيين 22٪ إن أيا من هذه العبارات لا تصف وجهات نظرهم جيدًا: “الحزب الديمقراطي يهتم حقًا باللاتينيين” و”الحزب الجمهوري يهتم حقًا باللاتينيين”.

كما وجدت دراسة أجراها مركز بيو للأبحاث عام 2021 حول الآراء السياسية للأمريكيين أن نسبة كبيرة من الناخبين اللاتينيين تنقسم إلى مجموعات لها علاقات ناعمة مع الأحزاب السياسية. 

وحسب استطلاع رأي أجرته صحيفة نيويورك تايمز بالتعاون مع معهد سيينا، يقول معظم الناخبين من أصل لاتيني 56٪ إنهم يخططون للتصويت للديمقراطيين في نوفمبر، مقارنة بـ 32٪ للجمهوريين.

كما أشار الاستطلاع إلى تراجع في دعم الديمقراطيين عما كان عليه في السنوات السابقة، بسبب المخاوف الاقتصادية.

وبالمثل، أظهر استطلاع حديث أجرته واشنطن بوست وإيبسوس أن الدعم الديمقراطي بين الناخبين اللاتينيين تراجع عن مستوى 2018.

وينقسم المجتمع اللاتيني حول دعم أي من الحزبين خلال هذه الانتخابات، لكنه يركز بالأساس على الاقتصاد وارتفاع تكلفة المعيشة في البلاد، وفقا لاستطلاع أجراه الصندوق التعليمي للمسؤولين المنتخبين والمعينين (Naleo).

وتململ اللاتينوس يراه الجمهوريون فرصة لاستقطاب الناخبين اللاتينيين الغاضبين على الوضع الاقتصادي.

وقال الاستراتيجي الجمهوري، مايك مدريد: “لن يفوز الجمهوريون بأصوات اللاتينيين لكنهم ليسوا بحاجة إلى ذلك.. إنهم يحاولون فقط الفوز بما يكفي على الهامش للفوز بمسابقات على مستوى الولاية”.

كما أوضح مدريد إن “أياً من الحزبين ليس لديه قبضة واضحة على مستقبل الناخبين اللاتينيين”، مضيفا أن “تفضيل اللاتينيين للديمقراطيين في الماضي كان مدفوعًا بمعارضتهم لاحتضان الجمهوريين للسياسات المتشددة المناهضة للهجرة وليس الولاء للحزب الديمقراطي”.

اهتمام ديمقراطي باللاتينيين

وأنفق الحزب الديمقراطي أكثر من 54 مليون دولار على الإعلانات الانتخابية على محطات التلفزيون والإذاعة الإسبانية منذ بداية عام 2021 مقارنة بـ 19 مليون دولار من الجمهوريين، وفقًا لخدمة تتبع الإعلانات AdImpact.

وقالت  المديرة التنفيذية لمنظمة تسجيل الناخبين عبر الإنترنت المدعومة من الحزب الديمقراطي، ليزيت أوكامبو: “الحقيقة هي أننا بحاجة إلى المزيد من الموارد، في وقت مبكر حتى نتمكن من القيام بالعمل المناسب المطلوب للوصول إلى المجتمع اللاتيني، وخاصة الناخبين الشباب”.

وتابعت أوكامبو أن هناك تحسنا خلال هذه الانتخابات، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الأموال للبقاء على اتصال دائم مع هؤلاء الناخبين.

وأضافت: “نحن نعلم أن المشاركة المستمرة على مدار العام أفضل في إخراج الناس.. إنهم لا يحبون عندما ينزل الناس بالمظلات في اللحظة الأخيرة ويطلبون التصويت”.

ومن جهتها، قالت كريستينا راميريز، رئيسة مجموعة التصويت الشبابية التقدمية التي تعمل على حشد الناخبين الشباب، إن كلا الحزبين مذنب بـ “نقص الاستثمار التاريخي في المجتمع اللاتيني”.

ومن جانبها، قالت غابرييلا سيد، مستشارة المراسلة باللغة الإسبانية في Equis Research، وهي منظمة تقدمية تركز على اللغة اللاتينية: “يمكنك زيادة الإنفاق ويمكنك زيادة الانتشار، ولكن إذا لم يكن للرسالة صدى لدى الناس.. فهذا ليس المرسل الصحيح”.

وبالمقابل، قال رئيس مبادرة “حر”، دانيال غارزا إن “السياسيين يلعبون لعبة طويلة، حيث يستثمرون في الولايات التي لا يزال عدد السكان اللاتينيين فيها صغيرًا نسبيًا ولكن في تزايد: جورجيا وفيرجينيا وويسكونسن وحتى أركنساس”.

وأضاف غارزا أن “اللعبة النهائية ليست انتخاب سياسيين”، مضيفا: “إنها ليست حتى سياسة. الفكرة هي أن يصبح اللاتينيون طليعة أنواع سياسات السوق الحرة التي تسمح لموجات المهاجرين الفقراء بتحقيق الحلم الأمريكي”.

 

إغلاق