من هنا و هناك

خبير: استهداف الأردن بالمخدرات بسبب مواقفه من فلسطين

 الرمثانت

قال مساعد الأمين العام للمجلس الوطني لشؤون الأسرة العميد المتقاعد محمد الزعبي إن محاربة المخدرات “معركة” منذ سنين طويلة ولا مستمرة، ولها ضحايا ولها أدوات استخدام؛ حتى “تغرق” سوق الدول العربية عموماً والسوق الأردني خصوصاً بالمخدرات.

وأكد في لقاء متلفز أن موضوع المخدرات دخيل ولا يتم الإنتاج بشكل رئيسي في الأردن.

وأشار الزعبي أن المخدرات تدخل للأردن من أكثر من جهة، من دول الجوار ومن دول أوروبية، مبيناً ان الحدود مراقبة ومسيطر عليها من قبل حرس الحدود والأجهزة الأمنية،

واشار إلى أن الحدود واسعة والمخدرات تدخل إلى جميع دول العالم؛ حتى الولايات المتحدة الأمريكية على الرغم من الإمكانيات والتكنولوجيا، مضيفاً أن الأردن مصنف بأنه دولة عبور وليس مقر للمخدرات.

وأكد الزعبي أن 25% هو مايضبط من المخدرات المنتجة بحسب تقارير الأمم المتحدة، مؤكداً أن الأردن مستهدف؛ بسبب مواقفه تجاه القضية الفلسطينية، كما تسعى بعض دول الجوار إلى تفكيك النسيج الاجتماعي بواسطة إغراق الأردن بالمخدرات حتى تفرض تلك الدول أجندتها “سياسياً ودينياً” و”اللي ما بيجي بالتشيع بيجي بالإدمان” بحسب الزعبي الذي أشار إلى أن الدهاء الإجرامي يسبق الذكاء الشرطي.

إغلاق