الوطن العريي

جامعة الدول العربية: دورها وميثاقها

الرمثانت  – تُعد جامعة الدول العربية ومقرها، القاهرة بمصر، التي تأسست في 22 آذار/مارس 1945، أقدم منظمة إقليمية، أُنشأت على أساس الصلات الوثيقة والروابط العديدة التي تجمع بين البلدان والشعوب العربية.

أسست 7 دول الجامعة العربية؛ هي الأردن والسعودية وسوريا ولبنان ومصر والعراق واليمن، لتنضم الدول الأخرى تباعا حتى وصل عدد الأعضاء إلى 22 دولة عربية حاليا.

وتتكون جامعة الدول العربية من 3 فروع رئيسية أنشأت بمقتضى نصوص الميثاق، وهي مجلس الجامعة واللجان الدائمة، والامانة العامة.

دور الجامعة العربية

وتحاول الجامعة العربية، توثيق الصلات بين الدول العربية، وتنسيق الخطط السياسية بين الدول الأعضاء تحقيقا للتعاون بينها وصيانة لاستقلالها وسيادتها، وتحقيق التعاون في الشؤون الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والصحية، وغيرها، والنظر بصفة عامة في شؤون البلاد العربية ومصالحها.

وتمكنت جامعة الدول العربية على امتداد تاريخها من القيام بعدة أدوار، منها دعم ومساندة الشعوب العربية في نيل استقلالها، فبرز دور الجامعة على سبيل المثال في مجال دعم جهود التحرر في كل من الجزائر وسلطنة عُمان واليمن والسودان.

وكذلك تعزيز السلم والأمن في المنطقة العربية من خلال المساهمة في التسوية السلمية للنزاعات العربية – العربية لا سيما عبر تطوير دبلوماسية مؤتمرات القمة العربية والوساطة في العديد من الأزمات.

إضافة إلى تشجيع التعاون العربي – العربي عبر مجموعة المنظمات العربية المتخصصة التي تشكلت في مختلف المجالات والمستويات داخل إطار الجامعة وخارجه.

وتمثل جامعة الدول العربية في مختلف المحافل الإقليمية والدولية وفي المنظمات الدولية كالأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة ومنظمة الوحدة الإفريقية ثم الاتحاد الإفريقي، والتعاون مع هذه الأخيرة على تكوين مجموعة من المؤسسات المشتركة كالمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في إفريقيا، علاوة على آليات التعاون مع كل من الاتحاد الإفريقي، الاتحاد الأوروبي، دول أميركا الجنوبية ودول أخرى كالصين، روسيا، اليابان، الهند وتركيا.

ميثاق جامعة الدول العربية

وتتألف الجامعة من الدول العربية المستقلة التي تقبل الانضمام إليها، حيث يكون للجامعة “مجلس جامعة الدول العربية” تمثل فيه الدول المشتركة في الجامعة على قدم المساواة.

وتكون مهمته مراعاة تنفيذ ما تبرمه الدول العربية فيما بينها من الاتفاقيات وعقد اجتماعات دورية لتوثيق الصلات بينها وتنسيق خططها السياسية، تحقيقا للتعاون فيها وصيانة لاستقلالها وسيادتها من كل اعتداء بالوسائل الممكنة وللنظر بصفة عامة في شؤون البلاد العربية ومصالحها.

قرارات المجلس تكون “ملزمة لمن يقبلها، فيما عدا الأحوال التي يقع فيها خلاف بين دولتين من أعضاء الجامعة ويلجأ فيها الطرفان إلى المجلس لفض هذا الخلاف ففي هذه الأحوال تكون قرارات مجلس الجامعة نافذة ملزمة.

ولا يجوز في أي حال إتباع سياسة خارجية تضر بسياسة جامعة الدول العربية، أو أي دولة منها.

ويتوسط المجلس في الخلاف الذي يخشى منه وقوع حرب بين دول من دول الجامعة وبين أي دولة أخرى من دول الجامعة أو غيرها للتوفيق بينهما.

وتألف ميثاق جامعة الدول العربية عدة مواد، و3 ملاحق خاصة، الأول خاص بفلسطين وتضمن اختيار مجلس الجامعة مندوباً عنها “أي عن فلسطين” للمشاركة في أعماله لحين حصولها على الاستقلال.

والمحلق الثاني خاصا بالتعاون مع الدول العربية غير المستقلة وبالتالي غير المشتركة في مجلس الجامعة.

أما الملحق الثالث والأخير فهو خاص بتعيين عبد الرحمن عزام الوزير المفوض بوزارة الخارجية المصرية كأول أمين عام للجامعة لمدة عامين.

ووافقت الدول ذات الصلة على الميثاق بهدف تدعيم العلاقات والوشائج العربية في إطار من احترام الاستقلال والسيادة بما يحقق صالح عموم البلاد العربية.

وفى 22 آذار/مارس 1945 جرى التوقيع على ميثاق جامعة الدول العربية من قبل مندوبي الدول العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق