العالم

إيران تعدّ محاكمات «علنية» للمحتجين… وتحذيرات من إعدامات وشيكة

حرمان الطلاب من الدراسة يؤجج الغضب في الجامعات

الرمثانت

صعدت السلطات من الأجواء الأمنية في محاولة لإخماد الاحتجاجات المستمرة منذ 45 يوماً. وقال القضاء الإيراني إنه سيعقد محاكمات علنية لنحو ألف شخص وجهت إليهم تهم في طهران، فيما حذرت أسرة أحد المتهمين بـ«الحرابة» من إعدامه قريباً.

وأظهرت تسجيلات الفيديو على شبكات التواصل مسيرات احتجاجية لطلاب كلية العلوم الطبية في جامعة تبريز وكردستان شمال غربي البلاد، وشيراز وبوشهر جنوباً، ومشهد شمال شرقي البلاد، وجامعة رشت في محافظة جيلان.

في طهران شارك طلاب مختلف الجامعات في مسيرات احتجاجية. ورفع الطلاب أوراقاً كتبت عليها شعارات في جامعة الزهراء وطهران – غرب وجامعة بهشتي. وردد الطلاب شعارات ضد وقف الطلاب عن الدراسة. وأظهرت تسجيلات فيديو صدامات بين قوات الأمن والطلاب في جامعة سنندج.

وأصدرت اتحادات الطلبة في جامعات عدة بيانات منفصلة تندد بقمع الاحتجاجات السلمية وفرض الأجواء الأمنية على المراكز العلمية. وانتقد بيان طلاب أصفهان، صمت الأساتذة بشدة، معلنين تعليق الدراسة بدءاً من أمس حتى إطلاق سراح الطلاب المعتقلين. وقال الطلاب إن «الاحتجاج السلمي ليس عملاً يقابل بطرد مؤقت للطلاب وتهديدهم من رجال الأمن والجامعة». وقالوا: «ترهيب الطلاب من أسباب الإضراب، والاحتجاج حقهم».

وقال اتحاد الطلاب في جامعة الأحواز في بيانهم إن «قوات الأمن؛ بتواطؤ من أمن الجامعة، تفرض أجواءً أمنية على الجامعات»، لافتاً إلى أن «التهديدات لا تقتصر على محيط الجامعة؛ إنما قوات الأمن وجهت تهديدات لأسر الطلاب». وأشار البيان إلى «حرمان الطلاب من الدراسة، وطردهم من السكن الجامعي».

طلاب جامعة بوشهر يضربون عن الدراسة أمس (تويتر)

أما طلاب كلية الهندسة والتعدين في جامعة طهران فقد أكدوا في بيان نشرته «اللجنة التنسيقية لاتحادات الطلبة» على رفض اعتقال طلبة الجامعات. وطالبوا بإطلاق سراح جميع زملائهم المعتقلين في الاحتجاجات الأخيرة، «فضلاً عن إنهاء الأجواء الأمنية في الجامعات، وحظر دخول القوات الأمنية إليها، والسماح للطلاب بممارسة حق الاحتجاج، وتقديم ضمانات بعودة الطلاب الذين صدرت قرارات بحقهم إلى الدراسة، وإنهاء قوانين الفصل بين الجنسين، وتدخل أمن الجامعة في مظهر الطلاب».

وقال طلاب جامعة «علامة» في طهران إنهم سيقاطعون صفوف الدراسة حتى إلغاء قرارات حرمان بعض الطلاب من دخول الجامعات. وقالوا: «من أصدروا هذه القرارات غير القانونية يجب أن يعلموا أننا سنرفع أصواتنا أعلى ضد القمع والترهيب».

وغداة صدامات بين الطلاب وقوات الأمن والباسيج في «جامعة آزاد – فرع شمال طهران»، أدان طلبة الجامعة في بيان شديد اللهجة تعرضهم للضرب على يد قوات الأمن واعتقال ونقل الطلاب إلى أماكن مجهولة، وكذلك «اعتداء ضباط أمن يرتدون أزياء مدنية على حرم الجامعة».

ونشرت «منظمة حقوق الإنسان في إيران»؛ ومقرها النرويج، مقطع فيديو لطلاب جامعة «آزاد» وهم يرددون شعار: «طهران تحولت إلى معتقل… أصبح سجن (إيفين) جامعة».

وشارك المئات، الاثنين، في أربعينية الشاب عرفان خزايي؛ أحد قتلى مدينة شهريار في ضواحي غرب العاصمة طهران. كما شارك أهالي بيرانشهر في تشييع كومار درافتاده (16 عاماً)، الذي قتل بنيران قوات الأمن.

ونزلت حشود كبيرة في مدينة سنندج إلى الشارع لتشييع المراهقة سارينا ساعدي (15 عاماً)، بعد أسبوع على مقتلها إثر ضربات على الرأس، وردد المشاركون شعار: «المرأة… الحياة… الحرية» وفق فيديو نشرته منظمة «هه نغاو». وقال ناشطون أكراد إن السلطات أجبرت والدها على اعترافات متلفزة قال فيها إنها فارقت الحياة بسبب تناولها أدوية.

وشارك متظاهرون من جميع أطياف المجتمع في هذه الاحتجاجات، التي اندلعت بعد وفاة مهسا أميني (22 عاماً)، والتي لعب الطلاب والنساء دوراً بارزاً فيها، وأحرقت نساء خلالها حجابهن. وتحولت الشعارات المناهضة للنظام إلى الرابط المشترك بين الفئات التي لديها دوافع مختلفة للنزول في مسيرات احتجاجية.

وفي أحد أجرأ التحديات للقيادة الدينية منذ ثورة 1979، تستمر الاحتجاجات على الرغم من حملة دامية وتحذيرات شديدة متزايدة، شهدت مطالبة قائد «الحرس الثوري»، حسين سلامي، السبت، المحتجين صراحة بالابتعاد عن الشوارع.

أحكام إعدام

ووصف القادة الإيرانيون الاحتجاجات بأنها مؤامرة من «أعداء الجمهورية الإسلامية»؛ بمن فيهم الولايات المتحدة وإسرائيل، متوعدين بإجراءات صارمة بحق المحتجين الذين وصفوهم بـ«المشاغبين».

وقالت وكالة «تسنيم»؛ التابعة لـ«الحرس الثوري»، نقلاً عن كبير القضاة في إقليم طهران، إنه ستتم محاكمة نحو ألف شخص «ارتكبوا أعمالاً تخريبية في الأحداث الأخيرة؛ بما في ذلك الاعتداء على حراس أمن أو قتلهم، وإضرام النار في الممتلكات العامة»، في محكمة ثورية. وأضافت أن المحاكمات ستتم بشكل علني هذا الأسبوع.

والأسبوع الماضي، بدأ القضاء الإيراني محاكمة الموقوفين في الاحتجاجات في 4 محافظات. وقال المدعي العام في طهران، الاثنين 24 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، إن السلطات وجهت تهمة «الحرابة»؛ التي عقوبتها الإعدام، إلى 4 من الموقوفين، وارتفع العدد إلى 5 في وقت لاحق.

وفي مقطع مصور نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي، قالت امرأة إن حكماً بالإعدام صدر على ابنها (22 عاماً) منذ يومين في محاكمة أولية، ملتمسة المساعدة. وقال حساب «1500 تصوير» الذي يحظى بعدد كبير من المتابعين على «تويتر»، والذي نشر المقطع، إن الشاب مثل أمام «محكمة (مثيري الشغب)».

وفي التسجيل المصور؛ الذي تدوول على مواقع التواصل الاجتماعي، قالت والدة الشاب محمد قبادلو إن السلطات استجوبته من دون حضور محام. وقالت الأم؛ التي لم تذكر اسمها: «ابني مريض. المحكمة لا تسمح حتى لمحاميه بدخول قاعة المحاكمة… لقد استجوبوه دون حضور محام، وفي الجلسة الأولى حكموا عليه بالإعدام، ويريدون تنفيذ هذا الإعدام في أقرب وقت ممكن».

وقال أمير رئيسيان، محامي قبادلو، إنه «يواجه تهمة (الحرابة والإفساد في الأرض) والقتل العمد للرقيب فريد كرم بور» الذي قالت السلطات إنه قتل في الاحتجاجات خلال اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن. ولكن الادعاء العام يتهم قبادلو بدهس الضابط الذي كان يستقل دراجة نارية وجرح 5 ضباط آخرين.

وكتب رئيسيان على «تويتر» إن «رواية المسؤولين لا تتناسب مع رواية الوفاة في حادث سير».

وقالت «وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان (هرانا)»، يوم السبت، إن 283 محتجاً قتلوا في الاضطرابات؛ بينهم 44 قاصراً. كما قتل نحو 34 من أفراد قوات الأمن.

إغلاق