كتاب الموقع

السادة الرؤساء وسيدات الهامش

سمير عطا الله

أرسل مراسل «الشرق الأوسط» في باريس الزميل ميشال أبو نجم عرضاً مثيراً في حلقات لكتاب الصحافي الشهير فرانز أوليفيه جيزبير، «الحقبة الجميلة» عن سيرة خمسة من رؤساء فرنسا الذين عرفهم عن قرب. وقد اختار الزميل، كما يمكن أن يفعل أي صحافي محترف، النواحي الشخصية التي لا يعرفها العموم، أو حتى لا يعرف عنها أحد. ولذلك تلقفتها الوكالات والصحف العالمية ونشرتها نقلاً عن «جريدة العرب الدولية».
قرأت «الحقبة الجميلة» في متعة وذهول. والمتعة هي أسلوب المؤلف وجرأته في سرد حقائق لم يعرفها القراء الذين عايشوا تلك المرحلة التي كانت أيضاً وهج فرنسا وتألقها على المسرح الدولي، بدءاً من الجنرال ديغول، مؤسس فرنسا الحديثة، وصولاً إلى جاك شيراك، آخر الديغوليين في قصر الإليزيه.
يبدو من السرد وكأن أهم ما في حياة أولئك السادة أنهم «فرنسيون كما ينبغي» وفق المثل الشعبي. وباستثناء ديغول نفسه، كان لكل رئيس حياته الأخرى. أو بالأحرى الحياة التي لا نساء فيها. وقد تعددت أعدادهنّ. وأقل عدد من العشيقات تميزّ به فاليري جيسكار ديستان: اثنتان، وأعتقد أن المؤلف يتحدث عن المحظيات «القانونيات»، أي الحق الأدنى المسموح به لساكن الإليزيه. إذ شاع في باريس عن فخامته أنه كانت لديه علاقات عابرة كثيرة، منها دعوة للممثلة بريجيت باردو إلى العشاء، جاءت إليه تشكو معاملة الفرنسيين القاسية للحيوانات. ورغم شهرته بأنه كان بخيلاً بخلاً مرضياً، فقد عرض عليها تمضية الليلة في القصر أيضاً.
وتبرز شخصية جاك شيراك كرجل نهم في كل شيء، ودائماً في عجلة من أمره: خمس دقائق على الأكثر لأي مسألة. غداء أو عشاء. أو ما بعدهما. ولا يتحدث جيزبير عن النهم المادي في حياة شيراك. وقد شاع عنه الترحيب بالهدايا. وبينها ما أغدقه الرئيس الراحل رفيق الحريري، الذي قدم إليه أيضاً شقة يسكنها في باريس. ومن غرابة المصادفات أن شيراك عاش مأساة عائلية مريرة، بسبب إصابة إحدى ابنتيه بمرض نفسي مدمر، كما حصل لـ«معلمه» شارل ديغول، الذي كانت ابنته المريضة مأساة عمره.
يخص جيزبير فرنسوا ميتران بأكبر عدد من الحكايات النسائية لأن الرئيس الاشتراكي خص نفسه بأكبر عدد من النساء. وكانت له زوجة «رسمية» وعشيقة «رسمية» وعدد لا يحصى من الهوانم بغير إقامة طويلة أو صفة محددة، ومنهن قارئة بخت كانت مهمتها الخاصة «تدريب» فخامته على تقبل فكرة الموت. وكانت السيدة تمضي في الإليزيه أوقاتاً طويلة خارج الدوام التعليمي.
وتميز ميتران بأنه سمح لعشيق زوجته و«مدربها» بالعيش معهما في الإليزيه. وعرف هذا باسم «المسيو جان»… الفائق الاحترام.

إغلاق