العالم

أوكرانيا تواجه «وضعاً صعباً للغاية»

نصف مليون شقة سكنية من دون كهرباء في كييف... وبيلاروسيا تعترض مسيّرة وتعزز تدابيرها على الحدود

الرمثانت – تسري معلومات عن اختفاء القوات الروسية من خيرسون، فهل انسحبت منها أم أنها تُعيد انتشارها للتصدي لهجوم أوكراني وشيك؟ (أ.ف.ب)

في وقت ساد غموض حول الوضع في مدينة خيرسون بجنوب أوكرانيا في ظل أنباء عن اختفاء الجيش الروسي الذي كان منتشراً فيها، أعلنت أوكرانيا صباح (الجمعة) أنها تواجه «وضعاً صعباً للغاية» بسبب تراجع قدرات قطاع الطاقة جراء القصف الروسي على منشآت البنى التحتية. وأعلن عمدة كييف فيتالي كليتشكو أن أكثر من 450 ألف شقة سكنية في العاصمة لا تزال من دون كهرباء، و«لا يزال الوضع صعباً بسبب الحمل الزائد على نظام الطاقة». وأوضح في حديث مع الصحافيين أنه «من صباح اليوم (أمس)، 450 ألف مستهلك، أي الشقق في كييف، من دون كهرباء. أي أكثر بمرة ونصف عن الأيام السابقة. أناشد جميع سكان العاصمة: توفير الكهرباء قدر الإمكان، لأن الوضع لا يزال صعباً للغاية». ولفت إلى أنه تجري عمليات إغلاق بسبب التحميل الزائد على العقدة المركزية لنظام الطاقة في البلاد.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، قد أعلن أن الضربات الصاروخية الروسية التي تكثفت بشدة على منشآت البنى التحتية في البلاد منذ العاشر من أكتوبر (تشرين الأول)، تسببت بتعطيل 40% من البنى التحتية للطاقة في أوكرانيا. وقال زيلينسكي إنه طلب مساعدة أوروبية لمواجهة تداعيات نقص الكهرباء، موضحاً أنه التقى (الخميس) المفوضة الأوروبية لشؤون الطاقة قدري سيمسون، وتباحثا في «آليات معالجة هذه الأضرار التي لحقت بمحطات الطاقة الكهربائية، والحرارية، والكهرومائية، بأسرع وقت ممكن». كما أبلغ زيلينسكي ضيفته سيمسون بالإجراءات التي اتخذتها أوكرانيا لاستئناف عمل الشبكات المتضررة.

وكانت القوات الروسية قد شنت سلسلة هجمات منذ الـ10 من أكتوبر على البنى التحتية الأوكرانية رداً على التفجير الذي استهدف جسر القرم. وقبل أيام، تعرضت المدن الأوكرانية لهجوم صاروخي واسع النطاق قالت موسكو إنه «جاء رداً على الهجوم الإرهابي الذي استهدف أسطول البحر الأسود المسؤول عن حماية وتأمين سفن صفقة الغذاء». ووفقاً لوزير الطاقة الأوكراني هيرمان غالوشينكو، فإن الضربات الصاروخية الروسية الأولى، ألحقت الضرر بـ30% من البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا، لكن الغارات اللاحقة تسببت في تعطيل الجزء الأكبر من محطات توليد الطاقة الكهربائية، كما أسفرت عن أعطال واسعة في أنظمة إمدادات مياه الشرب، وشبكات الاتصال في البلاد.

– الوضع في خيرسون

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس (الجمعة)، إنه ينبغي إجلاء المدنيين عن منطقة الصراع في خيرسون الأوكرانية، وذلك في أول إقرار منه بتدهور الأوضاع في المنطقة التي يزعم ضمها إلى بلاده. وأبلغ بوتين نشطاء موالين للكرملين خلال احتفال بيوم الوحدة الوطنية الروسي: «بالطبع ينبغي الآن إخراج القاطنين في خيرسون من المنطقة التي تشهد العمليات الأشد خطراً لأنه لا ينبغي للمدنيين أن يعانوا».

وأعلنت السلطات الانفصالية في خيرسون صباح (الجمعة)، أن المنطقة التي تسيطر عليها موسكو تعرضت لهجوم صاروخي جديد استخدمت القوات الأوكرانية خلاله أنظمة صواريخ «هيمارس» أميركية الصنع. وأفاد ناطق باسم وزارة الصحة الإقليمية بمقتل شخص خلال قصف الجيش الأوكراني لقرية زابارينو في منطقة خيرسون. وأوضح الناطق في بيان أنه «في وقت مبكر من صباح الجمعة، شن القوميون الأوكرانيون هجمات صاروخية على مبانٍ سكنية في قرية زابارينو بمنطقة غولوبريستانسكي. ونتيجة للقصف، لسوء الحظ، قُتل مدني وأُصيب اثنان بجروح بسبب انفجار ألغام». وزاد البيان: «أظهر نظام كييف مرة أخرى استخفافاً بالسكان المدنيين (…) في الساعة 07:00 تعرضت مناطق سكنية في قرية زابارينو، مقاطعة غولوبريستانسكي، لإطلاق صاروخين من طراز (هيمارس) ونقوم بجمع المعلومات عن الدمار الواقع والعدد النهائي للضحايا».

وجاء ذلك في وقت تسري معلومات على نطاق واسع عن اختفاء القوات الروسية التي كانت منتشرة في مدينة خيرسون، من دون أن يتضح هل انسحبت منها أم أنها تعيد انتشارها بهدف التصدي بشكل أفضل لهجوم أوكراني وشيك يجري الحديث عنه منذ أسابيع. وأشارت صحيفة «نيويورك تايمز»، في هذا الإطار، إلى «اختفاء حكم الكرملين في شوارع المدينة». ونقلت عن سكان في خيرسون تواصلت معهم هاتفياً أن الجنود الروس والدوريات وحواجز التفتيش كلها أصبحت «فجأة» نادرة في وسط المدينة، في حين غادرها معظم السكان المدنيين. وتابعت أن العَلَم الروسي الثلاثي الألوان الذي كان مرفوعاً فوق المكاتب الحكومية منذ سيطرة قوات موسكو على خيرسون في فبراير (شباط) الماضي، لم يكن موجوداً (الخميس) فوق المبنى الإداري الأساسي وفوق مقرات حكومية أخرى.

وليس واضحاً هل يعني هذا أن الروس يُخلون المدينة أم أنهم فقط يحاولون تركيز دفاعاتهم في مواقع أخرى على الضفة المقابلة لنهر دنيبرو الذي يمر عبر المدينة.

والأسبوع الماضي أعلنت سلطات الروسية في خيرسون بدء عمليات إجلاء جديدة للمدنيين، بعد أيام قليلة من مغادرة أكثر من 70 ألف شخص المنطقة التي يقترب منها الجيش الأوكراني.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية (الجمعة) إجلاء «أكثر من خمسة آلاف» مدني «يومياً» من منازلهم منذ استئناف عمليات الإجلاء (الثلاثاء). وأكدت الوزارة عبر تطبيق «تلغرام» أن «المهندسين العسكريين ينقلون يومياً ما يصل إلى 1200 مركبة مدنية، بين شاحنات وسيارات، إضافة إلى أكثر من خمسة آلاف مدني نحو الضفة الأخرى لنهر دنيبرو».

وقال فلاديمير سالدو، الحاكم المعيّن من موسكو في خيرسون في خطاب نُشر على «تلغرام» وأوردته وكالة الصحافة الفرنسية: «قررت توسيع منطقة الإجلاء 15 كيلومتراً من نهر دنيبرو». وأضافت الوكالة أن إدارة كاخوفكا، وهي إحدى المدن التي تشملها عمليات الإجلاء الجديدة، أعلنت تطبيق «إجراءات إجلاء قسرية اعتباراً من 6 نوفمبر (تشرين الثاني) على الأشخاص المتبقين»، مشيرة إلى أن عمليات «الإجلاء ستتم عن طريق البر». وأشار في حديث توجه به إلى سكان خيرسون إلى أن «هناك خطر فيضان» جزء من الضفة اليسرى لنهر دنيبرو في مواجهة «هجوم صاروخي مكثف محتمل على سد كاخوفكا». ووصف الحاكم الفترة بأنها «صعبة»، فيما تتقدم قوات كييف من الغرب إلى الشرق رغم مقاومة الجيش الروسي.

– بيلاروسيا… مسيّرة أوكرانية

في غضون ذلك، أفاد بيان أصدرته هيئة حرس الحدود البيلاروسية (الجمعة)، بأن عناصرها اعترضوا طائرة مسيّرة أوكرانية في منطقة غوميل في جنوب بيلاروسيا، ما يفاقم التوتر ويدفع إلى تبني إجراءات جديدة لتعزيز الأمن في المنطقة. وقال البيان إن الحادث وقع قبل يومين و«نجح رجال حرس الحدود في غوميل في السيطرة على الطائرة المسيّرة».

ووفقاً للمعطيات فقد لاحظت دورية تابعة لحرس الحدود البيلاروسية في أثناء مناوبتها وجود مروحية رباعية قادمة من الجانب الأوكراني إلى أراضي بيلاروسيا، وبفضل الإجراءات المتخذة، تم إرغام طائرة «الدرون» على الهبوط.

ونوه البيان بأن المروحية الرباعية كانت تُستخدم من قبل وحدات شبه عسكرية أوكرانية على الحدود مع بيلاروسيا، وأظهرت محتويات بطاقة الذاكرة أن الطائرة من دون طيار التي تم اعتراضها كانت تُستخدم للتدريب على إلقاء العبوات الناسفة وتنفيذ عمليات الاستطلاع.

وقال: «أثبتت دراسة البيانات من بطاقة ذاكرة الطائرة من دون طيار، أنه تم إطلاقها من الأراضي. ويشير محتوى الصور المكتشفة وأدلة الفيديو إلى أن الطائرة المسيّرة كانت مزودة بنظام رؤية بالأشعة تحت الحمراء، وتم استخدامها للتدريب على تحريك وإلقاء العبوات الناسفة، وكذلك تنفيذ عمليات الاستطلاع».

وكانت بيلاروسيا قد أعلنت حال التأهب القصوى على الحدود، وزجَّت وحدات عسكرية جديدة في المنطقة، فضلاً عن الوحدات المشتركة مع روسيا التي تم نشرها أخيراً على طول المنطقة الحدودية. وأعلنت مينسك عن مخاوف من اتساع نطاق المواجهات في المنطقة، وحذرت أجهزة الأمن من «تحركات أجهزة غربية لاستخدام معارضين لشن عمليات استفزازية عبر الحدود»، في حين قالت أوكرانيا إن التحركات البيلاروسية والروسية على الحدود قد تكون تحضيراً لشن هجوم على العاصمة كييف.

على صعيد آخر، شدد ديميتري مدفيديف، نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، على تمسك موسكو بتنفيذ كل أهدافها من العمليات العسكرية في أوكرانيا. ووجه رسالة مفتوحة إلى الروس من خلال تطبيق «تلغرام» هنّأ فيها سكان البلاد بـ«يوم الوحدة الوطنية» الذي يصادف أمس (الجمعة)، مشيراً إلى أن روسيا «ستحمي دائماً شعبها وأراضيها». وأضاف مدفيديف: «روسيا بلد ضخم وغني. لسنا بحاجة إلى أراضٍ أجنبية، لدينا كل شيء بوفرة. ولكن هناك أرضنا، وهي مقدسة بالنسبة إلينا، وعاش عليها أجدادنا ويعيش عليها شعبنا اليوم، وهذه الأرض بالذات لن نتخلى عنها ولن نعطيها لأحد. نحن نحمي شعبنا ونحن نحارب من أجل كل شعبنا، ومن أجل أرضنا ومن أجل تاريخنا الذي يمتد لألف عام». وتابع: «نحن نحارب ضد الذين يكرهوننا، والذين يحظرون لغتنا وقيمنا وحتى ديانتنا، والذين ينشرون الكراهية لتاريخ وطننا».

وشدد مدفيديف على أن «الجزء المشارف على الموت من العالم، يعادي روسيا ويقف ضدها. الحديث هنا عن مجموعة من مدمني المخدرات النازيين المجانين، الذين غرروا بالشعب وعمدوا إلى تخويفه، وكذلك كتلة كبيرة من الكلاب التي تنبح من الجانب الغربي».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق