من هنا و هناك

الأردنيون ينفقون على التدخين أكثر من الغذاء

الرمثانت– قالت منظمة الصحة العالمية أن العائلة الأردنية تصرف على التدخين شهريا أكثر مما ينفقه على الغذاء.

وبينت المنظمة ان العائلة الأردنية تصرف 6ر73 دينار على التدخين شهريا مقابل 6ر26 دينار شهريا للفواكه و2ر38 دينار شهريا البان وبيض، و1ر42 دينار للخضرة والبقوليات و4ر50 دينار للحوم والدواجن.

وأبدت المنظمة الصحة العالمية تخوفها من ظاهرة التدخين في الاردن والتي بدأت تشكل آفة حقيقية على مستوى العالم وليس الاقليم فقط.

وتؤكد منظمة الصحة العالمية ان ارقام المسح الذي نفذته المنظمة اشارت الى ان الاردن الاول على مستوى العالم في نسبة التدخين، حيث هناك 82 % من الرجال المدخنين في الفئة العمرية من «18 الى 69 « عاما يدخنون السجائر والارجيلة اضافة إلى أن 15 % يدخنون السجائر الإلكترونية.

وبينت المنظمة انه رغم ارتفاع نسبة التدخين بين النساء أيضا الا انه لا توجد أرقام حقيقية واضحة تبين حجم المشكلة بين النساء، بسبب الثقافة التي لا تحبذ تدخين النساء.

وقالت المنظمة ان 66 % من الرجال يدخنون السيجارة العادية والارجيلة وهناك 15% يدخنون السجائر الإلكترونية وغيرها.

وفيما يخص الأطفال بين المسح أن نسبة المدخنين منهم بلغت 17% فيما بين ما يقرب من الـ 60 % رغبتهم في ترك التدخين.

وأكدت المنظمة أنها عملت الكثير من أجل الحد من ظاهرة التدخين في الأردن ا لا أن الوضع كان صعبا في اتخاذ قرار بوقف التسهيلات لدخول اشكال التدخين التي يستخدمها الأطفال دون الـ 18 عاما.

واشارت إلى أن السجائر الإلكترونية والتسخين قد تكون اسوأ من السجائر العادية حيث لا توجد اي معلومات فعلية عن المواد المستخدمة في هذه السجائر.

وأكدت المنظمة ان العائدات من التدخين تصل إلى 899 مليون دينار الا ان الحكومة تتحمل بعد ذلك ما يزيد عن المليار و700 مليون بسبب أضرار التدخين على المستوى البعيد لما يسببه التدخين من أضرار وأمراض كبيرة ومستعصية.

واشارت المنظمة الى أن التدخين المسبب الرئيس لسرطان الرئة، وهو المسبب الوحيد لأمراض الرئة المزمنة وانسداد الرئة، مبينة وجود التهابات شديدة تصيب الشباب وهي جديدة بالكامل وقد يعود السبب فيها إلى السجائر الإلكترونية وغيرها المثبت أنها تسبب التليف وهو مرض لايقل خطورة عن مرض السرطان.

وأكدت المنظمة أنها تقوم بجهود عديدة لمكافحة التدخين في الأردن لذلك هناك 25 عيادة للإقلاع عن التدخين وقامت وزارة الصحة بشراء الأدوات المساعدة على ترك التدخين العام الحالي بقيمة مليون دينار لحث الخطى من أجل مكافحة هذه الآفة. كما أن الأردن من اوائل الدول التي قامت عبر وزارة الصحة بإنشاء اللجنة الوطنية لمكافحة التبغ عام 2001، وفي عام 2004، صادق الأردن على الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ وهناك فصل كامل في قانون الصحة العامة لمكافحة التدخين الا ان القانون بحاجة إلى تطبيق فعلي للتخفيف من آفة التبغ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق