من هنا و هناك

ما هو فيروس الجهاز التنفسي المخلوي؟

الرمثانت

تتحدث نشرة معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، اليوم الأربعاء، عن فيروس الجهاز التنفسي المخلوي (RSV)، الذي يصيب الأنف، والحلق، والرئتين، وممرات التنفس.

وتوضح نشرة المعهد ماهية الفيروس الذي يمكن أن يكون خطيرًا بالنسبة لبعض الرضع والأطفال الصغار، وأعراضه، وعدواه الشديدة، وكيفية تشخيصه، وطرق العلاج، إضافة إلى نصائح لتقليل خطر الإصابة به.

 

ينتشر الفيروس المخلوي التنفسي من خلال ملامسة القطرات الخارجة من الجهاز التنفسي (السعال أو العطس أو التقبيل) من شخص مصاب إلى آخر، أو من خلال لمس الأسطح الملوثة بالفيروس ثم لمس العينين أو الأنف أو الفم. يمكن لفيروس الجهاز التنفسي المخلوي البقاء على قيد الحياة لعدة ساعات على الأسطح الصلبة مثل الطاولات وقضبان الأسرَة. يعيش الفيروس عادة على الأنسجة واليدين لفترات زمنية أقصر. غالبًا ما يتعرض الأطفال لهذ الفيروس خارج المنزل أو في المدرسة أو مراكز الرعاية النهارية. يمكنهم بعد ذلك نقل الفيروس إلى أفراد الأسرة الآخرين.

عادة ما يكون الأشخاص المصابون بعدوى الفيروس المخلوي التنفسي مُعديين لمدة 3 إلى 8 أيام. لكن في بعض الأحيان، يمكن للرضع والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة الاستمرار في نشر الفيروس لمدة تصل إلى 4 أسابيع.

 

الأعراض:

كما هو الحال في فيروسات الجهاز التنفسي الأخرى مثل الأنفلونزا أو كوفيد-19، عادة ما تشمل أعراض عدوى فيروس الجهاز التنفسي المخلوي سيلان الأنف، والسعال، والعطس، والحمى، وانخفاض الشهية والصفير. تظهر الأعراض عادة على مراحل. عند الأطفال الصغار جدًا، قد تكون الأعراض الوحيدة هي التهيج ونقص النشاط وصعوبة التنفس. تظهر الأعراض عادةً على المصابين بالفيروس في غضون 4 إلى 6 أيام بعد الإصابة. قد يعاني البالغون الأصحاء المصابون بهذا الفيروس من أعراض قليلة ولكن لا يزال بإمكانهم نقل الفيروس للآخرين.

 

ينتشر الفيروس المخلوي التنفسي عادةً مع فيروسات الجهاز التنفسي الموسمية الأخرى، مثل الأنفلونزا. ومع ذلك، فقد أثرت جائحة كوفيد-19على أنماط الانتقال العادية لهذا الفيروس، مما أدى مؤخرًا إلى حالات تعرض وعدوى غير عادية “خارج الموسم”. نظرًا لأوجه التشابه في الأعراض والدورة المشتركة مع العدوى الفيروسية الأخرى، فإن الطريقة الوحيدة لتحديد ما إذا كان شخص ما مصابًا بعدوى الفيروس المخلوي التنفسي هي من خلال الاختبارات المخبرية السريرية.

 

عدوى الفيروس التنفسي المخلوي الشديدة:

يصاب جميع الأطفال تقريبًا بعدوى الفيروس المخلوي التنفسي بحلول الوقت الذي يبلغون فيه عامين. في معظم الأوقات، يتسبب الفيروس المخلوي التنفسي في مرض خفيف شبيه بالبرد، ولكنه قد يسبب أيضًا مرضًا شديدًا مثل: التهاب القصيبات (التهاب الممرات الهوائية الصغيرة في الرئة)، الالتهاب الرئوي (التهاب الرئتين)

 

يمكن أن يكون الفيروس المخلوي التنفسي خطيرًا بالنسبة لبعض الرضع والأطفال الصغار، خصوصاً في الفئات التالية:

– الاطفال الخدج.

– الأطفال الصغار جدًا، خاصة أولئك الذين تبلغ أعمارهم 6 أشهر أو أقل.

– الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين المصابين بأمراض الرئة المزمنة أو أمراض القلب الخلقية (الموجودة منذ الولادة).

– الأطفال الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

– الأطفال الذين يعانون من اضطرابات عصبية عضلية، بما في ذلك أولئك الذين يجدون صعوبة في البلع أو إزالة إفرازات المخاط.

 

كيف يتم تشخيص عدوى الفيروس التنفسي المخلوي (RSV)؟

قد يستخدم طبيبك العديد من الأدوات لإجراء التشخيص:

– التاريخ الطبي، بما في ذلك السؤال عن الأعراض.

– الفحص السريري.

– اختبار مخبري للسائل الأنفي أو عينة تنفسية أخرى للتحقق من وجود الفيروس. يتم ذلك عادةً للأشخاص المصابين بعدوى شديدة.

– اختبارات أخرى للتحقق من وجود مضاعفات لدى الأشخاص المصابين بعدوى شديدة. قد تشمل الاختبارات تصوير الصدر بالأشعة السينية واختبارات الدم والبول.

 

العلاج:

يتوفر دواء مضاد للفيروسات يسمى (palivizumab ) للوقاية من مرض الفيروس المخلوي التنفسي الشديد عند الأطفال المعرضين للخطر (المولودين قبل الأوان أو المصابين بأمراض القلب الخلقية أو أمراض الرئة المزمنة). ومع ذلك، فإن استخدام هذا الدواء محدود لأنه لا يمكن استخدامه إلا في بعض الأطفال الذين يعتبرون معرضين لخطر كبير للإصابة بمضاعفات.

 

هل يمكن منع التهابات الجهاز التنفسي المخلوي (RSV)؟

لا يوجد حاليا لقاحات لهذا الفيروس. ولكن قد تكون قادرًا على تقليل خطر الإصابة بعدوى الفيروس أو انتشاره من خلال النصائح التالية:

 

– اغسل يديك كثيرًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل قبل وخلال وبعد تحضير الطعام وتناوله، قبل وبعد العناية بشخص مريض، قبل وبعد ملامسة جرح، بعد استعمال المرحاض، بعد لمس حيوان ، وبعد لمس القمامة.

– تجنب لمس وجهك أو أنفك أو فمك بأيدٍ غير مغسولة.

– تجنب الاتصال الوثيق، مثل التقبيل والمصافحة ومشاركة الأكواب وأدوات الأكل مع الآخرين إذا كنت مريضًا.

– قم بتنظيف وتطهير الأسطح التي تلمسها كثيرًا.

– قم بتغطية الفم عند السعال والعطس بمنديل ورقي. ثم تخلص من المنديل واغسل يديك.

– قم بالبقاء في المنزل عند المرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق