كتاب الموقع

مقسمجي

بسام السلمان

تم تعينه بوظيفة مقسمجي، والمقسمجي على وزن  بويجي وكندرجي ودكنجي وعربجي وقهوجي وطوبرجي و.. نسونجي، يعمل على مقسم إحدى المؤسسات الخاصة باجرة يومية 5 دنانير، ويقوم عمله بالرد على التلفونات القادمة للشركة وطلب الأرقام التي يحتاجها موظفو المؤسسة ويستمر عمله من السابعة والنصف صباحا وحتى الساعة السادسة مساء.

وبعد فترة طويلة من الرد والطلب صار يكلم نفسه، من ” كثرة  ” ما  نطق كلمة الو.. حاضر سيدي.. تكرم.. صباح الخير.. وعليكم السلام.. مساء الخير .. والكلمة التي يكررها كثيرا: المدير عنده اجتماع.

استمر عمل صديقنا في المؤسسة كمقسمجي لمدة خمس سنوات فقد على أثرها حاسة السمع وصار يسمع أصوات تصرخ  وتصيح في رأسه، يصحو في منتصف الليل يكلم نفسه بكلمات غير مفهومة راجع على اثرها الكثير من الأطباء لكن دون فائدة حتى أنه لم يعد يسمع شيئا إلا الأصوات التي تصرخ في رأسه فقامت أمه باصطحابه به إلى احد المتخصصين باخرج الجن من البشر لإخراج الجني الساكن في رأسه والذي يمنعنه من سماع أصوات الناس.

تعرض صديقنا للضرب بالأحذية على رأسه وعلى ظهره وعلى قفاه وكان الرجل المختص بالجن والذي تقاضى أجرة عن كل جلسة عشرة دنانير ينادي على الجني “اخرج منه يا ملعون قبل أن أحرقك اخرج”. وصديقنا لا ينظق الا ب الو حاضر المدير مشغول ، صباح الخير، حاضر يا سيدي، وعليكم السلام، تكرم، آه موجود، عنده اجتماع.

وبعد فترة قصيرة جاءه كتاب من المؤسسة يعتذروا فيه لأنهم اضطروا للاستغناء عن خدماته وانهوا عمله والسبب الظاهر في الكتاب هو ظروف مالية صعبة تمر على الشركة، ولكن السبب المؤكد هو ان صاحبنا كان قد وقّع  مع عدد من العاملين في المؤسسة على عريضة طالبوا فيها بشمولهم بنظام الحوافز وزيادة الرواتب أسوة بغيرهم من العاملين وزيادة بدل صعوبة عمل.

بعض مؤسسات القطاع الخاص تستعبد العمال والموظفين، بعض العاملين يعملون اكثر من 14 ساعة باجرة لا تتجاوز ال 150 دينار هذا غير ان بعض المدارس الخاصة تستعبد، واعتذر عن هذه الكلمة، تستعبد معلماتها وتقوم “بتشليحهن ” جزءا من الراتب الذي يتم منحه لهن امام اعين القانون، ولان القانون اعمى يتم اجبارهن على اعادة 100 دينار من الراتب المتفق عليه وهو الاجر الادنى للعمال 220 دينار.

ليتق الله اصحاب المؤسسات والمحلات والشركات بالعمال والعاملات والموظفين، وان كانت عين القانون عمياء فإن عين الله لا تنام.

 

 

تعليق واحد

  1. للأسف الشركات الخاصة تستعبد الموظف دون حسيب ولا رقيب واللي مش عاجبه ينقلع هيك بحكوا للعمال. حتى لو اشتكى رايح ينحط على القائمة السوداء ومع أول تفنيش يكون أول واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق