كتاب الموقع

مكانة الموقع المسؤول

د. بسام العموش

قالوا : السلاح بالرجل وليس الرجل بالسلاح . استعير هذا المثل لأذكر شيئا” عن الإدارة فأقول : الموقع الإداري بالمدير وليس المدير بالموقع الإداري .

في بلدي مناصب وهياكل إدارية تزدهر أحيانا” بمجيئ فارس

“حشو الكبة” وفي أحيان أخرى تذبل تصبح على أقل تقدير تحت النقد إن لم تصل إلى مرحلة بؤرة الفساد ، لأن الخَيّال غير موجود حتى لو تزيا بزي فاخر ” فالفرس تعرف خيالها” أو تنحنح وجعل له حاشية واستزلم بعض الصغار من المنتفعين والمنافقين ! وتصبح أمام حالة ” حسبت الباشا باشا طلع الباشا زلمه”

من المسؤول عن تصغير المواقع بتولي الصغار لها ؟ في الحديث الشريف” من استعمل على المسلمين رجلا” وهو يعلم أن في المسلمين من هو خير منه فقد برئت منه ذمة الله ” . في كل دول العالم هناك العقل المدبر الاستراتيجي المخطط والناظر لبعيد ، يرى المشهد من جميع زواياه ، هذا هو عقل الدول الذي يعمل من وراء حجاب كالمُخرج الذي يعمل خلف الكاميرا ويترك الأداء للمثلين، لكنه يتدخل لتصويب ما قد يكون خطأ ، فهو يريد النجاح وهو الذي اختار الممثل .

عقل الدولة هو الذي أختار المسؤولين مباشرة أو بتوجيه ولا بد أن يكون ذلك بعناية والا فالعمل يفشل ونصبح علكة في أفواه الناس اذا لم نكن نراعي رؤية الله لما نفعل . يجب صيانة الموقع وأن نبعد عنه كل فاشل أو رعديد جبان أو فاسد مفسد أو ساقط سمعة وسلوكا” والا فنحن نسعى في الأرض فسادا” وفي الدولة خرابا” .

لقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من هذا الخلل فقال :

اذا وُسِد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة .

المسؤول القادر له صفتان:

القوة والأمانة كما جاء في القرآن الكريم ” إن خير من استأجرت القوي الأمين ” فالقوي بدون أمانة يفسد ويسرق ويخون ، والأمين بدون علم وفهم لعمله يكون أضحوكة بين الناس .

في دولتنا مفاصل إدارية هامة في الداخل والخارج ولا يجوز أن تكون جزءا” من الهدايا والعطايا والشللية فهذه يمكن أن يجد لها العقل المدبر مساحات أخرى لكن الأساسيات ليست للعب ولا المسخرة ولهذا يجب ان يتولاها المعروف بالانضباط السلوكي الحاصل على ثناء الناس حيث سمعته مثل القماش الأبيض ، أما الملوث بلسانه وسلوكه وتاريخه فلا بد من استبعاده اذا كنا تريد الخير للبلاد والعباد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق