تكنولوجيا

لحماية عينيك من الضوء الأزرق اقرأ الآتي 

الرمثانت

تتحدث نشرة معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، اليوم الأحد، عن مخاطر الضوء الأزرق، الذي يتعرض له البشر أكثر من أي وقت مضى بسبب استخدام الأجهزة التي تعتمد على تقنية الصمام الثنائي الباعث للضوء (LED).

وتوضح نشرة المعهد ماهية الضوء الأزرق، وماذا يفعل بالعينين، والمخاطر والآثار الجانبية التي يسببها التعرض له، ومدى تأثيره على دورة النوم والاستيقاظ، وما يسمى بإجهاد العين الرقمي، إضافة إلى مجموعة من الخطوات للحد من التعرض للضوء الأزرق.

 

ما هو الضوء الأزرق؟

العالم ينبض بالطاقة الكهرومغناطيسية. إنه يدور حولنا، وحتى من خلالنا، في موجات. تتفاوت الأمواج في الطول، وأطولها: موجات الراديو، وأفران ميكروويف، والأشعة تحت الحمراء، والموجات فوق البنفسجية. كما يشمل أقصر الطيف الكهرومغناطيسي لـ الأشعة السينية، وأشعة غاما. معظم الموجات الكهرومغناطيسية غير مرئية. لكن مجموعة صغيرة من الموجات، تُعرف بالضوء المرئي، يمكن أن تكتشفها العين البشرية. تختلف موجات الضوء المرئية في الطول من 380 نانومتر (الضوء البنفسجي) إلى 700 نانومتر (الضوء الأحمر). كلما طالت الموجة، قلت الطاقة التي تنقلها. الضوء الأزرق له موجات عالية الطاقة قصيرة جدًا. الضوء الأزرق، مثل الألوان الأخرى للضوء المرئي، في كل مكان حولك. فينبعث الضوء الأزرق من الشمس. وكذلك الحال بالنسبة لمصابيح الإضاءة الفلورنسية المتوهجة. يتعرض البشر للضوء الأزرق أكثر من أي وقت مضى بسبب الاستخدام الواسع للأجهزة التي تعتمد على تقنية الصمام الثنائي الباعث للضوء (LED).

عندما تحدق في شاشة لساعات في كل مرة، سواء كان جهاز كمبيوتر أو تلفزيونًا أو هاتفًا أو جهازًا لوحيًا، فإنك تتعرض للضوء الأزرق من الجهاز. هناك بعض الآراء تشير إلى أن التعرض للضوء الأزرق لوقت طويل على الشاشة قد يضر بالعين، لكن لا يوجد دليل علمي على ذلك.

أفضل طريقة لحماية عينيك من إجهاد العين هي أخذ فترات راحة منتظمة باستخدام قاعدة “20-20-20”: كل 20 دقيقة ، حرك عينيك للنظر إلى شيء على بعد 20 قدمًا على الأقل لمدة 20 ثانية على الأقل. يمكنك أيضًا استخدام الدموع الاصطناعية لإنعاش عينيك عندما تشعر بالجفاف.

 

ماذا يفعل الضوء الأزرق لعينيك؟

يتكون الضوء المرئي من مجموعة متنوعة من الأطوال الموجية ومستويات الطاقة. جزء طيف الضوء المرئي الذي يحتوي على أكبر قدر من الطاقة هو الضوء الأزرق. في حين أن العين عادة ما تحجب الأشعة الضارة مثل الضوء فوق البنفسجي، فإنها تسمح للضوء الأزرق بالمرور، إذ يملك الضوء الأزرق طاقة أعلى من الألوان الأخرى ويعني ذلك أنه يمكن أن يخترق بسرعة شبكية العين في الجزء الخلفي من العين، لذلك يعبّر بعض خبراء صحة العيون عن قلقهم بشأن التعرض للضوء الأزرق من الشاشات والأجهزة الرقمية ذات الإضاءة الخلفية، هذا لأن الناس يقضون الكثير من الوقت في استخدامها على مسافة قريبة.

 

المخاطر والآثار الجانبية للتعرض للضوء الأزرق:

بينما تشير الأبحاث الحالية إلى أن الضوء الأزرق من شاشات الكمبيوتر والأجهزة المحمولة ربما لا يشكل خطرًا كبيرًا على عينيك، فهناك بعض المخاطر الأخرى التي يجب وضعها في الاعتبار.

فيما يلي نظرة سريعة على بعض الامور المتعلقة بآثار موجات الضوء الأزرق.

 

الضوء الأزرق والتنكس البقعي:

يُعد التنكس البقعي المرتبط بالعمر (AMD) السبب الأول لفقدان البصر لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، وفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب العيون. يحدث ذلك عندما يتضرر الجزء الخلفي من عينك، مع تقدمك في السن. والنتيجة هي أنك تفقد القدرة على رؤية مركز مجال رؤيتك. ربما لا يزال بإمكانك رؤية الأشياء على الأطراف. لكن التفاصيل والأشياء الموجودة في وسط خطوط الرؤية الخاصة بك قد تصبح ضبابية، وبمرور الوقت تصعب رؤيتها.

أثارت الدراسات على الحيوانات والدراسات المعملية أسئلة حول ما إذا كان الضوء الأزرق يمكن أن يسرّع عملية التنكس البقعي. ومع ذلك، خلصت الدراسات إلى أنه لا يوجد دليل على أن العدسات التي تحجب الضوء الأزرق تقلل من فرصة إصابة الشخص الذي خضع لجراحة إعتام عدسة العين بالتنكس البقعي لاحقًا.

 

الضوء الأزرق وإجهاد العين الرقمي:

يمكن أن يؤدي استخدام الأجهزة الرقمية عن قرب أو لفترات طويلة إلى إجهاد العين الرقمي. أظهرت الأبحاث أنه عندما يستخدم الناس أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة الرقمية الأخرى، فإنهم يميلون إلى الوميض في كثير من الأحيان أقل من المعتاد. إجهاد العين الرقمي يعني أشياء مختلفة لأشخاص مختلفين، ولكنه يرتبط عمومًا بنظام تركيز العيون. عندما تتوتر عيناك من التحديق في شاشة ينبعث منها ضوء أزرق، فقد تلاحظ:

– جفافاً

– ألماً وتهيجاً

– التعب

– الصداع

– إرهاق عضلات الوجه بسبب التحديق

 

يتشتت الضوء الأزرق بسهولة أكبر من معظم الضوء المرئي الآخر. قد يجعل ذلك من الصعب على عينك التركيز عند تلقي الضوء الأزرق. قد يؤدي هذا إلى صعوبة معالجة الضوء الأزرق، مما قد يساهم في إجهاد العين.

 

الضوء الأزرق والنوم:

هناك إجماع حول تأثيرات الضوء الأزرق على دورة النوم والاستيقاظ. يمكن لمستشعرات الضوء في عينيك وحتى في بشرتك إدراك الفرق بين موجات الضوء الأزرق الشديدة لضوء النهار الساطع والأضواء الأكثر دفئًا التي تشير إلى انتهاء اليوم. عندما يخف الضوء من حولك عند غروب الشمس، تحث المستشعراتُ الموجودة في عينيك جسمَك على إفراز مخزون الجسم الطبيعي من الميلاتونين، الهرمون الذي يحفز على النوم. وجدت الدراسات أنه عندما يتعرض الناس للضوء الأزرق في ساعات المساء، فإن أجسامهم لا تفرز الكثير من الميلاتونين، وتتأخر دورات نومهم أو تتعطل.

 

كما يمكن أن تحدث مشكلات أخرى أيضًا مثل:

– ارتفاع خطر الإصابة بالسرطانات المرتبطة بالهرمونات، مثل الثدي والبروستاتا

– انخفاض مستويات الليبتين، وهي مادة كيميائية تشير إلى الشبع بعد الوجبات

– التغيرات الأيضية وخاصة سكر الدم

 

كيفية الحد من التعرض للضوء الأزرق؟

يوصى باتباع الخطوات أدناه لتقليل إجهاد العين الرقمي.

– مارس استراتيجية 20/20/20: أثناء استخدام جهاز يصدر ضوءًا أزرق، توقف كل 20 دقيقة للتركيز على الأشياء التي تبعد حوالي 20 قدمًا. ادرس هذه الأشياء لمدة 20 ثانية قبل أن تعود إلى العرض عن قرب.

– حافظ على رطوبة عينيك: قطرات العين، مثل الدموع الاصطناعية هي إحدى الطرق جيدة لمنع عينيك من أن تصبح جافة للغاية ومتهيجة أثناء استخدامك للأجهزة التي ينبعث منها الضوء الأزرق.

– استخدم النظارات الطبية بالوصفة الطبية الصحيحة.

– اضبط الضوء الأزرق على شاشتك: لتقليل مخاطر إجهاد العين واضطراب النوم، يمكنك القيام بضبط شاشاتك بدرجات ألوان أكثر دفئًا. يمكنك أيضًا شراء شاشات ترشيح الضوء الأزرق ليتم وضعها فوق شاشة الكمبيوتر عندما تعمل ليلاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق