منوعات

«أبو جوليا» كسر رتابة الطهي وتربع على عرش التكنولوجيا

الرمثانت

«مبروك على المولود الجديد، ولد؟: «نعم»، ماذا سميته؟: خالد، هذا يعني أنك غيرت اسمك من «أبو جوليا» إلى «أبو خالد»؟ أجاب الطاهي المعروف بخفة ظله أثناء تقديم وصفاته: «كنت وسأبقى أبو جوليا ولو أن خالداً هو ابني الوحيد وجوليا مجرد اسم أعشقه ولقب عرفت به، وأمنيتي في يوم من الأيام بأن يرزقني الله بفتاة أسميها جوليا ليتحول لقبي إلى مسمى حقيقي».

هكذا بدأ اللقاء مع الطاهي الفلسطيني محمد إسبيته المعروف على شبكات التواصل الاجتماعي باسم أبو جوليا. من يتابع هذا الطاهي الشاب على معرفة بحجم شهرته التي صنعها في بادئ الأمر على موقع فيسبوك الذي يبلغ عدد متابعيه عليه اليوم مليوناً و200 ألف متابع، أما على منصة «إنستغرام» فيتابعه مليون شخص، وعلى «تيك توك» ثلاثة ملايين و200 ألف متابع، ومليون متابع على موقع «يوتيوب»، وهذه الأرقام تعتبر قياسية في هذا المجال لطاهٍ بدأ هذه المهنة عن طريق ركوب موجة التكنولوجيا من أوسع أبوابها. في بادئ الأمر كان يقدم أبو جوليا وصفاته التقليدية على «فيسبوك» لعدد قليل جداً من المتابعين من أصدقائه وأقاربه، ولكن وفي ليلة وضحاها نشر فيديو لوصفة قام بها لتحصل المعجزة، فاستيقظ في الصباح الباكر على اتصال من صديقه ليخبره بأن هذا التسجيل وصل إلى ملايين المشاهدين.

أطباق تقليدية يضفي عليها أبو جوليا لمسته العصرية الخاصة

أبو جوليا له مقولة شهيرة: «الرجل يطبخ بحب أما المرأة فتطبخ كواجب»، وبرأيه هذا ما قد يجعل عدد الطهاة الرجال في العالم أكبر، كما أنه إذا حصل وكان الرجل يميل إلى هواية الطهي فيكون طاهياً بامتياز.

مقابلة «الشرق الأوسط» مع أبو جوليا كانت مليئة بالصراحة والعفوية، تماماً مثل الأسلوب الذي يتبعه الطاهي على منصاته الإلكترونية وفي جميع الفيديوهات التي يصورها ويقطعها بنفسه وهذا السبب، وبحسب ما قاله، جعله مقرباً من الناس ومحبوباً من فئة كبيرة من الناس من العراق وفلسطين ولبنان والأردن وكل أرجاء العالم.

أطباق سريعة التحضير ولذيذة في الوقت نفسه

«يا بيي» و«حبايبنا اللزم» محطتا كلام اشتهر بهما أبو جوليا، الذي يتذوق أكلاته بعد الانتهاء من تحضيرها، ورغم نحافته فإنه أكول ويعشق الطعام بكل أشكاله، ومن المطابخ العالمية التي يفضلها المطبخ الإيطالي واللبناني وبالطبع الفلسطيني.

جربنا في مستهل الحديث الحصول على معلومة لا يعرفها أحد عنه، فكر ملياً وضحك وقال: «تعلمت السباحة في سن الـ33 رغم أني من غزة، والسبب هو أنني لم أرد أن يعلمني أحد السباحة وأردت أن أتقنها بنفسي مما جعلني أنتظر وقتاً طويلاً».

أبو جوليا تعلم الطبخ من والدته وجدته لأمه، والسبب ليس بدافع الشغف أو الهواية إنما بسبب مرض والدته عندما كان في سن الـ15 وهو الأكبر سناً في عائلة مؤلفة من 6 شباب و3 فتيات، وفي تلك الفترة فهم حينها محمد أهمية تأمين الطعام للعائلة وقدر المرأة التي أيقن أنها تقوم بالكثير من الواجبات تجاه أبنائها وعائلتها ومنزلها، وعندما مرضت والدته كان لا بد من مساعدتها لأنها كانت قبل ذلك هي من تقوم بتلك الأعمال الجبارة.

عن الأكلات الفلسطينية التقليدية التي يفضل تحضيرها «المقلوبة» إنما يتهرب أحياناً من «المفتول» لأنها تستغرق الكثير من الوقت لتحضيرها.

المعروف عن أبو جوليا أنه يحضر المأكولات الشرقية من بلاد الشام إلى دول الخليج، ولكنه يقوم أيضاً بطهي الأطباق العالمية بطريقة مبتكرة، فهو من أنصار التغيير وإضافة اللمسات الخاصة ولو أن هذا الشيء يزعج بعض المتابعين لدرجة أنه في بداية مشواره كان ينزعج كثيراً من الانتقادات والتعليقات السلبية من المتابعين وكان يقوم في بعض الأحيان ومن شدة انزعاجه إلى ترك المنزل وقيادة سيارته للتنفيس والحصول على القليل من الراحة النفسية.

وعن المقارنة ما بين جنسيات المتابعين ومطابخ بلادهم، يقول أبو جوليا إن المتابعين من الجنسية اللبنانية يتقبلون التغيير والإضافات العصرية للوصفات لأنهم يتمتعون بحس أكبر من غيرهم من العرب من ناحية الجرأة وتقبل ما هو جديد، وغالباً ما يواجهه مشكلة مع بعض المتابعين الفلسطينيين أهل بلده الذين لا يتقبلون في غالبية الأحيان التغيير والابتكار ويتلقى منهم الكثير من الانتقادات عندما يحور في وصفاته التقليدية.

أطباق سريعة التحضير ولذيذة في الوقت نفسه

وعن دليل ميشلان والمطاعم المتوجة بنجوم التميز وسبب عدم دخول المطبخ اللبناني (على سبيل المثال) إلى الدليل، يقول أبو جوليا: «أولاً، أنا أزور مثل تلك المطاعم ولكن تقييمي لها يكون متفاوتاً، وسأقول لك لماذا، لأن إذا كان المطعم هندياً وحاصلاً على نجمة ميشلان ويقدم الأطباق الهندية نفسها التي تتناولها في مطعم متواضع في شرق لندن مثلاً ولكن بكمية صغيرة وبطريقة تقديم جميلة سأكون منزعجاً من الأمر، ولكن إذا كان المطعم من هذه الفئة يعمل على خلق نكهة جديدة في قالب من العصرية والابتكار فسأكون مستعداً للمغامرة ودفع مبلغ كبير من المال لتناول الطعام فيه».

أما عن مسألة دليل ميشلان والمطاعم الشرقية، فيرى أبو جوليا أن هذه المسألة مسيسة لأنه في حال صنف الدليل أي مطعم بأنه تابع لبلد ما مثل (لبنان، فلسطين…) ستدخل إسرائيل على الخط وتعترض وتقول إن هذا المطبخ مطبخها كما حصل في الماضي مع الحمص والفلافل.

وعن سر نجاح المؤثر على شبكات التواصل الاجتماعي، يقول أبو جوليا إنه يكمن في الشخصية وضرورة التكلم في الفيديوهات التي يقدمها لمتابعيه، بالإضافة إلى إعطاء معلومة تفيد المتابع، على سبيل المثال فهو يقوم دائماً وفي بداية أو نهاية أي فيديو يصوره بقول شيء مفيد مثل أهمية وجود النحل وخطورة تراجع عددها في أميركا… أو عندما يتكلم عن أهمية الزراعة والمنتج.

أبو جوليا يصور مرتين في الأسبوع ولا تزال فيديوهاته تتربع على عرض المشاهدات التي تقدر بالملايين، وكما ذكرنا في مستهل اللقاء فهو يقوم بتصويرها وتقطيعها Editing بنفسه وهنا ركز على هذه النقطة التي لا يتنبه إليها كثيرون، قضية التقطيع وطريقة القيام بها لأنها تنم عن صدق صانع المحتوى لا سيما في مجال الطهي، وأعطى مثالاً على ذلك كأن يوهم الطاهي متابعيه بأنه عجن العجين بيده ليتبين من التقطيع لاحقاً بأنه خدع المشاهد واستعمل الخلاط الكهربائي، والمتابع ذكي ومن الممكن بأن ينتبه إلى ذلك عندما يرى يدي الطاهي خالية من آثار الطحين والعجين مباشرة بعد العجن. وهذه النقطة، أي الشفافية بحسب أبو جوليا، تجعل أي صانع محتوى وبغض النظر عن فئته ناجحاً ومحبوباً ومقرباً من جمهوره الذي يصنع اسمه ويجعله ناجحاً، وختم كلامه بالقول: Content is king بمعنى أن المحتوى هو الأساس والأهم.

وعن مشاريعه المستقبلية، اكتفى أبو جوليا بالقول إنه في صدد التحضير لمشروع جديد سيبصر النور في غضون الشهور القليلة المقبلة.

أبو جوليا في سطور

اسمه الحقيقي محمد إسبيتة، يبلغ من العمر 36 سنة من مواليد غزة، درس الأدب الإنجليزي وعمل في فلسطين مع منظمة «الأونروا» وانتقل للعيش في لندن مرافقاً زوجته التي حصلت على منحة دراسية للحصول على الدكتوراه.

عمل في بداية رحلته الجديدة في لندن في عدد من المطاعم وكان الأمر صعباً للغاية لأن ساعات العمل كانت طويلة جداً وعمل أيضاً مترجماً في المستشفيات التابعة لـNHS ليتفرغ بعدها للطهي على شبكات التواصل الاجتماعي ليصبح اليوم من أهم الأسماء وألمعها في هذا المجال. متابعوه من بلدان عربية عديدة، يتميز بوصفاته الشرقية والغربية التي يضع عليها بصماته الخاصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق