كتاب الموقع

بدكوش تحدثوا وتصلحوا الرواتب وتزيدوها ؟!

نصر شفيق بطاينة

منذ بداية شهر نوفمبر لاحظ ويلاحظ المواطن الاردني حركه نشطه على الساحه الاردنيه وعلى جميع الصعد ، بدأت بالتعديل الوزاري بغض النظر عن مدى رضى المواطن عنه ، ثم جاء التغيير على رئاسة مجلس النواب واللجان وتنوع في تشكيلة مجلس الاعيان واستحداث وزارة الاتصال وتكليفها بواجبات جديدة وانشاء مديريات مختلفه للقيام بواجبات ومتابعة التحديثات على الملف الاقتصادي والاداري والسياسي وتسويقها وذلك بعد صدور الخطة الادارية والاقتصاديه واقرار القوانين الحديثه المتعلقه بالتنميه السياسيه مثل قانون الانتخاب والاحزاب وتعديل بعض مواد الدستور وهذا كله يصب في مصلحة الوطن والمواطن لا شك في ذلك …. ، ناهيك عن تمكين المرأة وتمكين الشباب وتمكين الاطفال وحفظ حقوقهم ، وكما هو معروف تعرض السوق المحلي الى هجمه كبيرة من ارتفاع أسعار السلع المختلفه والبضائع المستهلكه منها بسبب ارتفاع تكاليف الشحن ومنها ارتفاع منسوب طمع وجشع بعض التجار وان نسيت لا انسى ارتفاع اسعار المحروقات والذي ينعكس على جميع نواحي الحياه المرتبطه بحاجات المواطن اليوميه المختلفه .

وبما ان الحكومه في طور ووقت اعداد الموازنه في هذه الايام لعرضها على مجلس النواب المحترم في الموعد الدستوري لمناقشتها واقرارها للعام القادم واسوة في تحديث وتمكين ما ذكرت اعلاه من قوانين وقطاعات ، نرجو ان يتم تحديث الرواتب وتنميتها واصلاحها وزيادتها لتمكين المواطن من مجابهة ارتفاع الاسعار الذي حدث وضعف القوة الشرائية للدينار وقلة السيوله في أيدي المواطنين الامر الذي ادى الى ركود الاسواق وشكوى التجار المتكرر من ضعف حركة البيع والشراء الأمر الذى حدا بالتجار الى المطالبه بتأجيل تسديد اقساط البنوك لمدة ثلاثة اشهر الأمر الذي يرفضه المواطن جملة وتفصيلا لأنه لا يجوز ان يكون الحل لحركة السوق على حساب وجع المواطن وديونه علما أن هذا الحل مؤقت لفترة محدودة ويرجع الأمر الى ما كان بعد ذلك … وانما الحل يكون بضخ اموال جديدة تتمثل في زيادة الرواتب وصرف بعض المساعدات في موسم الشتاء والمناسبات الاجتماعيه الاخرى والاعياد المختلفه……

وعودة الى تمكين المرأة وتمكين الطفل ان كثيرا من النساء هن ربات أسر وتتحمل المسئولية في ادارة الاسرة في ظل غياب الزوج أو الرجل لسبب أو لأخر ان مساعدتها بزيادة دخلها يساعدها ذلك في رفاهية أسرتها والبعد عن الديون والوقوع في خانة الغارمات وتدمير الاسرة والطفل الذي نتغنى بحقوقه ، وقبل ذلك رب الأسرة في تحسين دخله لينعكس ذلك على تمكين المرأة وتمكين الطفل بدل ان يتبادل هو واخيه جاكيت الشتاء في المدرسة وخاصة انه سوف يحرم من التدفئه في الشتاء القادم وما بعده بعد رفع أسعار الكاز والسولار ، ان الطفل الذي تتباكون على حقوقه سوف يشبع كتل وجوع وبرد حتى يفرق حواليه وسوف تبقى خنته سايله طول الشتاء من البرد والرشح …. في ظل ضعف الرواتب وارتفاع اسعار المحروقات ….

دعونا نلقي قليلا من البياض على السوداويه المنتشرة بزيادة الرواتب ولنفرح قليلا ولو بظل ضوء شمعه وتكون دفعه على الحساب بانتظار الايام الجميله القادمه التي وعدنا بها دولة رئيس الوزراء ، وخلينا نفرك بعيون السوداوين والمشككين بصله …….

ان المواطن يتطلع الى زيادة الرواتب وتحديثها التي صدئت وهي في مكانها وتكلست ، والرواتب تتطلع الى اليوم التي تزاد وترتفع قيمتها لنفض الغبار عنها وما لحق بها من صدأ وتكلس زيادة مجزيه حتى تستطيع الصمود في جيب المواطن اسبوعا على الأقل ولمكافحة تغول الاسعار المرتفعه وتحسين مستوى معيشته الذي تتغنى بشعاره الحكومات المختلفه ولكن لا تطبيق على ارض الواقع …..نسمع جعجعه ولا نرى طحنا … ( جود الرجال من الايدي وجودهم من اللسان فلا كانوا ولا الجود ) .

ان الدول المجاورة لنا مثل سوريا ولبنان واخرها مصر تعاني من ضعف اقتصادي ومديونيه ومع ذلك زادت الرواتب لمواجهة التضخم ونحن نريد مواجهة التضخم والقضاء عليه ان امكن بزيادة الرواتب وزيادة قوتنا الشرائيه ودفع الفواتير ومواجهة برد الشتاء وبحبحة التجار .
لقد صرحت الحكومه عبر احد وزرائها ان المساعدات الدولية التي وصلتنا تعادل ٢ ونصف مليار دولار هذا العام وهناك مليار على الطريق فلا داعي للبكاء اذن ( جاد علينا الخيرون بمالهم ونحن بمال الخيرون نجود ) ناهيك عن الايرادات المحلية من ضرائب ورسوم ومردود رفع اسعار المحروقات والتجاوزات الماليه التي وردت في تقرير ديوان المحاسبه الأخير …..

ان جلالة الملك المعظم ما فتىء يطالب الحكومات بتحسين مستوى معيشة المواطن في كل المناسبات والاجتماعات المتكررة ولقائه العديد من قطاعات الشعب المختلفه من متقاعدين ووجهاء العشائر وممثليهم اخرها في خطاب العرش السامي في افتتاح دورة مجلس النواب مؤخرا .
نرجو من الحكومه الرشيده العمل على تضمين زيادة الرواتب في الموازنه القادمه وخصوصا ان وزير التخطيط قد صرح في سابق ان الحكومه لا تستطيع زيادة الرواتب بشكل غير مدروس وغير مضمن في الموازنه في منتصف العام ونحن معه ، والان نحن فيها في مرحلة اعداد الموازنه فاستغلوا الفرصه ولا تضيعوها واذكركم بتهديد النواب انهم لن يمرروا الموازنه دون زيادة رواتب وهم جادين هذه المره على ما اعتقد ، واذكركم والفت انتباهكم ولا بد انكم سمعتم كما سمعنا توجيهات جلالة الملك في اجتماع مجلس الوزراء الأخير ان المسئول الذي ليس بحجم المسؤوليه عليه ان ينسحب ….الكلام واضح ولا يحتاج الى تفسير اذا لا تستطيعون زيادة الرواتب عليكم كما قال جلالة الملك … درهمونا والا فقدتمونا …..

إغلاق