من هنا و هناك

ارتفاع الطلب على سيارات الكهرباء وتراجع البنزين والديزل والهايبرد

الرماثنت- كشف ممثّل قطاع المركبات في هيئة مستثمري المناطق الحرّة الأردنيّة، جهاد أبوناصر، عن تراجع التخليص في المنطقة الحرّة – الزرقاء على مركبات البنزين والديزل والهايبرد والمعاد تصديرها خلال 11 شهراً من العام الحالي.

وأوضح أبوناصر، في تصريح صحفيّ، أنّ التخليص على مركبات البنزين تراجع بنسبة 21% خلال هذه الفترة، ليبلغ حجم التخليص على مركبات البنزين نحو 14700 مركبة، مقارنة مع 18600 مركبة لذات الفترة من العام الماضي.

ولفت إلى أنّ التخليص على مركبات الديزل تراجع أيضاً 12%، ليبلغ حجم مركّبات الديزل الواردة للسوق المحلّيّ 8900 مركبة، مقارنة مع 10 آلاف مركّبة لذات الفترة من العام الماضي.

وبالنسبة لمركبات الهايبرد، أشار إلى تراجع التخليص عليها بنسبة 32%، ليسجّل عددها في 11 شهراً نحو 12400 مركبة، مقارنة مع 18 ألف مركبة لذات الفترة 2021.

وأرجع أبوناصر سبب التراجع في حجم التخليص على مركبات البنزين والديزل وحتّى الهايبرد، إلى ارتفاع الطلب على مركبات الكهرباء والّتي سجّلت نموّاً فاق 183% خلال هذه الفترة.

وأضاف أنّه تمّ التخليص على أكثر من 14 ألف مركبة كهرباء خلال 11 شهراً، مقارنة 5 آلاف مركّبة لذّات الفترة من 2021.

وأكد أبوناصر، أنّ زيادة الطلب على مركبات الكهرباء جاء كنتيجة طبيعيّة لارتفاع نسبة الضريبة على مركبات الهايبرد، وارتفاع تعرفة المشتقّات النفطيّة من بنزين وديزل، مقارنة مع ما توفّره مركّبات الكهرباء من كلفة وصيانة وتقنيّة.

ويشار إلى أنّ المركبات المعادة تصديرها خارج المملكة تجاوزت 39 ألف مركبة خلال 11 شهراً الأخيرة، مقارنة مع 43 ألف مركّبة لذّات الفترة من العام الماضي، بنسبة انخفاض 10%.

إغلاق