العالم

لافروف يحذر من صدام القوى النووية

الرمثانت – لافروف قال إن الولايات المتحدة تحاول الاستفادة القصوى من “الصراع الساخن” اقتصاديًا وعسكريًا واستراتيجيًا- الأناضول

حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من صدام محتمل بين القوى النووية العالمية.

وقال لافروف في تصريحات إن سياسة الغرب في تطويق بلاده “خطيرة للغاية” ومن شأنها الزج بالقوى النووية في صراع مسلح مباشر.

وأوضح في مقابلة مع وكالة تاس الروسية، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة تحاول الاستفادة القصوى من “الصراع الساخن” اقتصاديًا وعسكريًا واستراتيجيًا.

وأضاف لافروف أن الولايات المتحدة تفعل ما بوسعها من أجل إطالة أمد الصراع في أوكرانيا.

وأفاد أن البنتاغون رفع سقف الإنفاق العسكري لاحتياجات الجيش الأوكراني، وطالب أعضاء آخرين في التحالف المناهض لروسيا القيام بخطوات مماثلة.

فيما يتعلق بمدة الحرب في أوكرانيا، قال: “الكرة في ملعب كييف وإدارة واشنطن التي تقف وراءها، يمكنهم إيقاف المقاومة التي لا معنى لها بأي لحظة”.

وأكد وزير الخارجية الروسي أنه في حال نشوب حرب نووية، لن يتمكن أي طرف من تحقيق النصر فيها.

وشدد على أن “العلاقات الروسية الأمريكية مجمدة بسبب أخطاء واشنطن”، مؤكدا أنه من المستحيل الحفاظ على تواصل طبيعي مع إدارة بايدن.

وأشار لافروف إلى أن روسيا مستعدة لمناقشة القضايا الأمنية سواء في سياق أوكرانيا أو على مستوى استراتيجي أوسع.

مبادرة أوكرانية

أصدرت أوكرانيا، الإثنين، بيانا رسميا أعلنت فيه عن مبادرة لحرمان روسيا من مكانتها كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي واستبعادها من الأمم المتحدة.

وقالت وزارة الخارجية الأوكرانية في بيان إن أوكرانيا تدعو الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى “تجريد روسيا الاتحادية من وضعها كعضو دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، واستبعادها من الأمم المتحدة بالكامل”.

وأرجعت كييف مبادرتها إلى أن وجود روسيا في مجلس الأمن والأمم المتحدة “غير شرعي”.

وفي السياق، اتهمت الخارجية الأوكرانية روسيا بارتكاب “انتهاكات جسيمة لقواعد ومبادئ القانون الدولي”.

كما شدد البيان على أن روسيا فشلت في تلبية المعايير الرئيسية للعضوية في الأمم المتحدة، لافتا إلى الفقرة الأولى من المادة 4 من ميثاق الأمم المتحدة التي تشير إلى أن العضوية في الأمم المتحدة “مفتوحة لجميع الدول المحبة للسلام”.

وتابع البيان: “تصرفات روسيا تتعارض مع مفهوم الدولة المحبة للسلام”، لافتا إلى أن روسيا قامت خلال فترة وجودها في الأمم المتحدة ومجلس الأمن “بتنفيذ الحروب والاستيلاء على أراضي دول أخرى، في محاولات لتلبية طموحاتها الغازية والإمبريالية الجديدة”.

احتدام المعارك

 احتدمت المعارك بين روسيا وأوكرانيا، إذ قصفت القوات الروسية بلدات ومدنا في شرق أوكرانيا وجنوبها اليوم الثلاثاء.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في آخر تحديث لها حول الوضع في أوكرانيا إن القتال كان محتدما بشكل خاص حول مدينة بخموت الاستراتيجية الشرقية في إقليم دونيتسك، وسفاتوفو الواقعة إلى الشمال بمنطقة لوجانسك. وتقول روسيا إن منطقتي دونيتسك ولوجانسك اللتين تكونان منطقة دونباس الصناعية، بالإضافة إلى منطقتين في جنوب أوكرانيا، أراض تابعة لها.

وقالت الوزارة في تغريدة عبر تويتر “تواصل روسيا بدء الهجمات على نطاق صغير في هذه المناطق (بخموت وسفاتوفو)”.

وشاهد صحفيون اندلاع النيران في مبنى سكني ضخم في بخموت، بينما تناثر الحطام في الشوارع وتحطمت نوافذ أغلب المباني.

إغلاق