العالم

إنفلونزا الطيورِ تضرب أوروبا.. فيديو

هي الأسوأ.. أوروبا تشهدُ موجة إنفلونزا طيور هي “الأكثر تدميرا” في تاريخها.. أدّت إلى إعدام حوالي 50 مليونا من الطيور في المزارع الموبوءة.. ما القصة؟

وُصفت بالأسوأ في تاريخها، مات فيها أكثر من 50 مليون طير، وضربت 37 دولة.
“إنفلونزا طيور” تضرب أوروبا والسلطات الصحية تدق ناقوس الخطر.

موجة تاريخية

رُصدت أكثر لدى الطيور البرية مثل البط والبجع، والداجنة أيضا منها الديك الرومي والدجاج.

“أنفلونزا الطيور” تضرب مزارع القارة العجوز وهو مرض طيور معد، يسببه فيروسات الإنفلونزا، يتطور ويتكيف في أجسام الطيور، ويعتبر النوع الأخطر من هذا الفيروس هو إنفلونزا الطيور شديدة الإمراض “HPAI” الذي رُصد في أكثر من 2500 بؤرة تفشّ له بين تشرين الأول/أكتوبر 2021 وأيلول/سبتمبر 2022 وفق تقرير مُشترك لوكالة سلامة الغذاء الأوروبية، والمركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومُكافحتها، والمختبر المرجعي للاتحاد الأوروبي، قال؛ إن هذه الموجة تعتبر هي “الأكثر تدميرا” في تاريخها، التي أدّت إلى إعدام حوالي 50 مليونا من الطيور في المزارع التي أصابها الوباء، والتي زاد عددها بنسبة 35 % في 37 دولة أوروبية.

هذا الانتشار الجغرافي للوباء، تسبب وفق التقرير في نفوق عدد هائل في مُستعمرات تكاثر الطيور البحرية البرية في سواحل شمال المحيط الأطلسي، التي يتعدى فيها الفيروس لأول مرة هذه السواحل عن طريق الطيور المُهاجرة،حيث تسببت في نقل العدوى في عدة مُقاطعات كندية وولايات أمريكية.

موجة هي الأسوأ

دفعت السلطات الصحية الأوروبية إلى دراسة إمكانية استخدام التطعيمات لوقف انتشار الفيروس، وسط مخاوف من خروجه عن السيطرة، ومن ثم تأثيراته المُدمرّة على صناعة الدواجن بسبب برامج الإعدام واسعة النطاق لاحتوائه، والتسبب في قيود تجارية، بالإضافة إلى خطر انتقال العدوى إلى البشر. وهنا تجدر الإشارة إلى رأي مُنظمة الصحة العالمية في هذا المرض، الذي وفق توصيفها فإن خطورة إصابة البشر به هي خطورة منخفضة جدا، مُرجعة ذلك إلى ضعف نسب الإصابة به، التي تقارب الصفر في أنحاء العالم.

فمن عام 2003 إلى اليوم، حدثت في كل العالم 694 حالة إصابة بشر، غالبيتهم الكبرى بعد اتصال وثيق مع طيور موبوءة.

إغلاق