كتاب الموقع

(الإحتفال.. بخسارة رأس المال !!!)

(الإحتفال.. بخسارة رأس المال !!!)
أغلى شيء عند العاقلين الأكْياس، وأنْفس الهبات عند الجادِّين الحريصين هو الوقت (العُمُر) ،فكيف لعاقل صاحب لُبٍّ أن يحتفل ويحتفي بذهاب عام،بخسارة رأس ماله، دون أن يحاسب نفسه ،فيقف على تقصيرها في المسارعة إلى ربها وتفريطها في جنب الله خالقها وتضييعها لفرائضه ،وتعدِّيها لحدوده وانتهاكها لمحارمه.
والفراغ الوقت نعمة من الله ، وحق الله في النعمة أن نشكره عليها ،ويكون الشكر بأن نستعين بهذه النعمة على تحصيل رضا الله. ولا نكون من المغبونين (المخدوعين)، الذين جعلوا الوقت أهون وأرخص النّعم ،وقد أقسم الله العظيم بالوقت والزمان ،،( والفجر،والعصر ،والليل ،والنهار ،والضحى.. )
لقد كان الأولون الصالحون أشدَّ حرصاً على أوقاتهم ،من حرصنا على دنانيرنا.
#علي_محمود_الخزاعلة

تعليق واحد

  1. سمعت من الشيخ العريفي قوله انه يجوز الاحتفال بذكرى الولادة (الميلاد) كمناسبة يشكر فيها الانسان ربه على أنه وصل لهذا العمر وهو يتمتع بالصحة والعافية…..

إغلاق