حوادث

داهمتهم مياه الأمطار فكشفت مخططهم للبحث عن ذهب

الرمثانت – ألقت عناصر الامن على خمسة اشخاص أحدهم أجنبي، خلال قيامهم بعملية حفر بحثا عن دفائن وذهب.

وبحسب المعلومات المتوفرة فإن البحث جار عن السادس.

وأوقف القاضي عصمت الرحامنة الخمسة بعد تحويلهم من الامن العام وبالتعاون مع دائرة الاثار العامة وهم متلبسين بعملية الحفر.

وبحسب الحيثيات فإن  هؤلاء اعتادوا المكوث ليلا في محل قديم بعد أن يقوم صاحب المحل بإغلاقه لإبعاد الشكوك عنهم وفي ساعات الصبح يقوم صاحب المحل بفتحه ومن ثم يخرجون منه تباعا.

وبحسب المعلومات  فإن هذه العملية استمرت لشهر كامل إلا ان الصدفة هي التي كشفتهم.

وقالت مصادر إن مياه الامطار داهمت المحل المغلق عليهم، ما أفزعهم فبدأ من فيه بالصراخ وقد أغلق عليهم المحل الى أن حضر المواطنين ورجال امن وقاموا بخلع الأقفال فكانت المفاجأة.

وشاهد من استجاب لنداءات الاستغاثة حفرة عميقة جدا بعمق عشرة متر وأفقيا محفورة عشرة أمتار، حيث ادعوا أنهم عمال صيانة إلا أن المعطيات كانت تدل على حفر لغايات البحث عن الذهب والآثار ليتم توقيهم في مركز تأهيل وإصلاح الجويدة.

وأخذ عمليات البحث عن الذهب مظاهر خطرة في الآونة الأخيرة وصلت حد وقوع الضحايا من القتلى والمصابين.الرأي

تعليق واحد

  1. من منا لا يحب المال، ومن قلة الشغل،، والبعض لربما رزقهم الله بالبحث عن دفائن والأردن بلد عامر بالدفائن والآثار،،
    أيهما أحق ان يبقى مطمور بباطن الأرض او يخرج منها بعرق الجبين.، ، ليش كل الثروات بدها نبش ونهش،، الفوسفات والغاز والبترول والمناجم كلها بالأرض،، والبشر خلقهم الله تعالى من تراب،، ولهذا الحكومة اناشدهم ان يوفروا اجهزه متطوره وعمل مسح للأرض خاصة القرى التي جاثمه على مدن اثريه تحت الارض،، منها الرمثا والمغير ووادي الشلاله خاصة، الشجره والطره وعمراوه والذنيبة وقراقوش،، وارضها خربة/ماجد والكوكليه ومساعدة الأهالي وتشجيعهم بالحفر اقلها العاطلين عن العمل بنسوا دورهم بديوان الخدمة، واضيف ستجدون استقالات كبيره للتفرغ بالحفر وهذا ينشط واجب دوائر الآثار للميدان بدل المكاتب،،
    على المدان يالله نبحبش بالوديان،،.

إغلاق