كتاب الموقع

إلي ما خلّف بنات ما خلّف .. !

 عودة عودة

 أبي رحمه الله كان يردد وفي كثير من المناسبات: (إلي ما خلّف بنات ما خلّف)!

فقد كان أبي حريصٌ دوما على زياراته العائلية وما أكثرها وأهمها فقد كان ينتظر العيدين الصغير والكبير لزيارة أختاي فاطمة وميسر المتزوجات وكان يحمل العديد من الهدايا منها الحلويات خاصة الكنافة اضافة إلى النقود ومن الفئات الكبيرة (١٠ دنانير) الأكبر في تلك الأيام

وخالف أبي الكثير من اصدقائي الذين توقفوا عن زيارة بناتهن في منازلهن لانهن اصبحن موظفات متزوجات

لقد اتسعت هذه الزيارات لدي للكثير من النساء القريبات الولايا ومنهن حفيداتي حلا وشهد وزينة ومرح

وانا احمل لهن ما لذ وطاب من الحلوة والفواكه وغيرها.!

Odehh1943@gmail.com

إغلاق