حوادث

الحبس 6 أشهر لسارق أحذية من مسجد

 الرمثانت

قضت محكمة صلح جزاء شرق عمان بحبس سارق أحذية من أحد المساجد في عمان، مدة مخفضة من الحبس مدة عام، بعد الأخذ بالأسباب المخففة التقديرية؛ بسبب التداعيات الصحية والاقتصادية لجائحة كورونا.

وبالرغم من إسقاط الحق الشخصي، اعتبر القاضي عطية السعود، في اجتهاد قضائي، أن ارتكاب الجريمة في دار العبادة (المسجد أو الكنيسة) يعتبر من الظروف المشددة في العقوبة.

وأدين “سارق الحذاء” بجرم السرقة، خلافا لأحكام المادة (406/1/ج) من قانون العقوبات، وكان اللص استغل انشغال المصلين بأداء فريضة الظهر في مسجد بعمان، حيث سرق حذاء المشتكي من المسجد، وعندما اكتشف المشتكي أن حذاءه تعرض للسرقة طلب من أمام المسجد ان يزوده بحذاء مخصص للوضوء حتى يتمكن من العودة لمنزله منتعلا وليس حافي القدمين.

كما أكد إمام المسجد أنه يعرف صاحب الحذاء بصفته أحد رواد المسجد، كما أنه يعرف سارق الحذاء بحكم سمعته السيئة، وأنه بالرجوع لكاميرات المراقبة شاهد اللص يقوم بالدخول أثناء انشغال المصلين بالصلاة، ويقوم بسرقة أحد الأحذية، ومع كل حذاء يقوم بأخذ كأس ماء حتى يوهم المصلين أنه يشرب ولا يسرق أحذيتهم.

تعليق واحد

إغلاق