فلسطين

مساع إسرائيلية لإلغاء اجتماع مجلس الأمن بشأن اقتحام الأقصى

الرمثانت

كشف موقع “والا” الإسرائيلي بأن دولة الاحتلال تحاول منع انعقاد مجلس الأمن الدولي لمناقشة اقتحام وزير الأمن القومي، إيتمار بن غفير، إلى المسجد الأقصى.

وأكد الموقع أن رئيسة دائرة المنظمات الدولية في الخارجية الإسرائيلية، توعا فورمان، بعثت اليوم الأربعاء، برقية سرية إلى 15 سفيرا إسرائيليا لدى الدول الأعضاء في مجلس الأمن، وأوعزت فيها بـ”التوجه بشكل ملح” إلى الجهات التي تخاطبها السفارات الإسرائيلية في تلك الدول، كي تعارض مناقشة مجلس الأمن لاقتحام بن غفير المسجد الأقصى ومنع صدور قرار أو بيان عن رئاسة مجلس الأمن أو بيان للصحافة.

وطالبت البرقية الدبلوماسيين الإسرائيليين بالادعاء أن مجلس الأمن سيعقد مداولات مفتوحة حول الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، في 18 يناير الحالي، وأن بإمكان أي أحد أن يتحدث خلاله وأنه لا حاجة لعقد مداولات منفصلة أخرى.

وكتبت فورمان في البرقية: “يجب التشديد على أن الفلسطينيين يحاولون مرة أخرى استخدام الأمم المتحدة من أجل مناكفة إسرائيل”، مطالبة بأن يقول الدبلوماسيون الإسرائيليون للجهات التي يتحدثون معها إن مناقشة موضوع المسجد الأقصى أو صدور بيان عن مجلس الأمن سيمنح دعما لحماس ومنظمات إرهابية تستخدم القدس من أجل تشجيع العنف”.

وأضافت أن على السفراء الإسرائيليين أن يؤكدوا أن إسرائيل “ملتزمة بالوضع القائم” في المسجد الأقصى، وأن تسلل بن غفير إليه “لم يخرق الوضع القائم”، حسب زعمها.

إغلاق