من هنا و هناك

حدادين: المياه الموجودة بالأردن تكفيه ألف عام

الرمثانت

رفع وزير المياه الأسبق الدكتور منذر حدادين، من توقعاته لكميات المياه في المملكة إلى ألف عام، بعدما كان قد صرح ان الكميات تكفيه لـ500 عام ، واليوم صرح أنها تكفيه لألف عام.

وأضاف حدادين في لقاء متلفز “الطبقة كما هي مبرهنة في الديسي، وكما دلت عليه نتائج 30 بئرا، وأظهرت بيانات أن الابار المحفورة وجود مياه عذبة وان المواقع فيها حرارة وضغط”.

واستذكر، “أجرينا مؤتمر كبير في وادي موسى لتمويل مشروع الديسي عمان، والذي التزم البنك الدولي فيه على تمويل بقيمة 45 مليون دينار، ولما نظر البنك على المشروع قلت لهم وانتم تبحثون في المياه التي بدنا نجيبها لعمان من الديسي.. إلى إين وصلتم شمالا؟. لأني أعرف أن الطبقة الرملية منتشرة تحت كل امتار المملكة باستثناء الطبقة البركانية الخارجة من العقبة”.

وعن استقالة حكومة عبد السلام المجالي اثر التلوث بالمياه خلال عهده، رد “التلوث يودي الناس على المستشفيات.. فلا يوجد حالة راجعت مستشفى، وهل ينطق من في فيه ماء؟، وأنا فمي معبأ مي، ورح ييجي الموعد الي احكي فيه شو صار، وفيه صحفيين يعلموا مين لمهم حتى يركزوا على الحكومة”، مؤكدا “الاستهداف على شخصي لإطالة شخص آخر – وطولوا- واكد أن التصميم ليس أردنيا فقط الإخراج أردني”.

وزاد، “انتهى التفاوض على معاهدة السلام في 17 تشرين الثاني عام 1994، ووقع الوفد الإسرائيلي على أمر لم يعلموا وقتها ما هو الا حينما رجعوا، وعادوا قبل التوقيع للتدقيق، فقالوا راجع ملحق الحدود وحينما دخلت المكتب قالوا عملتها فينا؟، لكن اكتشف متأخر بعد التوقيع”.

وتابع، “قلت لهم انا ما حملت مسدس حتى توقع، وانا رح أؤكد اننا رح نرجعلكم”.

وأشار إلى أن “حوض الديسي على عمق 300م، ونفس الطبقة في الأزرق على عمق 520م، وفي وادي عربة على عمق 987م وطلعت المياه متدفقة على سطح الأرض.. وفي مناطق المملكة كافة فيها ضغط”.

ولفت إلى أن المياه في الرشيدية تبلغ درجة حرارتها 70 درجة، “أي أنه يوجد مياه وطاقة”.

ونوه إلى أن الحفر في الابار يتوقف عند وجود المياه، “وجدت اختراق الطبقة المشبعة بالمياه في 4 مواقع خلال التنقيب عن النفط؛ لذا وجدت معدل السماكة 1024 متر أي أنه كيلو من المياه”.

وبين، أنه مع تقدم الزمان وازدياد عدد السكان يؤثر على الخط الأخلاقي الذي كان يوجد في المملكة، موضحا أن كتابه “اثر في الطريق” سيصدر طباعة باللغة الإنجليزية.

وعن الشائعات حول زوجته التي تحمل الجنسية الأمريكية، أوضح أنه سمع تلك الشائعات من مجموعة الوفد الإسرائيلي خلال المفاوضات، “صحيح السفير (فلان) عديلك.. وقلت لهم باي حق تجيبوا قضايا شخصية على محافل رسمية.. هذا كلام تقولي اياه لما نشرب قهوة.. طبعا ما اعطيتهم جواب”.

وتابع، “ما الي عديل إسرائيلي ولا الي سفير عديل.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق