الوطن العريي

تونس تنتفض في وجه سعيّد.. الآلاف يطالبون بإنهاء الانقلاب

الرمثانت 

خرج الآلاف من التونسيين السبت إلى الشارع الرئيسي بالعاصمة للمطالبة برحيل رئيس البلاد قيس سعيّد، في ذكرى الثورة التي أطاحت بنظام زين العابدين بن علي عام 2011.

وسار المحتجون عبر شارع الحبيب ثامر وصولا إلى شارع الحبيب بورقيبة، مرورا عبر مقر السفارة الفرنسية، رافعين شعارات ضد الرئيس سعيّد، وسط تواجد أمني كثيف.

ويطالب المحتجون برحيل سعيّد في ظل الأزمة السياسية والاقتصادية التي تعيشها البلاد منذ أن قرّر الرئيس احتكار السلطات في 25 تموز/ يوليو 2021.

وتأتي التظاهرات استججابة لدعوات  قوى سياسية ومدنية وحقوقية مختلفة، تحت شعار “ارحل”، في ذكرى الثورة التونسية التي توافق 14 كانون الثاني/ يناير.


ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها “ارحل” لمطالبة سعيد بترك السلطة، بسبب الإجراءات الأخيرة التي اتخذها ويرى فيها معارضوه بأنها تقيد الديمقراطية والحريات في البلاد، وانقلاب على الثورة.

كما عرفت الاحتجاجات مشاركة عدد من القضاة الذين عزلهم الرئيس قيس سعيّد العام الماضي بسبب اتهامه لهم بالفساد، ولم يستأنفوا عملهم رغم قرار المحكمة الإدارية بوقف تنفيذ الأمر الرئاسي.

Image1_1202314131048163103502.jpg
وتشهد العاصمة التونسية منذ صباح السبت، حضورا أمنيا لافتا، وإغلاقا لبعض الطرقات والمنافذ الرئيسية المؤدية لشارع الحبيب بورقيبة، تزامنا مع تظاهرات تطالب برحيل الرئيس قيس سعيد.

ووضعت الأجهزة الأمنية حواجز حديدية، ومنعت السيارات من دخول شارع الحبيب بورقيبة، وشارع محمد الخامس، وساحة الجمهورية، والطرق المتاخمة.

وبحسب ما رصدت “عربي21” فقد تمركزت وحدات أمنية في شارع الحبيب بورقيبة، مع خروج الآلاف إلى الشارع.

Image1_120231485245501724412.jpg

Image2_120231485245501724412.jpg

Image3_120231485245501724412.jpg

Image1_120231410151828847881.jpg

وأشار والي تونس، كمال الفقيه، في حديث لـ”عربي21” إلى أنه في حال لم يلتزم المتظاهرون بالتراخيص، والتوقيت، فسيتم التعامل معهم أمنيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق