قضية للنقاش

ضبط مشروبات كحولية مهربة للسفارة الفلسطينية

الرمثانت  – قالت صحيفة باكستانية إن مديرية المخابرات والتحقيقات الباكستانية في كراتشي أحبطت الأسبوع الماضي، محاولة تهريب مشروبات كحولية غير مشروعة كانت متوجهة للسفارة الفلسطينية في باكستان.

وأوضحت صحيفة ذا اكسبرس تريبيون، أن الشحنة أخفيت باعتبراها مواد أساسية للسفارة الفلسطينية في باكستان، حيث تضمنت الشحنة ما مجموعه 10548 زجاجة كحول من مختلف العلامات التجارية من مختلف البلدان، إلى جانب 2160 زجاجة بيرة.

ورفعت المخابرات الباكستانية دعوى بحق 3 شركات، ضمن الإجراءات القانونية لمحاسبة المسؤولين عن الشحنة.

وأضافت الصحيفة أنه تم استدعاء عدد من الممثلين للسفارة الفلسطينية في باكستان، لكنهم امتنعوا عن الحضور للتحقيق، وبدلا من ذلك نفوا صلتهم بالشحنة.

وكشفت المصادر أنه بحسب التحقيق حتى الآن، فإن وكيل التخليص وخطوط الشحن ووكيل التسليم هم المسؤولون عن التهريب، ولا تزال التحقيقات جارية.

وردا على ذلك، نفت السفارة الفلسطينية في باكستان علاقتها بهذه الشحنة،ع مون، وأن الشركة الناقلة أقرت برسالة رسمية بأن هنالك خطأ بشري من العاملين في مخازنها بإرسال الشحنة الخاصة بالسفارة إلى بلد آخر بينما الشحنة التي وصلت إلى ميناء كراتشي كان المفترض أن تصل إلى دولة أخرى مما ينفي بشكل قاطع علاقة سفارة دولة فلسطين بهذه الشحنة من قريب أو بعيد.

وأصدرت السفارة الفلسطينية بيانا توضيحيا لما حدث عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك قالت فيه: “إحتراما لجمهورية باكستان الإسلامية الشقيقة حكومة وقيادة وشعبا، قامت سفارة دولة فلسطين بالتخلي طوعا عن حقها بوجود مندوب عنها عند فتح الحاوية وأكدت للجهات الباكستانية المعنية إلتزامها المطلق بالأنظمة والقوانين الباكستانية وخاصة قانون الامتيازات الدبلوماسية والقنصلية الباكستاني لعام 1972.

كما أكدت السفارة على إلتزامها الدائم بما تنص عليه إتفاقية فينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961، وبناء عليه فإن السفارة مسؤولة عن المحتويات المدرجة بالإعفاء الجمركي المعتمد والمصادق عليه من وزارة الخارجية الباكستانية.”

وطالبت السفارة كافة وسائل الأعلام بتوخي الدقة والحذر عند تناقل الأخبار الخاصة بدولة فلسطين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق