من هنا و هناك

هل مرض القلاع الفموي معدٍ؟

الرمثانت

تتحدث نشرة معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، اليوم الخميس، عن مرض القلاع الفموي، الذي غالبا ما يصاب به الرضع والأطفال الصغار، ويحدث نتيجة تكاثر وتطور الفطريات داخل الفم.

وتوضح نشرة المعهد إمكانية انتقال عدوى هذا المرض إلى شخص آخر، وأعراضه التي قد لا تظهر في مراحله المبكرة، وأسبابه، إضافة إلى كيفية التشخيص، والأدوية التي قد يصفها الطبيب للعلاج.

من الطبيعي أن تعيش كمية صغيرة من الفطريات في فمك. ولكن في بعض الحالات، قد تتكاثر الفطريات بسرعة وتؤدي إلى عدوى. يحدث مرض القلاع الفموي عندما يتطور هذا النوع من عدوى الفطريات داخل فمك. يُعرف أيضًا باسم داء المبيضات الفموي أو داء المبيضات الفموي البلعومي أو مرض القلاع. غالبًا ما يحدث مرض القلاع الفموي عند الرضع والأطفال الصغار ويسبب آفات أو بقعاً بيضاء أو صفراء تتشكل على البطانة الداخلية للخدين واللسان واللثة والشفتين وسقف الفم. عادة ما تختفي هذه البقع بالعلاج وعادة ما تكون العدوى خفيفة ونادرا ما تُسبب مشاكل خطيرة ويتم علاجها بسهولة. ولكن، يمكن أن تنتشر العدوى إلى أجزاء أخرى من الجسم وتُسبب مضاعفات خطيرة في الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

أعراض مرض القلاع الفموي:
قد لا يسبب مرض القلاع الفموي أي أعراض في مراحله المبكرة. ولكن مع تفاقم العدوى، قد يظهر واحد أو أكثر من الأعراض التالية:
– بقع بيضاء أو صفراء على البطانة الداخلية للخدين أو اللسان أو اللوزتين أو اللثة أو الشفاه
– نزيف طفيف إذا تم كشط البقع
– وجع أو حرقة في الفم
– إحساس يشبه القطن في الفم
– جلد جاف متشقق في زوايا الفم
– صعوبة في البلع
– طعم سيء في الفم
– فقدان التذوق
– احمرار وتهيج وألم تحت أطقم الأسنان (التهاب الفم)

في بعض الحالات، يمكن أن يؤثر مرض القلاع الفموي على المريء، على الرغم من أن هذا غير شائع.
يمكن أن تسبب نفس الفطريات التي تسبب مرض القلاع الفموي أيضًا عدوى الخميرة في أجزاء أخرى من الجسم.

أسباب مرض القلاع الفموي:
يحدث مرض القلاع الفموي وعدوى الخميرة الأخرى بسبب فرط نمو فطريات المبيّضات البيضاء (C. albicans).
من الطبيعي أن تعيش كمية صغيرة من المبيضة البيضاء في فمك دون التسبب في ضرر. عندما يعمل جهازك المناعي بشكل صحيح، تساعد البكتيريا المفيدة في جسمك على إبقاء هذه الفطريات تحت السيطرة.
ولكن إذا تعرض نظام المناعة لديك للخطر أو تعطل توازن الكائنات الحية الدقيقة في جسمك، يمكن للفطر أن يخرج عن نطاق السيطرة. قد تصاب بنمو مفرط من المبيضة البيضاء الذي يسبب مرض القلاع الفموي إذا كنت تتناول بعض الأدوية التي تقلل عدد الكائنات الحية الدقيقة الصديقة في جسمك، مثل المضادات الحيوية.
يمكن أن تتسبب علاجات السرطان، بما في ذلك العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، في إتلاف الخلايا السليمة أو قتلها. هذا يجعلك أكثر عرضة للإصابة بمرض القلاع الفموي والالتهابات الأخرى. الحالات التي تُضعف جهاز المناعة لديك، مثل اللوكيميا وفيروس نقص المناعة البشرية، تزيد أيضًا من خطر الإصابة بمرض القلاع الفموي. مرض القلاع الفموي هو عدوى انتهازية شائعة بين المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية. يمكن أن يساهم مرض السكري في الإصابة بمرض القلاع الفموي أيضًا. يُضعف مرض السكري غير المسيطر عليه جهاز المناعة ويسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم. هذا يخلق ظروفًا مواتية لنمو المبيّضات (C. albicans).

هل مرض القلاع الفموي معدٍ؟
إذا كنت مصابًا بمرض القلاع الفموي، فمن الممكن أن تنقل الفطريات التي تسبب هذه الحالة إلى شخص آخر إذا قبلته. في بعض الحالات، قد يصاب هذا الشخص بمرض القلاع الفموي. الفطريات التي تسبب مرض القلاع الفموي قد تسبب أيضًا عدوى في أجزاء أخرى من الجسم. من الممكن أن تنقل الفطريات من جزء من جسدك إلى جزء آخر من جسد شخص آخر.
إذا كنت تعاني من مرض القلاع الفموي أو العدوى المهبلية أو العدوى القضيبية، فمن المحتمل أن تنتقل الفطريات إلى شريكك من خلال ممارسة الجنس. إذا كنتِ حاملًا ولديك عدوى فطرية مهبلية، فمن المحتمل أن تنقل الفطريات لطفلك أثناء الولادة. إذا كنت تعانين من عدوى فطرية في الثدي أو عدوى فطرية في الحلمة، فيمكنك نقل الفطريات لطفلك أثناء الرضاعة الطبيعية. يمكن لطفلك أيضًا أن ينقل الفطريات إليك إذا كان يرضع منك ومصاباً بمرض القلاع الفموي. أيضًا، نظرًا لأن هذه الحالة شائعة جدًا في بيئتنا، فإن الإصابة بالعدوى لا تعني بالضرورة أنك قد أخذتها من شخص آخر. تعرف على بعض العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بعدوى عندما ينقل شخص ما هذه الفطريات إليك.

تشخيص مرض القلاع الفموي:
قد يكون طبيبك قادرًا على تشخيص مرض القلاع الفموي ببساطة عن طريق فحص فمك بحثًا عن الآفات المميزة التي يسببها. في بعض الحالات، قد يأخذ طبيبك خزعة من المنطقة المصابة لتأكيد التشخيص. لإجراء خزعة، سيتم كشط جزء صغير من الآفة من فمك. ثم يتم إرسال العينة إلى المختبر لفحصها بحثًا عن المبيضة البيضاء. إذا اشتبه طبيبك في إصابتك بمرض القلاع الفموي في المريء، فقد يستخدم مزرعة مسحة الحلق أو التنظير الداخلي لتأكيد التشخيص. لإجراء زراعة مسحة من الحلق، يستخدم طبيبك مسحة قطنية لأخذ عينة نسيج من مؤخرة الحلق. ثم سيتم إرسال هذه العينة إلى المختبر للاختبار. لإجراء التنظير، يستخدم طبيبك أنبوبًا رفيعًا به ضوء وكاميرا متصلة به، يقوم فيه بإدخال هذا “المنظار” من خلال فمك إلى المريء لفحصه وأخذ عينة من الأنسجة لتحليلها.

علاج مرض القلاع الفموي:
لعلاج مرض القلاع الفموي، قد يصف طبيبك واحدًا أو أكثر من الأدوية التالية:
– فلوكونازول وهو دواء مضاد للفطريات يؤخذ عن طريق الفم.
– كلوتريمازول وهو دواء مضاد للفطريات متوفر على شكل أقراص استحلاب.
– نيستاتين وهو غسول فم مضاد للفطريات يمكنك تخفيفه ووضعه في الفم.
– إيتراكونازول وهو دواء مضاد للفطريات عن طريق الفم يستخدم لعلاج الأشخاص الذين لا يستجيبون للعلاجات الأخرى لمرض القلاع الفموي والأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.
– أمفوتريسين وهو دواء يستخدم لعلاج الحالات الشديدة من مرض القلاع الفموي.

بمجرد أن تبدأ العلاج، عادة ما يختفي مرض القلاع الفموي في غضون أسبوعين. لكن في بعض الحالات، يمكن أن يعود مرة اخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق