كتاب الموقع

في حجم بعض الورد

سارة طالب السهيل

الوطن موطن يسكننا ونسكنه، يحيينا ونحياه، اننا والوطن لحمة واحدة لا انفصال لها، فمواجعه وافراحه هي مواجعنا وافراحنا، لذلك كانت قيم الانتماء للوطن هي في حقيقتها انتماء لانفسنا ولاحلامنا ودفاعنا عنه هو دفاع عن أنفسنا.

تقوم الاناشيد والاغاني الوطنية بتكريس الشعور الوطني وتساهم بتشكيل هويتنا وثقافتنا و انتمائنا، ولذلك اختصت كل شعوب العالم بأناشيد وأغان وطنية تزرعها في شجرة طفولة أبنائها ولما يشتد بهم العود يصبحون جزءا أصيلا من وطن احتضنهم ويدافعون عنه بالدم والروح.

تسعفني ذاكرتي حنينا للماضي وأيام الطفولة والمدرسة فأحن لأناشيد الوطن في طابور الصباح المدرسي، وكيف كانت هذه الاناشيد تملأنا حماسة وهمة وحبا للوطن.

واليوم فان حنيني لهذا الطابور وأناشيده يوقظ بداخلي كل مشاعر الحب والعزة والفخر والكرامة تصل احيانا في البعد الى حد البكاء

فحين استمع الى هذا النشيد تتحرك بدمائي الكرامة التي تشربتها في العيش بوطن يحترم قيمة الانسان.

قد أحببناهُ، وبايعناهْ

وزرعْنا الرّاية في يُمناهْ

وحَلَفْنا بترابِ الأردنّ

بأنْ يبقى.. فالكُلُّ فداهْ

فَلْتشهد يا شجرِ الزيتونْ

أَنّا معه، وبه، ماضونّ!

والانتماء الوطني وغرسه في الأجيال لها العديد من التجليات الاخرى غير الاغاني الوطنية والأهازيج الشعبية الوطنية التي يرددهـا المجتمـع، وتشكل رافدا مهما في تكوين ثقافتهم، وتوحيد الجماعـات واذابة الفوراق بينهم وتحقيق التقـارب فيما بينهم، وحفز طاقات الحماس فيهم للدفاع عن وطنهم والفخر بحضارتهم وتاريخهم.

وكل الاجيال في الاردن تشبعت بالعديد من الاغاني الوطنية التي بثت فيهم روح الأمــل والكفــاح والتعاون لصد المعتدي، والصمود في مواجهة التحديات، والمضامين التي احتوتها هذه الأغاني تضيئ الطريق بالامل في المستقل وتطهير الانفس من ظلام اليأس والخوف من اعاصير الحياة. وتنمي مشاعر حب الخير والعدل والكرامة والعزة وشرف الانتماء للوطن في نفوس الصغار والناشئة، وبث قيم الشجاعة للدفاع عن الوطن، وتنمية الذائقة الوطنية بمعاني رفعة الوطن ورفعة مواطنيه.

ومن اروع القصائد الوطنية قصيدة الشاعر الأردني الكبير حيدر محمود «أرخت عمان جدائلها فوق الكتفين» والتي شدت بها الفنانة المصرية نجاة الصغيرة من الحان الموسيقار الأردني الراحل جميل العاص وكم تراقصت قلوب أهل الاردن عندما شدت الفنانة اللبنانية دلال الشمالي بأغنية، أردن يا مهد العلا نسبا،

بينما شدت الفنانة القديرة فيروز بأغنية عـمان في القلب أنتِ.. وأنشد شاعر الأردن الراحل حبيب الزيودي، عشرات القصائد والأغاني الوطنية ومنها:

«هذي بلدنا وما نخون عهودها» التي غنتها الفنانة سميرة العسلي، وأيضا أغنية حنة على حنة التي شدت بها الفنانة المصرية أنغام.

ولدينا قصائد حيدر محمود التي تهز الكيان بالحنين مثل قصيدة رايتك تخفق في القمة

و لدينا اغنية عمر العبدالات الرائعة

جيشنا جيــش الــوطن سمينا باسم الله

وأمام التحديات التي يواجهها الوطن و لتأكيد الهوية الوطنية و غرسها في قلوب الاجيال القادمة، المطلوب انتاج قصائد و اناشيد وطنية جديدة و احياء الاناشيد القديمة فهذا حاجة ماسة تفرضها علينا ضرورات التربية والتنشئة لمزيد من تكريس حب الوطن والذود عنه والفداء له، والانتماء لارضه وتاريخه وقيمه وثقافته ومليكه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق