كتاب الموقع

أمام نواب الرمثا: حديقة اللاجئين السوريين في الرمثا

الدكتور معتصم درايسة
أُنشئِت حديقة بلدية الرمثا التي يقطنها اللاجئون السوريون حاليا لتكون مرفقا ترفيهيا لأبناء الرمثا واللواء ولكل من يقطن لواء الرمثا لكونها ذات مساحة واسعة وإنشاءات جيدة إذا ماقورنت بحدائق بلدية الرمثا الأخرى الصغيرة الحجم والمحدودة الإمكانيات.
وفي ظل تباشير الخير وهطول المطر هذه الأيام، يحذونا الأمل ونتفاءل خيرا بأن يكون الربيع القادم موسما بهيجا تكتسي به الأرض بغطاء عشبي جميل سيشجع المواطنين على الخروج للتنزه والترفيه في بعض المناطق القريبة المتاحة، وعلى رأسها الحدائق والمتنزهات وأكبرها حديقة بلدية الرمثا التي يقطنها اللاجئون السوريون حاليا.
أنا لست ضد إيواء إخواننا السوريين ممن إضطرتهم ظروف الحرب في بلدهم للهروب واللجوء للأردن والعيش بين إخوانهم الأردنيين، لكنني لا أرى مبررا منطقيا يدعو الحكومة للإستمرار في إيوائهم في حديقة خصصت أصلا لتكون مرفقا ترفيهيا لكل من يقطن لواء الرمثا بما فيهم السوريين.
وقد علمت من رئيسي بلدية الرمثا الحالي (الخزاعله) والسابق (أبو الشيح) أنهما طالبا الحكومة عدة مرات بإخلاء هذه الحديقة أو دفع أيجار بدل استخدامها، ولم يتلقيا من الحكومة حتى الآن سوى الوعود والوعود فقط.
مالذي يمنع الحكومة من نقل الكرفانات الموجودة في هذه الحديقة الى منطقة أخرى تمتلكها البلدية وتزويدها بالحراسة والخدمات المطلوبة؟!
ويأتي هنا دورنواب الرمثا وبالتعاون مع رئيس البلدية في متابعة هذا الموضوع الهام من خلال الإلتقاء برئيس الحكومة والوزراء المعنيين، وخاصة ونحن على أبواب مناقشة ميزانية الدولة تحت قبة البرلمان وإيلاء هذا الموضوع أقصى درجات الإهتمام لخدمة كل الناس القاطنين في لواء الرمثا بما فيه السوريين.
ألا يكفي أهل الرمثا “بهدلة” و “شحططة” وهم يبحثون هنا وهناك عن أماكن متاحة للتنزه والترفيه ويرتمون على جسر الرمثا وعلى جنبات الطرق معرضين أنفسهم وأبناءهم لكل أنواع المخاطر؟!
وها أنا أقرع الجرس، فهل من مستجيب؟!!!

‫2 تعليقات

  1. أملي ضعيف بأن النواب يقدروا يعملوا المطلوب مع أنه مطلب بسيط وحاجة ملحة لأهل الرمثا والبلدات المحيطة…..ياريت والله

  2. هذا مطلب اهل الرمثا جميعهم….ياريت هالنواب يعملولهم نفيله كضربة مقفي……شوفتك معقول يعملوها يادكتور؟

إغلاق