كتاب الموقع

وَقفة مع الوقف

الدكتور ناصر نايف البزور
سُرِرت كثيراً و أنا أقرأ خبر تبرّع معالي الدكتور ياسين محمّد الصايل الحسبان لوزارة التربية بمدرسة ابتدائية كاملة و مجهّزة و ذلك صدقةً جاريةً بإذن الله عن روح والده المرحوم بإذن الله… 🙁 و بعيداً عن الشخص بذاته و بِرّه بوالده و سخائه في نفقته، فلا بُدُ لنا من وقفتين ملفتتين مع منحى التغيير النوعي:
1. تغيير جذري في الفكرة النمطية لسلوك المسؤولين و الوزراء من مجرّد موظّفي دولة يأخذون بل و أحياناً يسرقون …. إلى أشخاص يُعطون و يُساهمون في الدفع لخزينة الدولة من جيوبهم لتنمية مجتمعاتهم…. فخزينة الدولة وقف للشعب و ليست مشاعاً لمن هبَّ و دَبّ و نهبَ و سلب 🙂
2. تغيير نوعي في السلوك النمطي التقليدي بشأن مفهوم و فلسفة الصدقة عن روح الأموات لتخرج من دائرة بناء المساجد (التي قد لا يحتاجها أهل المنطقة بشكل أساسي في كثير من الأحيان) إلى دائرة بناء المدارس التي تحتاجها كثيرٌ من مناطقنا حاجةً ماسّة… 🙂 و هذا دليلٌ على الوعي الفكري النهضوي الرائع… 🙂 و هذا يجعلنا نحتاج للمئات مِن أمثال الدكتور ياسين الرائعين… 🙂
للعلم فالكثير من جامعات أمريكا الراقية جداً هي أوقاف عن أرواح اشخاص رحلوا، كجامعة Purdue التي درستُ فيها و جامعة Harvard و جامعة Yale و جامعة Princeton… و لو فتحَ الله عليّ أبواب رزقٍ مادّي لقمتُ ببناء جامعة وقفية على غرار تلك الجامعات الرائعة

إغلاق