الرئيسية / العالم / سفير فلسطيني يستدعي الشرطة لاعتقال نائبه

سفير فلسطيني يستدعي الشرطة لاعتقال نائبه

الرمثانت

اعتقلت قوات الشرطة في دولة الجبل الأسود “مونتينيغرو”، الرجل الثاني في السفارة الفلسطينية، هاني البرغوثي، في اعقاب استدعاؤها من قبل السفير ربيع الحنتولي، دون معرفة دافع الحادثة.

وأظهر مقطع مصور متداول، وجود قوات الشرطة برفقة السفير الحنتولي، قبل اقتحام مقر السفارة واعتقال مساعد السفير، الذي وصفه مخالفة للاعراف الدولية الدبلوماسية.

وعلق البرغوثي قبل اقتحام مكتبه القول: “ان توظيفه بقرار من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، وأضاف أن السفير قرر سحب أوراقه وابعاده عن السفارة، تمهيدا عودته إلى رام الله.

وأضاف خلال توثقه عملية الاقتحام من كاميرا هاتفه الشخصي، “أنا في مكتبي الآن”، ولدى رؤيته عناصر الشرطة حذر أن هذا الإجراء مخالف وممنوع في الأعراف الديبلوماسية، قبل مهاجمته من قبل احد عناصر الشرطة بهدف اعتقاله، ويرصد حالة عنف مورست خلال عملية الاعتقال رغماً عنه واقتياده إلى السجن.

ورجحت تسريبات أن خلفية استدعاء قوات الشرطة من قبل السفير الحنتولي، جراء انحياز الدبلوماسي الفلسطيني البرغوثي لحركة المقاومة ” حماس ” في قطاع غزة.

ووجهت وزارة الخارجية الفلسطينية طلب استدعاء فوري لسفيرها في دولة الجبل الأسود، ربيع الحنتولي.

وجاء فيه: ” نتيجة للأحداث الأخيرة التي تمت داخل سفارة دولة فلسطين في الجبل الأسود وما سبقها من تداعيات وأحداث، قررنا استدعائك إلى مقر الوزارة خلال 48 ساعة، لمعالجة جذور تلك الأحداث ومخرجاتها، ومنع تكرارها، ولما فيه إساءة بالغة للعمل الدبلوماسي الفلسطيني”.

وطالبت الخارجية من السفير المستدعى إلى رام الله، الامتناع الكامل عن نشر أية تعليقات في وسائل الإعلام بما فيها وسائل التواصل الاجتماعي.

وكلفت وزارة الخارجية في رام الله، السفير المناوب في البعثة الفلسطينية لدى بروكسل، التوجه إلى جمهورية الجبل الأسود لإدارة شؤون السفارة ومتابعة أعمالها طيلة فترة غياب السفير ربيع الحنتولي.

وطالت القرارات طرف الخلاف الآخر، حيث قرر وزير الخارجية الفلسطينية رياض المالكي، إنهاء ابتعاث المستشار البرغوثي، ما يعني عودته إلى رام الله وليس إنهاء تكليفه ضمن البعثة الدبلوماسية.