الرئيسية / كتاب الموقع / تحرير الأسير المسلم

تحرير الأسير المسلم

الرمثانت

تحرير الاسير المسلم من الأعداء، واجب على الأمّة جميعا حُكّاما وشعوبا،فلا يُقبل أن يبقى تحت سيطرة الأعداء الذين يكرهون دينه وأُمَّته.

ويجب تحريره بأي ثمن كان ،بالمال أو إعلان الحرب ،أو تبادل الاسرى مع العدو وإنْ تباينت الأعداد (وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا ).

فالنَيْل من الأسرى وإيذاؤهم تعذيبا وتنكيلا، تجويعا وحرمانا من الحاجات الخاصة،إنما هو إهانة للأمّة بأكملها،وخاصة إذا كان من الأسرى النساء والأطفال والشيوخ العجزة.

قتلانا مهما كَثُرت أعدادهم فهم شهداء أحياء مكرمون عند ربهم ،أما أسرانا فهم عند أعدائنا يسومونهم سوء العذاب ،ويموتون كل حين كمدا وحزنا.

اللهم أحسن خلاص اسرانا،ورُدّهم إلى أهلهم سالمين غانمين.